صفيح البرازيلية تتحدى التماسيح الاستوائية لاقتناص المياه
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

يستحدث السكّان مسارات غير قانونية بطريقة يدوية

صفيح البرازيلية تتحدى التماسيح الاستوائية لاقتناص المياه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صفيح البرازيلية تتحدى التماسيح الاستوائية لاقتناص المياه

شراسة التماسيح الإستوائية
برازيليا ـ رامي الخطيب

يتحدّى سكان مدينة صفيح في ريو دي جانيرو البرازيلية التماسيح الاستوائية التي تنتشر في المياه الآسنة "يوميًا"؛ لـ"اقتناص" المياه من الإمدادات التابعة للشركة العامة للمياه.

وأوضحت أليساندرا دوس سانتوس (43 عامًا)، وهي من سكان مدينة الصفيح فيلا أميزادي المحاذية للقناة: "مع هذا الجفاف، نفتقر إلى الماء والسكان يأتون إلى هنا لحمله. ويتعين عليهم إلهاء التماسيح الاستوائية عبر رمي الطعام لها".

فيما يتكرّر المشهد في حي ريكريو دوس بانديرانتيس في المنطقة الغربية لريو دي جانيرو على مسافة كيلومترات من ورش البناء للمنشآت الرياضية المخصصة لدورة الألعاب الأولمبية في 2016.

وتعاني مختلف مناطق جنوب شرقي البرازيل جفافًا تسجل فيه السدود أدنى مستوياتها التاريخية، وأكد نائب رئيس بلدية فيلا أميزادي، التي يعيش فيها أكثر من خمسة آلاف شخص، ماركوس كونتي، أنَّ "الوضع في ساو باولو أخطر بكثير مما هو في ريو دي جانيرو".

مع أنَّ شركة المياه ريو سيداي لا تقول ذلك، فإنها تعمد إلى تقنين المياه في مدن الصفيح قبل المناطق السكنية.

وعند مدخل مدينة الصفيح هذه على قارعة الطريق، استحدث السكان يدويًا مسارات غير قانونية للمياه على شبكة الإمدادات الرئيسية التابعة لشركة المياه العامة، التي لا تزال توزع المياه، حتى عندما تكون التشعبات الأخرى للشبكة مقطوعة.

فيما يعرف المكان بـ"بيكا دوس جاكاريس"، أي صنبور التماسيح الاستوائية، ويمر الأنبوب الضخم لشركة المياه العامة فوق القناة الضيقة التي أصبحت حفرة للصرف الصحي تسبح فيها التماسيح الاستوائية التي تأتي من البحيرات والمستنقعات التابعة لمجمع "شيكو مينديس" البيئي الواقع وراء مدينة الصفيح مباشرة، وسبق لها أنَّ التهمت قطًا وانتزعت إحدى قوائم كلب، وفق أليساندرا.

كما أكدت لوسيان دي أوليفيرا (36 عامًا): "نخاف في أوقات المطر لأن المياه تفيض أحيانًا ويتعين على السكان إبعاد التماسـيح بالاستعانة بعصي".

وقال المختص بعلوم الأحياء، ريكاردو فريتاس فيليو، منسق "معهد جاكاري"، أنَّ "المحطة المحلية لمعالجة المياه التابعة لشركة المياه العامة هي بمثابة ذر للرماد في الأعين، إذ ليست لديها القدرة على تكرير كل المياه المبتذلة".

هذا وتفاقم الوضع لاسيما لأن حي ريكريو دوس بانديرانتيس شهد نموًا عقاريًا بنسبة 300 في المئة خلال السنوات الخمس الأخيرة استعدادًا للألعاب الأولمبية.

كما لفت فريتاس إلى أنه أحصى 13 مسارًا غير قانونيًا للمياه المبتذلة في المتنزّه وغالبيتها تأتي من شركة المياه العامة، محذّرًا من أنَّ بحيرة "داس تاشاس"، التي تأتي منها التماسيح، باتت تفتقر إلى الأوكسجين والسمكة الوحيدة التي تصمد في ظل هذا الوضع هي من فصيلة قادرة على التنفس خارج الماء.

ورأى أنَّ المطلوب على الأقل وضع لافتة تمنع إطعام هذه الحيوانات كي تعود إلى البحيرة؛ لأنها تشعر بالذبذبات في المياه على مسافة 1,5 كيلومتر، وهي حاليًا تنتظر أنَّ تعطى الغذاء لتأكل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صفيح البرازيلية تتحدى التماسيح الاستوائية لاقتناص المياه صفيح البرازيلية تتحدى التماسيح الاستوائية لاقتناص المياه



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 03:58 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

ضيفي الكبدة إلى وصفة الأرز بالمكسرات لطعم لذيذة

GMT 18:01 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

عالم الأمومة المفخخ

GMT 06:43 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

نيزات أميري أول قائد أوركسترا من النساء في إيران

GMT 18:48 2016 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

بورصة فلسطين تغلق تداولاتها على ارتفاع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday