مركز حقوقي في غزّة ينظم حلقة نقاش حول سبل تحسين خدمة الكهرباء في القطاع
آخر تحديث GMT 07:00:15
 فلسطين اليوم -

انقطاع التيار لمدة تزيد عن 20 ساعة يومياً

مركز حقوقي في غزّة ينظم حلقة نقاش حول سبل تحسين خدمة الكهرباء في القطاع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مركز حقوقي في غزّة ينظم حلقة نقاش حول سبل تحسين خدمة الكهرباء في القطاع

الكهرباء في القطاع
غزة – علياء بدر

نظم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في غزة الأربعاء حلقة نقاش خاصة بعنوان: "البحث عن آلية لتحسين خدمة الكهرباء والحد من الأزمة المتفاقمة".وهدفت الحلقة، التي أدارها د. فضل المزيني، الباحث في وحدة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إلى مناقشة التطورات المتعلقة بتفاقم أزمة الكهرباء الراهنة في قطاع غزة، والبحث عن آلية مناسبة لتحسين خدمات الكهرباء، والحد من تفاقمها.

وشارك في حلقة النقاش، التي انعقدت بالتزامن مع تفاقم أزمة الكهرباء وانقطاع التيار الكهربائي لمدة تزيد عن 20 ساعة يومياً في معظم مناطق القطاع، مجموعة من المتخصصين، يمثلون سلطة الطاقة الفلسطينية، محطة توليد الكهرباء، شركة توزيع الكهرباء في محافظات غزة، ومجموعة من الخبراء والمختصين والفنيين في مجال الكهرباء وممثلي مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام.

وافتتح خليل شاهين، مدير وحدة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية في المركز، حلقة النقاش مرحباً بالمشاركين والمشاركات، وتحدث عن تعمق أزمة الكهرباء، وتحمل السكان في غزة ثلاثة أضعاف التكلفة في دول الجوار، رغم عدم حصولهم إلا على ساعات محدودة جدا من التيّار.

ودعا إلى ضرورة إيجاد آلية لتحسين أوضاع الكهرباء في غزة تعتمد على مبدأ الشفافية من كافة الأطراف التي تدير قطاع الكهرباء، وبعيداً عن المناكفات السياسية الداخلية التي باتت تؤرق المواطنين في القطاع. وتناولت جلسة النقاش الأولى (أسباب تفاقم الأزمة الكهرباء الحالية، وسبل تحسين خدمة الكهرباء)، وتحدث فيها ممثلو سلطة الطاقة، شركة توزيع الكهرباء ومحطة توليد الكهرباء.

وقال المهندس فتحي الشيخ خليل، نائب رئيس سلطة الطاقة في غزة، أن سبب تفاقم الأزمة الحالية هو ارتفاع كمية الاستهلاك إلى حد الذروة نظراً لسوء الأحوال الجوية، وأشار إلى ترافق ذلك مع استمرار الأزمة المزمنة التي يعاني منها القطاع في الطاقة الكهربائية، والتي تعود لأسباب متعددة منها الانقسام السياسي

وأشار الشيخ خليل أن شركة التوزيع تعمل بأقصى جهدها وبمقدار ما هو متاح، غير أن الظروف الموضوعية تحول دون تقديم خدمات كهربائية أفضل للمواطنين.

وأشار ممثل محطة توليد الكهرباء المهندس معتصم أبو شهلا، الى أن المحطة قادرة على إنتاج 140 ميجا وات بدلاً من الـ 60 ميجا وات التي تنتجها حالياً، وأن ما يحول دون ذلك هو عدم توريد كمية وقود كافية لتشغيل المحطة بكامل طاقتها. وأوضح أبو شهلا أن مسؤولية توفير الوقود تقع على عاتق سلطة الطاقة، مؤكداً أن توحيد الرؤى تجاه قطاع الكهرباء سيساعد على تحسين خدمات الكهرباء إلى حد كبير.وأشار المهندس عادل الهباش، مدير النقل الكهربائي في سلطة الطاقة، الى أن مشكلة الكهرباء معقدة ويتحمل مسؤوليتها جميع من لهم علاقة بملف الكهرباء، كما يتحمل كل من لا يسدد فاتورة الكهرباء المسؤولية في ذلك.

ودع إلى ضرورة توفر الوعي لدى المواطن والمسؤول لإيجاد آليات حل مناسبة لكل منهما.  وتناولت جلسة النقاش الثانية (البحث في آلية مناسبة لتحسين خدمة الكهرباء)، وتحدث فيها خبراء ومختصون وفنيون في مجال الكهرباء، وممثلو المجتمع الأهلي والمدني.وأشار جمال الدردساوي، الخبير في مجال قطاع الكهربائي، إلى تفاقم أزمة الكهرباء منذ عام 2006 حتى الآن دون وضع آلية لح الأزمة، مؤكداً أن تعدد الجهات التي تدير قطاع الكهرباء والمناكفات السياسية سبب رئيسي في دوام الأزمة.

بدوره، أكد بكر التركماني، المستشار القانوني لإتلاف أمان، أن جهات الرقابة في شركة الكهرباء لا تقوم بمسؤوليتها كما يجب تجاه المواطنين الذين يسيئون استخدام الطاقة الكهربية، ومن أمثلة هؤلاء من يستخدمون خطي كهرباء بطريقة غير شرعية، أو من يستهلكون الكهرباء من دون عدادات أصلاً.  وفتح باب المداخـلات والنقــاش، وطرحت العديد من وجهات النظر والاقتراحات التي من شأنها أن تخفف من حدة أزمة انقطاع الكهرباء وتفاقمها، وقد أجمع المشاركون على ضرورة صياغة مقترح بكافة التوصيات التي قدمتها كافة الأطراف لتحسين أوضاع الطاقة الكهربائية وتخفيف حدة الأزمة.

وتأتي حلقة النقاش في إطار حملة مناصرة وضغط بعنوان " أنيروا غزة"، ينفذها المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، بالتنسيق والتعاون مع عدد من المؤسسات الأهلية ، للضغط على الأطراف المشرفة على إدارة قطاع الكهرباء من أجل تحسين جودة خدمات الكهرباء للحد من الأزمة المتفاقمة، ضمن مشروع " تعزيز حقوق الإنسان وحرية الوصول إلى المعلومات في الأرض الفلسطينية المحتلة" وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز حقوقي في غزّة ينظم حلقة نقاش حول سبل تحسين خدمة الكهرباء في القطاع مركز حقوقي في غزّة ينظم حلقة نقاش حول سبل تحسين خدمة الكهرباء في القطاع



تحرص دائمًا على إبراز قوامها الرشيق من خلال ملابسها

إطلالات شبابية على طريقة جيجي حديد بالجينز مع الكنزة السويتر الفضفاضة

واشنطن ـ رولا عيسى
عندما نفكّر بالاطلالات الشبابية، فالدينيم هو أول ما يبادر الى أذهاننا، وتنجح جيجي دائماً في اعتماد أجمل الاطلالات بالجينز سواء مع الكنزة السويتر الفضفاضة، أو عندما تعتمد لوك الدينيم بالكامل، ولإطلالة مسائية شبابية، نسّقت جيجي السروال الجينز مع توب تكشف اكتافها وحذاء بكعب عالٍ.كما تشتهر جيجي بأسلوب الستريت ستايل، سواء الملابس الرياضية العصرية والكروب توب، والسراويل بأقمشة ونقشات وقصات مختلفة سواء الضيقة او الفضفاضة، لكنها تحرص دائماً على إبراز قوامها الرشيق من خلال اطلالاتها.وحتى فساتين السهرة التي تطلّ بها، تتميّز بالعنصر الشبابي والعصري. قد يهمك ايضا  جيجي وبيلا حديد يخطفان الأنظار بأزياء ربيع وصيف  جيجي حديد تختطف الأنظار بفستان باللون الأزرق الفاتح...المزيد

GMT 05:02 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل
 فلسطين اليوم - أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل

GMT 17:18 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد البيضاوي يضمن منحة مالية مُغرية قدرها 250 ألف دولار

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 08:06 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سونغ يتوقع فوز محمد صلاح بالكرة الذهبية في المستقبل

GMT 12:03 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

إيطاليا تكتسح أرمينيا بـ9 أهداف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday