القرود تستخدم الإشارات على غرار الأطفال لتحقيق التواصل
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

تتقاسم أشياء كثيرة مع البشر أبرزها اللغة المشتركة

القرود تستخدم الإشارات على غرار الأطفال لتحقيق التواصل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القرود تستخدم الإشارات على غرار الأطفال لتحقيق التواصل

القرود تستخدم إشارات عالية المهارة تماما مثل الأطفال
لندن ـ كاتيا حداد

تتقاسم القرود عمومًا نسبة 98% من الحمض النووي مع البشر، إلا أن قرود "bonobos" تتقاسم أشياء كثيرة مع الفصائل البشرية بشكل أكبر مما يعتقد وخصوصًا في اللغة المشتركة، واكتشف الباحثون الذين يتابعون حياة قرود "bonobos" أنهم يتواصلون معا على طريقة الأطفال الرضع، إذ تستخدم نداءات عالية النبرة تسمى  peeps والتي يمكن تكييفها مع مجموعة من المواقف المختلفة كما تساعد في نقل الحالات العاطفية، ويؤكّد العلماء أنها إشارات مماثلة لتلك التي يثرثر بها الأطفال.

وتساعد هذه النتائج في تقديم رؤية جديدة عن كيفية تطوير البشر لقدراتهم على التواصل من خلال اللغة الأولى المستخدمة، ويُعتقد أن الإشارات التي تستخدمها قرود bonobos تتشابه مع المحاولات الأولى للكلام بواسطة أسلافنا في التواصل مع المجموعات المختلفة.

ودرس الباحثون الهيكل الصوتي للإشارات التي ينتجها قرود bonobos الذين يعيشون في غابات الكونغو ووجدوا أنها متطابقة عند استخدامها مع مجموعة متنوعة من الحالات الإيجابية والمحايدة مثل التغذية والسفر والراحة والنضافة الشخصية، ويشير الباحثون إلى أن القردة يفسرون هذه الإشارات في ضوء السياق الذي تتم فيه، مما يتطلب منهم الوصول إلى استنتاجات ذكية حول المعنى.

وتعكس هذه الطريقة نظيرتها التي يبدأ من خلالها الأطفال الرضع في إصدار الأصوات مثل الهمهمة والثرثرة قبل بداية استخدامهم للكلمات، ويعتقد أن هذه هي الخطوات الرئيسية نحو تعلم الكلام، وتختلف تلك الإشارات عن أصوات أخرى مثل الضحك والبكاء والتي تستخدم بشكل مستقل بمعزل عن الحالة العاطفية والسياق.

وأكّد الدكتور زانا كلاي من جامعة برمنغهام والذي يقود الدراسة "عندما درست قرود bonobos في وضعها الأصلى في الكونغو، دهشت بسبب إشاراتها المتكررة والتي تنتج في سياقات مختلفة، وأضبح واضحا لنا أننا نحتاج إلى فهم السياق والموقف الذي تنتج فيه الأصوات والإشارات حتى يمكننا التفريق بينها وفهم معناها، وكلما نظرنا بشكل أعمق كلما وجدنا تشابها بين الحيوانات والبشر".

وتصدر الكثير من الحيوانات نداءات وإشارات تستخدم فقط في سياقات معينة، وكشف الباحثون الذين يدرسون القرود أنهم ينتجون أصواتًا عالية تعتمد على ما يقومون به في الوقت ذاته، وتقدم الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية  journal PeerJ مفتاح الحلقة المفقودة في الخطوات التطورية لاستخدام الحيوانات للغة والتي يستخدمها الإنسان أيضا في سياقات محددة.

وتقترح الدراسة أن هذا الوضع حدث منذ 6 أو 7 ملايين من السنين المنصرمة عندما كان يعتقد أن الإنسان وقرود bonobos لديهم الكثير من الأسلاف المشتركة والتي انشقت عن قرود أخرى، وشوهدت وهي تصنع بعض الأدوات من الفروع والضخور مثل ما كان يفعله الجنس البشري في وقت مبكر، وعلى الرغم من تشابه شكلها مع "الشمبانزي" إلا أنها فصيلة مختلفة عنه وتعيش في مجتمعات بعيدة أكثر سلمية.

وتملك قرود Bonobos 15 نوعًا من الإشارات المختلفة والتي ترتبط بحالات عاطفية محددة مثل الصراخ والتهديد والتحية ودعوات التنبيه، ومع ذلك تبدو هذه الإشارات أكثر مرونة في ظل استخدامها في سياقات متنوعة.

وبين الدكتور كلاي "بالنسبة للأطفال الرضع ترتبط إشاراتهم بتعبيرات الوجه مثل البكاء والضحك، وهي مرتبطة أيضا بالتأثر سلبا أو إيجابا، مما يلقى الضوء على انعزالهم عاطفيا، ومن المثير للاهتمام أن إشارات قرود bonobo  ترتبط أيضا بتعبيرات وجه محايدة حيث تنتج والفم مغلق دون أي تعبيرات خاصة، وتشير البيانات المتوفرة لدينا إلى أن المرونة الوظيفية لها جذور تطورية تسبق تطور الكلام البشري".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القرود تستخدم الإشارات على غرار الأطفال لتحقيق التواصل القرود تستخدم الإشارات على غرار الأطفال لتحقيق التواصل



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 15:43 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة علاج "سرعة القذف" بالأعشاب

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 08:12 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل راقي تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday