اكتشاف طريقة النحل في كيفية إطعام صغارها غذاء الملكات
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

عملية نقل المناعة إلى صغار النحل كانت لغزًا

اكتشاف طريقة النحل في كيفية إطعام صغارها غذاء الملكات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اكتشاف طريقة النحل في كيفية إطعام صغارها غذاء الملكات

النحل
لندن ـ كاتيا حداد

اكتشفت الطريقة التي يطعم بها النحل صغاره، ويساعد هذا الاكتشاف على تطوير لقاحات صناعية لإنقاذ حياة خلايا النحل المهددة، حيث تعد صحة النحل أمر هام لغذائنا، خاصة وأن النحل يلعب دور هام في تلقيح العديد من محاصيلنا، والآن من خلال نظرة ثاقبة لكيفية حفاظ النحل على مناعة الأجيال القادمة، ويقودنا هذا إلى علاجات جديدة لحماية جموع النحل.

وتم هذا الاكتشاف بواسطة باحثين من جامعة Arizona State University (ASU) وUniversity of Helsinki وUniversity of Jyväskylä وNorwegian University of Life Sciences بعد دراسة البروتين الموجود في دم النحل والمسمى "vitellogenin".

وتترك ملكة النحل نادرًا مستعمرة عسل النحل مما يعنى أن الطعام يجب أن يُحضر إليها بواسطة العاملين، ويتم استخدام حبوب اللقاح التي يتم جمعها من البيئة في صناعة غذاء ملكات النحل، وهو غذاء خاص لاستهلاك الملكة فقط، إلا أن البكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى من الخارج قد تدخل إلى هذا الغذاء وتتنقل بين حبوب اللقاح، وتقوم الملكة بهضم تلك البكتيريا وتخزينها في جسدها السمين، من خلال أحد الأعضاء التي تؤدى وظيفة تشبه وظيفة الكبد.

وتنضم شظايا من هذه البكتيريا إلى بروتين يسمى vitellogenin وتنتقل من خلال الدم إلى البيض النامي، وعندما يفقس النحل ويتم التلقيح ضد مسببات الأمراض يكونوا بالفعل قد تعرضوا لها وتكون لديهم استجابة مناعية، ويعد بروتين Vitellogenin هو الناقل لهذه الإشارات المناعية القوية، وهذا شيء لم يكن يعرفه الباحثون حتى الآن.

وأوضح البروفيسور Gro Amdam وهو أستاذ في جامعة ولاية أريزونا لعلوم الحياة ومشارك بالدراسة "أن عملية نقل المناعة إلى صغار النحل وتحصينهم كانت لغزًا حتى الآن، وما اكتشفناه أنها عملية سهلة مثل تناول الطعام، وأصبح اكتشافنا المذهل ممكنا بعد 15عامًا من البحوث الأساسية في vitellogenin، وهذا دليل على فائدة الاستثمار طويل المدى في مجال البحوث".

ويتميز النحل بإنتاج لقاحات لبعض الأمراض وهناك آخرون يقضون على مستعمرات النحل وهم غير قادرون على حمايتها، ويساعد اكتشاف كيفية تمرير المناعة الباحثين في تطوير لقاحات صالحة للأكل للحشرات.

وأبرز Dalial Freitak الباحث المشارك بالدراسة من جامعة Helsinki نحن نسجل براءات اختراع لوسيلة لإنتاج لقاحات غير ضارة، وكذلك كيفية زراعة هذه اللقاحات وتقديمهم إلى خلايا النحل من خلال مجموعة أطعمة ليأكلها النحل، وبذلك يكونون أكثر قدرة على درء المرض"، ومن الأمراض المؤثرة على النحل مرض "American Foul Brood" والذي ينتشر سريعًا ويدمر خلايا نحل كاملة.

وتصيب البكتيريا يرقات النحل عندما يتناولون طعام ملوث بالجراثيم والتي تكتسب غذائها من اليرقات قبل قتلهم، وهذا مثال واضح على فائدة اللقاح، حيث يمكن للباحثين تحصين مستعمرات النحل صناعيا، وجدير بالذكر أن مستعمرات النحل قد انخفضت من ستة ملايين في عام1947 إلى 2.5 مليون فقط اليوم، وذلك في غضون الستين سنة الماضية، وتم تدمير جموع النحل من خلال ظاهرة يطلق عليها "انهيار واضطراب المستعمرة"، ويعتقد أنها تحدث بسبب عدة عوامل منها المبيدات الحشرية والأمراض وسوء التغذية.

وتلعب الملقحات مثل النحل دورا فعالا في تحقيق الأمن الغذائي، حيث يعتمد عليها في35% من الإنتاج الغذائي بصفة عامة وفقًا لتقرير من قبل حكومة الولايات المتحدة عام2014، وإذا تم تطوير طريقة لتطعيم النحل وتلقيحه سيساعد ذلك في حل لغز ظاهرة اضطراب مستعمرات النحل والتي تؤثر على جموع النحل عالميًا.

ويؤدى الاكتشاف نظرًا لأن كل الصغار لديهم vitellogenin في أجسادهم إلى تطوير لقاحات صالحة للأكل لمجموعة من الحيوانات، مما يحدث أثرًا إيجابيًا على جميع أنواع الإنتاج الغذائي، وقال Freitak: "لقد عملت في مجال مناعة النحل منذ بداية دراستي للدكتوراة، والآن بعد 10سنوات تقريبًا أشعر أنني ساهمت في حل جزء كبير من اللغز...إنه شعور رائع للغاية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف طريقة النحل في كيفية إطعام صغارها غذاء الملكات اكتشاف طريقة النحل في كيفية إطعام صغارها غذاء الملكات



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 22:39 2018 الثلاثاء ,01 أيار / مايو

عمرو أديب يكشف عن موعد إذاعة حوار صلاح

GMT 01:02 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تؤكّد أهمية شرب الماء لتطبيق قانون الجذب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday