مفوضيَّة الاتحاد الأوروبي تناقش قرارًا بمنع استيراد متعلقات الحيوان
آخر تحديث GMT 17:06:17
 فلسطين اليوم -

مخاوف أوروبيَّة من انتشار فيروس جديد يُصيب الخنازير

مفوضيَّة الاتحاد الأوروبي تناقش قرارًا بمنع استيراد متعلقات الحيوان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مفوضيَّة الاتحاد الأوروبي تناقش قرارًا بمنع استيراد متعلقات الحيوان

انتشار فيروس جديد يُصيب الخنازير
باريس ـ العرب اليوم

يتوقع أنّ توقف فرنسا أنشطة الاستيراد المتعلقة بالخنازير من بعض الدول، إثر تزايد مخاوف انتشار فيروس جديد قاتل يصيب الخنازير. ونفق حوالي 7 ملايين رأس من الخنازير الصغيرة في الولايات المتحدة العام الماضي لإصابتها بفيروس الإسهال الوبائي الذي يصيب الخنازير، واكتُشف المرض أيضًا في كندا والمكسيك واليابان. ورغم أنّ المرض غير ضار للبشر أو الطعام، إلا أن فرنسا قلقة بشأن تأثيره الاقتصادي المحتمل، ومن المتوقع أن توقف استيراد الخنازير الحيّة وحيواناتها المنوية. وينتشر الفيروس في الفضلات، ويهاجم أحشاء الخنازير ويمنعها من امتصاص السوائل والمغذيات. ويمكن للخنازير الكبيرة أن تتعافى من المرض، إلا أن نسبة النفوق بين الخنازير الصغيرة تتراوح بين 80 و100%.
وقدر أحد الخبراء أنّ مقدار ملعقة من السماد الذي يحوي ذلك الفيروس بإمكانها إصابة قطعان الخنازير كلها في الولايات المتحدة. ووفقًا للمنظمة العالمية لصحة الحيوان، يُعتقد أن مصدر المرض هو الصين. ونوّه المدير العام للمنظمة برنارد فالات، أنّ "التحليلات الوراثية للمرض تظهر تشابها مع السلالة الآسيوية، لكن دليل عبور المرض من آسيا إلى الولايات المتحدة لم يجر إثباته بعد. وفي الوقت الحالي، لا يمكن الجزم بوجود هذه العلاقة، وما هي إلا شكوك".
وفي أميركا الشماليَّة، انتشر المرض بسرعة شديدة، حيث ظهر حوالي 4 آلاف حالة إصابة في 30 ولاية أميركية، و4 مقاطعات كندية وبعض الأجزاء من المكسيك. ويرى الخبراء أن التهاون في الأمن الحيوي هو عامل مهم لانتشار الفيروس, وفي حزيران/يونيو من العام الماضي، أظهرت دراسة أميركية أن حوالي 17% من الشاحنات التي تنقل الحيوانات للمجازر كانت تحمل الفيروس.
ويشير خبير من الرابطة الوطنيَّة لمربي الخنازير في بريطانيا زوي ديفيس، إلى أنّ الدراسة كشفت أيضًا "أن 11% من الشاحنات غير المصابة، خرجت من المجازر وهي تحمل الفيروس، لذا فإن الأمر له علاقة بعدد الحيوانات في المكان، وهكذا ينتشر المرض".
ومن بين أحد العوامل التي تزيد من صعوبة منع انتشار المرض، هو استخدام دماء الخنازير المجففة في مواد التغذية التي تعطى للخنازير الرضيعة.
ويقول فالات "يشتبه أن تكون التغذية مصدرًا من مصادر انتقال الفيروس أيضًا، فدماء المجازر التي لم تُسخن بشكل كاف يشتبه في أن تكون هي مصدر المرض، وليس لدينا دليل علمي، لكنه يعتبر أحد أعلى الاحتمالات."
وتعتبر الخطوة الفرنسية بوقف استيراد الخنازير الحية ومنتجاتها وحيواناتها المنوية رد فعل لعدم وجود تحرك على مستوى الاتحاد الأوروبي.
وفي المملكة المتحدة، تشير الرابطة الوطنية لمربي الخنازير، إلى أنها حصلت على دعم كبار المستوردين لمنع استيراد الخنازير من البلاد المصابة. وأوضحت أن 92% من الخنازير التي تجري تربيتها في بريطانيا لا تتغذى على منتجات الدماء، بينما ينتشر استخدام هذه المواد الغذائية في دول أخرى في الاتحاد الأوروبي.
وهناك مخاوف من أن يؤدي وصول المرض إلى أوروبا إلى خسائر اقتصادية كبيرة، خصوصًا لمربي الخنازير في الدنمارك وهولندا وألمانيا. ورغم أن مفوضية الاتحاد الأوروبي ناقشت الأمر، إلا أنها لم تتوصل بعد لقرار يمنع الاستيراد.
وبحسب تقارير إخبارية، يؤكّد مسؤولون في الحكومة الفرنسية أنهم اتخذوا قرارًا المنع "انتظارا للقرار الأوروبي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفوضيَّة الاتحاد الأوروبي تناقش قرارًا بمنع استيراد متعلقات الحيوان مفوضيَّة الاتحاد الأوروبي تناقش قرارًا بمنع استيراد متعلقات الحيوان



GMT 07:35 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

عشرات الحرائق تدمر مساحات شاسعة من الغابات في أستراليا

GMT 12:38 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على جثة سائح مفقود داخل أحد أسماك القرش في فرنسا

GMT 16:17 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

مليون مشاهدة لمقطع فيديو يظهر شعور قطة بـ”الخيانة”

GMT 14:30 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة تنقذ كلباً وترعاه لعامين ليرُدّ الدَّين ويقتلها
 فلسطين اليوم -

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday