الفيل نينغ نونغ ينقذ الفتاة أمبر من موجات تسونامي المخيفة
آخر تحديث GMT 18:24:27
 فلسطين اليوم -

ساعدت القصة موريورغو في تأليف كتابه الناجح

الفيل "نينغ نونغ" ينقذ الفتاة أمبر من موجات تسونامي المخيفة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الفيل "نينغ نونغ" ينقذ الفتاة أمبر من موجات تسونامي المخيفة

أمبر مع الفيل نينغ نونغ
لندن - ماريا طبراني

  قرأ كاتب الدراما مايكل موريورغو عن القصص المأساوية للدمار والمعاناة الإنسانية المروعة التي تلت تسونامي عام 2004 وحينها أصيب بالكآبة، ويقول مؤلف كتاب الدراما الحاصل على جائزة War" Horse" موريورغو: "كانت حقا واحدة من الكوارث الطبيعية الرهيبة في عصرنا، وفي خضم الحزن السحيق قرأت قصة صغيرة توحي ببعض الأمل، وكانت القصة عن نجاح فتاة صغيرة في الهروب من شاطئ فوكيت الذي ضربته العاصفة بفضل فيل استطاع إنقاذها، ومن وحي هذه القصة قررت فعل ما أريد، وبالفعل شرعت في كتابة قصة الفيل".

الفيل نينغ نونغ ينقذ الفتاة أمبر من موجات تسونامي المخيفة

وكانت النتيجة تأليف كتاب ""Running Wild والذي تضمن خيال حول قصة الفتاة التي نجت وبقيت على قيد الحياة، وطغت الدراما على القصة الحقيقية لما حدث للفتاة "أمبر أوين" هذا اليوم، حيث كانت أمبر في عطلة في تايلاند عندما تحول ركوبها للفيل على الشاطئ إلى حكاية غير عادية مزجت بين الشجاعة البطولية وغزيرة الحيوان المميزة، لقد كانت رحلة لمرة واحدة في العمر للفتاة أمبر (8 سنوات) في رحلة لمدة شهر مع والدتها سمانثا وزوجها إيدي، وفي كل صباح كانت أمبر تذهب إلى الشاطئ لرؤية الفيل الذي كان ينقل الأطفال صعودا وهبوطا خارج فندق شيراتون حيث تبقى عائلتها.

وتتذكر أمبر  (20 عاما حاليا)  وتعيش في ميلتون كينزالأحداث قائلة "الفيل يحملنا عبر الشاطئ وإلى البحر، كنت أركب الفيل نينغ نونغ وعمره 4 سنوات حينها وكنت أطعمه الموز كل صباح، وكان يلف خرطومه حولي ويلمسنى بأنفه، وفي صباح يوم تسونامي كان هناك زلزال صغير في الثامنة صباحا لكني لم أفكر كثيرا حول الموضوع، وكنت أركب نينغ نونغ على طول الشاطئ بعد الإفطار لكنه كان قلقا وكان يبتعد عن البحر ثم جائت موجه عالية وصلت إلى كتف الفيل حتى تشبثت جيدا به وشاهدت في رعب الأصدقاء وهم يختفون تحت الأمواج العالية".

ويعد لحظات انحسر المد فجأة ولم تكن أمبر تدري ماذا يحدث، وكانت موجة تسونامي عظيمة على وشك تحطيم الشاطئ، وتقول أمبر " كان نينغ نونغ يعلم مؤكدا ما يحدث، فعندما جرى الناس لالتقاط الأسماك التي ظهرت على الشاطئ بعد انحسار الأمواج كان نينغ نونغ يدري أن هناك شئ خطأ يحدث وبدأ في الجر إلى الداخل بأقصى قوة في إمكانه، وحاول مدرب الفيل إبقائه في الشاطئ قرب البحر لكن الفيل لم يطيعه وظل يحاول الهروب منه"، لقد كانت الغريزة الحيوانية المذهلة هي التي أنقذت حياة الفتاة عندما ضربت الأمواج والدة أمبر وحينها أدركت حجم الكارثة عندما سمعت صراخ على الشاطئ، وتقول سمانثا (47 عاما) " ركضنا إلى الرمال ولأن أمبر كانت دائما مع نينغ نونغ ضرخت: أين الفيل؟ وأخبرني أحدهم أنه مات وحينها شعرت بالذعر لأنني أعلم أن أمبر كانت على ظهره، كنت أحاول التنفس ولكن المياة وصلت إلى ارتفاع عال".

وفي الوقت نفسه اتجه الفيل نينغ نونغ دون علم شمانثا إلى الداخل دافعا جسمه إلى الأمام بقوة ضد التيارات القوية التي تحوم حول كتفيه، ونجح الفيل القوي في تسلق الشاطئ ضد قوة المياة، ومع وقوع المنازل والأشجار بقي الفيل واقفا، وتوقف الفيل عندما وجد جدارا صغيرا وصمد أمام الضغط القوي من ارتفاع منسوب المياة لفترة طويلة حتى يدفع أمبر إلى الجدار لتصل إلى بر الأمان، وتسترجع أمبر الأحداث قائلة " أتذكر أنني كنت خائفة جدا ولكني شعرت بالارتياح لذلك".

الفيل نينغ نونغ ينقذ الفتاة أمبر من موجات تسونامي المخيفة

وتضيف سمانثا " رأيت نينغ نونغ في الطرف الأخر من الشاطئ في نهاية الجدار وأمبر على ظهره، كنت في حالة هيستيريه من نجاح في إنقاذها، لقد أمسكها وركض إلى الفندق في غرفتنا في الطابق الأول، وبعد أقل من 10 دقائق جاءت موجة تالية واجتاحت غرفتين في الطابق الأرضي"، ولا تعرف أمبر ماذا حدث لنينغ نونغ، مضيفة " لقد أنقذ حياتي، لقد أدرك علامات حدوث شئ سيئ وذهب بي إلى بر الأمان، وسأكون دائما ممتنة له، لقد جعلني أستطيع أن أعيش الحياة، وعلمني في سن مبكرة أن الاشياء الفظيعة يمكن أن تحدث في لحظة وأن الحياة يمكن أن تتغير إلى الأبد".

وظلت سمانثا ممتنة لنينغ نونغ أيضا، ولا زالت ترسل الأموال سنويا للاعتناء بالفيلة في فوكيت، وكانت العائلة محظوظة حيث لم يتأثر الفندق الذين نزلوا فيه بشكل قوي ونجحوا بعد 3 أيام في السفر إلى وطنهم، وتقول سمانثا " قضينا ثلاثة أيام مروعة، بقينا داخل الفندق ولكن من خرجوا أبلغونا عن رؤية عشرات الجثث العائمة على الطريق"، وشعرت أمبر بالسعادة لأن المسرحية الدرامية لموربورغو الجديدة مستلهمة من قصتها، ومن المقرر أن يلتق الإثنان لأول مرة في 10 يونيو/ حزيزان في العرض في مسرح ريجنيت المكشوف، وبيّن الكاتب " عندما يسأني الجمهور عن أصل الكتاب أقول لهم استمعوا إلى قصة أمبر".

ويعرض Running Wild باستخدام خبراء العرائس فيما وراء War Horse في لندن حتى 12 يونيو/ حزيزان.
 
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفيل نينغ نونغ ينقذ الفتاة أمبر من موجات تسونامي المخيفة الفيل نينغ نونغ ينقذ الفتاة أمبر من موجات تسونامي المخيفة



GMT 13:15 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

رجل هندي "50 عامًا" يلقى حتفه بعد صراع مع ديك

GMT 17:30 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

محاولة إنقاذ أربعة أسود تعاني من سوء التغذية في السودان
 فلسطين اليوم -

لا تتردّد في عرض مواهبها للترويج لعلامتها التجارية التجميلية

إطلالة كيم كارداشيان البرونزية تُحقق تفاعلًا عبر "إنستغرام"

واشنطن - فلسطين اليوم
للترويج لعلامتها التجارية التجميلية، من يكون أفضل من كيم كارداشيان؟ والواقع أن المرأة البالغة من العمر 39 عاما لا تتردد في عرض مواهبها الترويجية من آن لآخر، لإقناع الآخرين بقيمة ما تبيعه، دون التوقف كثيرا عند المعايير الأخلاقية.مؤخرا، نشرت نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان، صورة على إنستغرام، من أحدث جلسة تصوير كانت قد خضعت لها في إطار خطتها المعتمدة للترويج لعلامتها التجارية الشهيرة "KKW". وتميزت إطلالة نجمة تليفزيون الواقع وسيدة الأعمال الأمريكية بالاختلاف والخروج عن المألوف -كعادتها-، بارتدائها بذلة برونزية لامعة، وقد نالت تلك الصورة التي شاركتها إعجاب ملايين المتابعين عبر التطبيق العالمي. فبالإضافة إلى جمالها وقوامها المثالي، تسبب ثوب زوجة نجم الغناء المعروف كاني ويست، الذي اختارته بعناية ليكون واجهتها الترو...المزيد

GMT 05:40 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020
 فلسطين اليوم - إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020

GMT 05:01 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

نصائح لزيارة أفضل الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020
 فلسطين اليوم - نصائح لزيارة أفضل الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020

GMT 09:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 11:11 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كوخ إنجليزي يجعلك تتواصل مع الطبيعة الساحرة للغابة

GMT 03:10 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا يوسف شخصية "شريرة للغاية" في فيلم "دماغ شيطان"

GMT 04:58 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

اكتشاف جفاف غير مسبوق في منطقة البحر الميت

GMT 00:05 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

النجمة ميريام فارس تتألق في جمبسوت أبيض اللون

GMT 16:10 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على كيفية تطبيق أنعم مكياج ترابي بسهولة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday