دراسة تُظهر أنَّ خنازير المزارع لديها بوصلة مغناطيسية مثل نظيرتها البرية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

تساعدها على تحديد الاتجاهات وتعتبر خبيرة في الملاحة كالحمام الزاجل

دراسة تُظهر أنَّ خنازير المزارع لديها بوصلة مغناطيسية مثل نظيرتها البرية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة تُظهر أنَّ خنازير المزارع لديها بوصلة مغناطيسية مثل نظيرتها البرية

خنازير برية من أصول أفريقية تمتاز برأس طويلة.
لندن - سليم كرم

تعتبر الخنازير أذكى الحيوانات الأليفة في المزرعة، فيما كشف بحث جديد أن الخنازير البرية، وخاصة الأفريقية والذكور، لديها بوصلة مغناطيسية مدمجة تسمح لهم بتحديد اتجاهي الشمال والجنوب, وهذا الاكتشاف قد يفسر لماذا يعد الخنزير خبير في الملاحة مثل الحمام الزاجل، ولن يكون مفاجئا لأحد أن قرأ قصة من "تو تامورث"، التي يهرب فيها خنزيران من مكان ذبح الحيوانات (السلخانة)، ونجا صندانس، الخنزير البري الذكر مع شقيقته بوتش من السلخانة في ملمسبوري في ويلتشير في عام 1998، وفقا للقصة, وفروا لمدة أسبوع قبل أن يتم القبض عليهم في النهاية ونقلهما إلى مزرعة السلالات النادرة في كينت، إذ كان والد بوتش من الخنازير البرية.

دراسة تُظهر أنَّ خنازير المزارع لديها بوصلة مغناطيسية مثل نظيرتها البرية

وقال مؤلف الدراسة، الدكتور باسكال مالكيمبير،  إنه على الرغم من دراسة فريقه كانت على الخنازير البرية الذكور والخنازير الأفريقية، فإنه من المرجح أن تكون لدى خنازير المزارع الصغيرة نفس المهارة. وأضاف إلى صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: "نحن نعتقد أنه من الممكن بشكل كبير أن يكون لدى الخنازير المحلية في المزارع نفس الحس المغناطيسي".

وتوصل العلماء إلى أن الخنزير البري لديه قدرات جيدة في التوجيه، وذاكرة مكانية جيدة، وتستخدم علامات الأرض والرائحة لتحديد واجهتها، إلا أن قدراتهم البصرية ضعيفة، كما أن اعتمادهم على حاسة الشم ليست وسيلة فعالة للتنقل لمسافات طويلة.

وجاء اكتشاف أن الخنازير البرية الذكور والخنازير الأفريقية لديها بوصلة داخلية من خلال  دراسة 1,614 خنزير  بري خلال استراحتهم و بحثهم عن الطعام ونحو 1,849 1خنزير بري في الجمهورية التشيكية، و1,347خنزير في أفريقيا.

وكتب باحثون في مجلة الثدييات، وجدت "تفضيلا كبيرًا للغاية بين الشمال والجنوب" لا يمكن تفسيرها من خلال الظروف الجوية أو أي عامل آخر, واصطفت الخنازير أيضا في بيوتها على طول محور الشمال والجنوب - وهذا لا يمكن تفسيره إلا من خلال وجود بوصلة.

وفضلا عن الحمام الزاجل، ورعي الماشية و الغزلان ، والخفافيش، وفئران الخشب، فإن الخنازير أيضا يمكن أن تضم إلى كل هذه الحيوانات التي لديها بوصلة مغناطيسية، إلا أن آلية الدماغ الدقيقة التي تسمح الثدييات بالكشف عن القطب الشمالي المغناطيسي لم يتم التوصل لها بعد.

وحذَّر مؤلفو الدراسة من أن خطوط الطاقة الكهربائية قد تعطل "إحساس الخنازير البرية إزاء الاتجاهات" ويؤدي لأن يصبح مشوشا ويتسبب في حوادث السيارات. وكانت الخنازير البرية الذكور انقرضت في المملكة المتحدة منذ حوالي 300 سنة.

 ولكن في السنوات الأخيرة يبدو أنها بدأت في العودة من جديد, ووفقا لتقرير إدارة الشؤون الريفية و البيئة والغذاء، فإن هناك نحو ألف خنزير بري في المملكة المتحدة، على الرغم من أن بعض الخبراء قدروا العدد بعشرة أضعاف ذلك. ويستطيع الخنزير البري الركض لمسافة 30 ميل في الساعة، ويصل وزنه إلى 20 باوند عند نموه بشكل كامل، كما يمنه القفز إلى 6 أقدام, وفي العام الماضي قتل المؤلف التقني ريمون غرين ، 47 عامًا، بعدما ضربه من قبل خنزير بري، كما ألقى باللوم على هذا الحيوان أيضا في مقتل أحد الأميرات الملكيات في مزرعة في برودواي.  ويُقدر الرقم القياسي لوزن الخنازير البرية إلى 518 باوند في هيرفورد في 2008، كما توجد أيضا بانتظام في كينت وشرق ساسكس وغابة دين في غلوسيسترشاير. كما تزدهر أعداد الخنازير البرية عبر قارة أوروبا, ووفقا لإحصاءات من عامي 2012، 2013، تبين أندول مثل اسبانيا وبولندا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا لديها أعداد نموذجية من الخنازير البرية ما بين 200 ألف إلى 640 ألف في العام.
 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُظهر أنَّ خنازير المزارع لديها بوصلة مغناطيسية مثل نظيرتها البرية دراسة تُظهر أنَّ خنازير المزارع لديها بوصلة مغناطيسية مثل نظيرتها البرية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday