تعطل خطي جباليا والوسطى الموصولين من الاحتلال وتفاقم أزمة الكهرباء
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

ارتفاع نسبة العجز في غزة إلى أكثر من 70%

تعطل خطي جباليا والوسطى الموصولين من الاحتلال وتفاقم أزمة الكهرباء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعطل خطي جباليا والوسطى الموصولين من الاحتلال وتفاقم أزمة الكهرباء

شركة كهرباء غزة
غزة - عبد القادر محمود

صرحت شركة كهرباء غزة، الأربعاء، بأن خط جباليا المغذي للمحافظة الشمالية والواصل من الاحتلال الإسرائيلي تعطل منتصف الليلة الماضية نتيجة خلل فني من داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وأكدت الشركة أن هذا التعطل يضيف عبئًا آخرًا ومضاعفًا على الأزمة القائمة في قطاع غزة نتيجة العجز الكبير في الطاقة الكهربائية الذي يعاني منها منذ فترة طويلة.
وأشارت إلى أنه سبق هذا الانقطاع المفاجئ تعطل خط 7 المغذي للمحافظة الوسطى والذي يمد المحافظة بحوالي 12 ميجا وات، ليصبح مجموع ما فقده القطاع منهن 24ميجاوات، مضافًا لها قرابة 28 ميغاوات هي مجموع ما تحمله الخطوط المصرية المغذية لغزة المفصولة منذ 4 أيام، بفعل أعمال صيانة ينفذها الجانب المصري.
وأوضحت أن ذلك النقص في موارد الطاقة الكهربائية يأتي متزامنًا مع نقص حاد في واردات السولار الصناعي لمحطة التوليد نتيجة إغلاق الاحتلال الإسرائيلي لمعابر قطاع غزة بحجة الأعياد اليهودية.
وبينت الشركة أن ذلك رفع نسبة العجز في الطاقة الكهربائية التي يحتاجها القطاع إلى أكثر من 70%، وتسبب في خلق أزمة غير مسبوقة في القطاع الذي يعاني منذ أعوام طويلة من أزمات متتالية طالت كافة مناحي الحياة فيه.
وأعلنت سلطة الطاقة في غزة السبت الماضي عن تقليص حاد في عمل محطة توليد الكهرباء الوحيدة بسبب نقص كميات الوقود الصناعي اللازم لتشغيلها واستمرار تعطل الخطوط المصرية.
وكان مدير عام شركة الكهرباء في محافظات غزة عوني نعيم، قال "إن الجانب المصري أبلغهم أن الخطوط المصرية المغذية لمدينة رفح، سيتم إصلاحها ظهر أمس الاثنين"، وهو ما لم يتم الانتهاء منه حتى اللحظة.
وشهد القطاع احتجاجات واسعة خلال الأيام الماضية على تفاقم أزمة الكهرباء، وسط مطالبات بتحييد ملف الكهرباء عن التجاذبات السياسية.
وذكر نائب رئيس سلطة الطاقة في غزة فتحي الشيخ خليل أنه سيتم ضخ كميات من الوقود لمحطة توليد الكهرباء، الأربعاء، عبر معبر كرم أبو سالم التجاري.
وأضاف الشيخ خليل أنه من المقرر ضخ 500 ألف لتر وقود للمحطة، مشيرًا إلى أنه سيتم بحث إمكانية تحسين توزيع جدول الكهرباء في ظل استمرار تعطل خطوط الكهرباء المصرية بالإضافة إلى خطين إسرائيليين.
وفي ذات الإطار أوضحت شركة غزة لتوليد الكهرباء، أن لا علاقة لها ولا دور في عملية توزيع الكهرباء على مناطق قطاع غزة.
وأفادت الشركة بأنها غير مسؤولة عن عمليات القطع أو التقنين في خدمات التيار الكهربائي، وأن مهمتها تنحصر في إنتاج طاقة الكهرباء حال توفر الوقود اللازم للتشغيل.
وقالت الشركة:" يرجى العلم بأن مسؤولية شركة غزة لتوليد الكهرباء هي فقط عملية إنتاج الطاقة الكهربائية في حال توريد الوقود إلى المحطة".
وحث المدير العام التنفيذي لشركة كهرباء فلسطين، م. وليد سعد صايل، جميع الأطراف على الدفع باتجاه تحقيق المقترحات المطروحة لتزويد محطة توليد الكهرباء في غزة، بالغاز القطري كحل جذري لتشغيل المحطة التي تعاني من التوقف المتكرر عن العمل بسبب نفاد إمدادات الوقود من السولار الصناعي.
وقال صايل: "حتى يتم تشغيل المحطة بالغاز القطري يجب على كافة الأطراف الفلسطينية توفير السولار الصناعي حاليًا كي لا تتعرض المحطة مجددًا للتوقف".
وشدد على أن محطة التوليد جاهزة للتشغيل الكلي لولا نفاذ الوقود وهو السبب الوحيد الذي أوقف تشغيلها على مدار العامين الماضيين.
وأضاف:" لقد أثبتت المحطة باعتبارها مشروع حيوي ليس له بديل في قطاع غزة قدرتها وإنتاجها خلال الحروب المتعاقبة حينما قطع الاحتلال خطوط التيار الكهربائي الإسرائيلية عن قطاع غزة".
وارجع صايل القصور في وصول التيار الكهربائي من المحطة لبيوت المواطنين إلى عدم توفر الوقود اللازم لتشغيلها، داعيًا شركة توزيع الكهرباء بتوسيع وتأهيل وتطوير شبكتها وخطوطها الناقلة لاستيعاب إنتاج المحطة كاملًا.
وثمن المدير العام التنفيذي لشركة توليد الكهرباء في غزة، الجهود المبذولة من جميع الأطراف لحل أزمة وقود المحطة والتي تنصب في اتجاه تخفيف معاناة الفلسطينيين بإيجاد حل سريع لازمه الوقود.
وأكد أن المحطة أجرت و تجري اتصالات مع مختلف الأطراف المعنية لتوفير الغاز اللازم لتشغيل المحطة بشكل دائم.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعطل خطي جباليا والوسطى الموصولين من الاحتلال وتفاقم أزمة الكهرباء تعطل خطي جباليا والوسطى الموصولين من الاحتلال وتفاقم أزمة الكهرباء



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 15:43 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة علاج "سرعة القذف" بالأعشاب

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 08:12 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل راقي تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday