البيئة الفلسطينيّة تشارك في مؤتمر اتفاق الأمم المتحدة لتغيّر المناخ
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

دعت إلى بروتكول جديد وملزم يؤسس لعهد دولي أكثر إنصافًا

"البيئة الفلسطينيّة" تشارك في مؤتمر اتفاق الأمم المتحدة لتغيّر المناخ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "البيئة الفلسطينيّة" تشارك في مؤتمر اتفاق الأمم المتحدة لتغيّر المناخ

أشجار الزيتون
نابلس - آيات فرحات

نعت سلطة جودة البيئة في فلسطين، أثناء مشاركتها في مؤتمر الأطراف العشرين لاتفاق الأمم المتحدة الإطاري لتغير المناخ، والمنعقد في ليما، البيرو، وزير هيئة مقاومة الاستيطان والجدار الشهيد زياد أبو عين، الذي استشهد وهو يطالب فيه قادة العالم بالتصدي بحزم وفعالية ودون إبطاء لظاهرة التغير المناخي، عبر الحفاظ على الغابات والأشجار، فكان يزرع أشجار الزيتون في الأراضي الفلسطينية المهددة بالمصادرة والاستيطان.

وأكّد مستشار سلطة جودة البيئة لشؤون تغير المناخ  الهندس نضال كاتبة، أن "الوزير أبو عين لم يكن يحمل سلاحًا، ولم يعتد على الجنود المدججين بالأسلحة بل كان يصر على الحياة والتشبث بالأرض، وزراعتها، حيث أن فلسطين تعتبر جزءًا من المجتمع الدولي، ومن المنظومة الدولية، الذي يعاني أشد المعاناة وأكثر من غيره من الشعوب من تبعات التغير المناخي، الذي لم يكن يومًا سببا فيه، بل أن مجمل الإنبعاثات السنوية لفلسطين قد لا يصل إلى مستوى إنبعاثات أحد المصانع الضخمة أو محطات التوليد العملاقة في إحدى الدول الصناعية".

وأشار إلى أنّ "أنظار شعوب العالم تتطلع لكم بكل أمل للوصول إلى اتفاق أو بروتوكول جديد ملزم وشامل وعادل، ومبني على أسس ومبادئ الإتفاق الإطاري لتغير المناخ، في العام المقبل، في باريس، أثناء انعقاد مؤتمر الأطراف الحادي والعشرين، وبما يؤسس لعهد دولي أكثر إنصافًا".

وأبرز كاتبة في كلمته أنَّ "المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية حولت الأراضي الزراعية من غابات إلى مجمعات سكنية مخدومة بشبكة من الطرق الالتفافية التي التهمت مساحات شاسعة من الأراضي، وبناء جدار الضم والتوسع، الذي بلغ طوله أكثر من 800 كيلومترًا، إضافة إلى مصادرته للمياه وأخصاب الأراضي الزراعية، مخلفًا العديد من الفلسطينيين في المناطق المستهدفة دون مصدر لماء الشرب أو مصدر للرزق، ودون أرض يقيم عليها هو وعائلته"، موضحًا أنه "وصل الاستهلاك اليومي لبعض الفلسطينيين في جنوب الضفة الغربية إلى أقل من 30 لتر، أي ما يصل إلى 10% من استهلاك المستوطن، الذي يقيم على أرض الفلسطيني المسروقة منه".

وتطرق المستشار كاتبة إلى العداون الأخير على قطاع غزة، الذي دمر البنى التحتية والمنشآت العامة، والتي تم إنشاؤها بدعم مشكور من الدول المانحة، إضافة إلى تدمير النظم البيئية فيها، ومنع الفلسطينيين من حقهم في إدارة مصادرهم الطبيعية من مياه  وأراض وغابات، حتى أصبح قطاع غزة يفتقر للمياه الصالحة للشرب فضلاً عن المياه اللازمة للزراعة، وكل ذلك وغيره يحد بشدة من القدرة على التكيف مع تغير المناخ والتفاعل معه بإيجابية ومحاولة التغلب على آثاره.

وطالب كاتبة المجتمع الدولي والدول المانحة المشاركة في تمويل مشروع تحليه المياه الذي يساهم في توفير مياه الشرب الصالحة لقطاع غزة، في وقت تشير الدراسات فيه إلى أنّ ما يزيد عن 90% منها غير صالحة للشرب، وتقدر الكلفة الإجمالية للمشروع بـ500 مليون دولار.

ودعا المجتمع الدولي إلى تقديم كل مساعدة ممكنة لإعادة بناء ما تم تدميره في أقرب الآجال، مبيّنًا أنه "تشير التقديرات إلى أن عدد الشقق المدمرة بشكل كامل أو متضررة بشدة فاق العشرة آلاف وحدة سكنية، ومن الأهمية بمكان الشروع فورًا بالبناء المستدام وبما يوفر للعائلات المهجرة الحياة الكريمة".

وأعرب المستشار كاتبة عن أمله من قادة ورؤساء دول العالم إدراك أهمية دعم ومساندة دولة فلسطين في التصدي لتغير المناخ وتبعاته الخطيرة على مسيرة التنمية المستدامة، لافتًا إلى أنَّ "فلسطين أعدت، ومنذ أعوام، خطة إستراتيجية وطنية للتكيف مع تغير المناخ، وكذلك خططًا وطنية للتعامل مع التغير المناخي، إلا أن تنفيذ هذه الخطط الوطنية وكما لا يخفى عليكم يحتاج لتوفير المصادر المالية والتكنولوجية اللازمة لتنفيذها".

وأشار إلى جهود الحكومة الفلسطينية ممثلة بسلطة جودة البيئة، في تشكيل اللجنة الوطنية لتغير المناخ، التي يلقى على عاتقها مسؤولية التخطيط والإشراف على الجهود الوطنية للتعامل مع التغير المناخي، إضافة إلى إدماج البيئة وتغير المناخ في خطة التنمية الوطنية والإستراتيجيات القطاعية على المستوى الوطني .

وبيّن كاتبة أنَّ "التغير المناخي أثر على مختلف مناحي الحياة من ارتفاع درجة الحرارة وانخفاض كميات الأمطار والأحداث المناخية المتطرفة وتوالي مواسم الجفاف، التي انعكس تأثيرها على إنتاج الغذاء، ونقص المساحات الزراعية وأعداد الثروة الحيوانية، مما زاد من العبء على الحكومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية التي تواجه العديد من التحديات، أهمها محدودية مصادر التمويل، وضعف القدرة المالية والإمكانات التكنولوجية".

وأضاف "التغير المناخي في قطاع غزة أثر على ارتفاع مستوى سطح البحر ويضر بالمناطق الساحلية المحدودة، والتي تقدر بحوالي 40 كيلومترًا، كما أن تسرب مياه البحر إلى الخزان الجوفي الساحلي سيؤدي إلى تدمير الحوض المائي، وتلويثه، حتى يصل إلى درجة اللاعودة ويجعلها غير قابلة للإستخدام".

وتابع "الأمر يتطلب من جميع الدول حشد الجهود وتأكيد الدعم على المستوى الدولي بما يرقى إلى مستوى التحديات التي يواجهها السلم والأمن الدوليين وتواجهها حكومات وشعوب العالم أجمع  نتيجة للتبعات الخطيرة الناجمة عن ظاهرة التغير المناخي والتي لم تكن معظم الدول المتأثرة بها من أسبابها أو مسبباتها كما هو الوضع في حالة دولة فلسطين".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البيئة الفلسطينيّة تشارك في مؤتمر اتفاق الأمم المتحدة لتغيّر المناخ البيئة الفلسطينيّة تشارك في مؤتمر اتفاق الأمم المتحدة لتغيّر المناخ



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 14:58 2023 الخميس ,09 آذار/ مارس

محمد رمضان يتحدّى منافسيه بفيلمه "هارلي"

GMT 01:45 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

بطولة كأس البحرين لسباق الخيل تنطلق في بريطانيا السبت

GMT 18:37 2016 السبت ,17 كانون الأول / ديسمبر

مفيدة شيحة تُهاجم غيتس خلال "الستات مايعرفوش يكدبوا"

GMT 07:55 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

انتخاب نساء أكثر في الحكومات يُقدّم مساهمات حقيقية

GMT 13:31 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

الدكتور علي جمعة يقدم برنامج "فن الدعاء" على "CBC"

GMT 05:28 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

إنتاج علاج جديد للسرطان يمنع انتشار المرض

GMT 20:24 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

النجم حسن الفذ يُعلن عن استعداده لعرضه الفني الجديد

GMT 04:55 2015 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

أستاذ تاريخ يشبه إزالة "رودس" بتدمير داعش آثار سورية

GMT 10:11 2015 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أسرار جمال اللون الكحلي في زفافك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday