تسارع جهود مؤسسات ومنظمات الإغاثة الدولية لتقديم العون إلى جمهورية نيبال
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بعد مقتل أكثر من 1800 شخص إثر زلزال تعرضت له بلادهم

تسارع جهود مؤسسات ومنظمات الإغاثة الدولية لتقديم العون إلى جمهورية نيبال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تسارع جهود مؤسسات ومنظمات الإغاثة الدولية لتقديم العون إلى جمهورية نيبال

زلزال مدمر يضرب نيبال
كاتماندو-فلسطين اليوم

أكدت وزارة الداخلية النيبالية، صباح الأحد، أنّ جهود الإغاثة في نيبال تتسارع عقب مقتل أكثر من 1800 شخص في أسوأ زلزال يشهده هذا البلد منذ أكثر من 80 عام، مشيرة إلى أنّ الكثير من الدول والمنظمات الاغاثية الدولية وعدت بتقديم العون لنيبال في محاولاتها التعامل مع نتائج الكارثة.

وأوضحت السلطات النيبالية أن عددًا كبيرًا آخر لا يزال محاصرًا تحت أنقاض المباني المدمرة في الزلزال.

يشار إلى أنه سقط ضحايا أيضًا في الهند وبنغلاديش والتبت ومنطقة جبل إفرست، وذلك بسبب حدوث انهيارات ثلجية.

وأضافت وزارة الداخلية أنّ الصين أرسلت فريق بحث وانقاذ مكون من 62 شخصًا، وأنّ الهند أرسلت العديد من الطائرات التي تقل إمدادات طبية وفرق إغاثة.

ومن جانبها أعلنت منظمات دولية منها الصليب الأحمر وأوكسفام وأطباء بلا حدود والعون المسيحي، أنها بصدد إرسال فرق إلى المناطق المنكوبة.

وبدوره أبرز مسؤول الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر لمنطقة أسيا والمحيط الهادي جاغان جاباغاين، "لا نعلم بعد حجم الدمار، ولكن قد يكون هذا أسوأ زلزال تشهده المنطقة منذ زلزال 1934 الذي أنزل دمارًا واسعًا في نيبال وولاية بيهار الهندية".

وبينت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنها تشعر بقلق إزاء مصير القرى الواقعة في مركز الزلزال الذي يقع على مسافة 80 كيلومترًا من العاصمة كاتماندو.

ويذكر صحافي تابع لـ"بي بي سي" في العاصمة كاتماندو إن الآلاف من المواطنين يهيمون على وجوههم في الشوارع يبحثون عن مكان يقضون فيه الليل.

وبدورها أعلنت الحكومة في نيبال حالة الطوارئ في المناطق المنكوبة، متوقعة ارتفاعًا كبيرًا في أعداد الضحايا.

وأوضحت الشرطة النيبالية لـ"بي بي سي" أن من بين الضحايا 467 في العاصمة كاتماندو وحدها.

وأفاد مركز المسح الجيولوجي الأميركي بأن الزلزال الذي بلغت قوته 7.8 درجة بمقياس ريختر ضرب المنطقة الواقعة بين العاصمة، كاتماندو ومدينة بوخارا. مشيرً إلى أنه لا تتوفر الكثير من المعلومات من منطقة مركز الزلزال التي شهدت أضرارًا بالغة.

في غضون ذلك، أعلنت وكالة الإغاثة الأميركية (يو إس أيد) أن الولايات المتحدة بصدد إرسال فريق لمكافحة الكوارث، وأنها خصصت مبلغ مليون دولار لمواجهة الحاجات العاجلة للمتضررين.

ومن جانبه صرّح رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، أنّ بلاده أرسلت طائرة نقل عسكرية تحمل ثلاثة أطنان من المساعدات، وفريقًا من أربعين شخصًا لمكافحة الكوارث. وأوضح مسؤولون هنود أن ثلاث طائرات أخرى سيتم إرسالها لاحقًا، تحمل مستشفيات متنقلة ومزيدًا من فرق الإغاثة.

أما رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون فقد أكد أن بلاده "ستبذل ما في وسعها" للمساعدة في احتواء أثار الزلزال الذي ضرب نيبال.

وفي باريس أوضح الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند أن بلاده مستعدة للاستجابة إلى أي طلب للإغاثة والمساعدة.

وتعهد رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، بتقديم مساعدات إلى السلطات النيبالية.

يذكر أنّ هذا الزلزال يعد الأسوأ في نيبال، منذ أن ضربها زلزال عام 1934 أسفر عن تدمير مروع في كاتماندو.

وبدوره لفت وزير الإعلام النيبالي مينيندرا راجال، إلى أنه "نحتاج إلى دعم الوكالات الدولية المختلفة، التي لديها دراية كبيرة ومجهزة للتعامل مع هذا النوع من حالات الطوارئ التي نواجهها الآن".

وتوقع الوزير في مقابلة مع بي بي سي أن يرتفع عدد القتلى، في الوقت الذي يعتقد فيه أن العديد من الأشخاص ما زالوا مدفونين تحت الأنقاض.

وقال مراسل بي بي سي في كاتماندو إن الآلاف من الناس يمضون الليل في العراء خوفا من حدوث المزيد من الهزات ، كما أعلنت حالة الطوارئ.

يشار إلى أنّ الزلزال أسفر عن تدمير العديد من المعالم الأثرية، بحسب مسؤولين نيباليين. وتدمير العديد من المباني التاريخية في العاصمة كاتمندو.

وكان برج داراهارا التاريخي من بين المباني التي تعرضت للانهيار، وسط مخاوف من اختفاء الكثيرين تحت أنقاضه.

وهرع سكان المناطق المنكوبة إلى الشوارع، وتعطلت شبكات الهواتف المحمولة وبعض وسائل الاتصالات الأخرى.

وذكرت تقارير أن مطار العاصمة قد تضرر بسبب الزلزال، فيما نقل المصابون إلى المستشفى المركزي في المدينة.

وتحدث أحد العمال الذي أصيب في ذراعه، لوكالة "فرانس برس" قائلًا "الأمر كان مروعًا، كانت الأرض تتحرك، وأنتظر الآن تلقي الإسعافات، لكن الطواقم الطبية مشغولة للغاية".

يذكر أنّ الهزات الارتدادية استمرت في المنطقة بعد ساعات من حدوث الزلزال، وشعر سكان دول أخرى في مختلف أنحاء المنطقة بالهزات أرضية، مع وقوع خسائر بشرية في الهند وبنغلاديش والتبت ومنطقة جبال إيفرست.

وأبرز متسلق الجبال أليكس غافان، في حسابه على موقع "تويتر"، أن الزلزال قد تسبب في انهيار ثلجي في جبل إيفرست، فيما أعلنت شركة غوغل إن أحد كبار موظفيها قتل في الانهيار.

وكشف مسؤولون حكوميون إن ما لا يقل عن 35 شخصًا في الهند وشخص واحد في بنغلاديش قتلوا جراء الزلزال.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسارع جهود مؤسسات ومنظمات الإغاثة الدولية لتقديم العون إلى جمهورية نيبال تسارع جهود مؤسسات ومنظمات الإغاثة الدولية لتقديم العون إلى جمهورية نيبال



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:49 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

طريقة سهلة وبسيطة لإعداد شيش طاووق مقلي

GMT 12:43 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يتحدث عن عدم احتفال محمد صلاح بهدفه أمام تشيلسى

GMT 15:14 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

شيكاغو بولز يكتسح هوكس في دوري السلة الأميركي

GMT 16:24 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

بعد وفاة ابن محمد أسامة.. أحمد جمال يواسي أوس أوس

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 17:40 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كيف تنسقين الجاكيت البليزر على طريقة المدونات المحجبات؟

GMT 18:54 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday