مئات المواطنين في قطاع غزة يحتجون على انقطاع التيار الكهربائي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

وصل إلى أكثر من 20 ساعة يوميًّا

مئات المواطنين في قطاع غزة يحتجون على انقطاع التيار الكهربائي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مئات المواطنين في قطاع غزة يحتجون على انقطاع التيار الكهربائي

انقطاع التيار الكهربائي
غزة – محمد حبيب

تظاهر مئات المواطنين لليوم الثالث على التوالي في قطاع غزة، احتجاجًا على استمرار انقطاع التيار الكهربائي، الذي بلغ ذروته حتى وصل إلى أكثر (20) ساعة يوميًّا. وخرج المواطنون الغاضبون بشكل عفوي من كافة المناطق في قطاع غزة، متجهين إلى الميادين الرئيسة، مطالبين بحل سريع لهذه المشكلة التي باتت تؤرق حياتهم بشكل كبير.

ونادى المشاركون بالتظاهرات بضرورة حل مشكلة الكهرباء في المدينة التي تعاني من قطعها باستمرار، خاصة في ظل موجة الحرارة العالية التي تضرب المناطق الفلسطينية مؤخراً .

وردد المواطنون الغاضبون الذين شاركوا في التظاهرة بشعارات تطالب الجهات المسؤولة بضرورة الوقوف في صف المواطنين في قطاع غزة الذين عانوا على مدار أكثر من 8 أعوام.

وعبر أحد المتظاهرين عن استيائه الشديد إزاء القطع المستمر للتيار الكهربائي، قائلاً :"نحن اليوم خرجنا لنعبر عن غضبنا الشديد من السياسة التي تعتمدها شركة توزيع الكهرباء في المحافظة، ولنطالب بأدنى حقوقنا وهي توفير الكهرباء لنا، طالما نحن ملتزمون بدفع الفواتير فمن حقنا أن توفر لنا الكهرباء".

وأضاف: "نحن نسينا قضيتنا من أجل الكهرباء، الأقصى في خطر ولم نعد نذكر هذا الشيء، لأنهم أشغلونا بالكهرباء والماء والرواتب، وهذا أمر في غاية الأسف أن ننسى قضيتنا الرئيسة".

وتابع بغضب: "هذه الأزمة تفاقم معاناتنا، فنحن لم ننسَ الأزمة التي عصفت بنا منذ عدة أسابيع، إلى متى سنبقى نرمى اللوم على مصر، نريد حصتنا من شركة توزيع الكهرباء بغزة، فلماذا رفح مهمشة وهى التي عانت وواجهت الاحتلال على مدار سنوات؟".

وحمل المتظاهرون المسؤولية الكاملة لقيادات الشعب الفلسطيني عن هذه الأزمة التي باتت تلاحقهم بشكل مستمر، مطالبين نائب المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ورئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله بضرورة إيجاد حل سريع لهذه الأزمة التي فاقمت معاناتهم.

أما المواطن رائد أبو حميد الذي يقطن في حي البرازيل جنوبي محافظة رفح، قال: "المواطنون في قطاع غزة دفعوا ثمن الانقسام غالياً، فنحن نعاني ولا أحد ينظر إلينا ولا يهتم بمعاناتنا، نحن فئة الشباب الخريجين لدينا مشاكل كثيرة ومتعددة، وها نحن اليوم نعاني من أزمة الكهرباء، نريد حلًا سريعًا لهذه المشكلة التي فاقمت معاناتنا وحطمت نفسياتنا".

وأوضح أن أزمة الكهرباء في قطاع غزة هي أزمة سياسية مفتعلة وهذا ما اتضح في الآونة الأخيرة، منوها إلى أنهم كانوا يطالبون في الأوقات السابقة قبل ازدياد أزمة الكهرباء بالرملة واللد المحتلة، الآن أصبحوا يطالبون بالبطارية واللد، وهي من الأدوات الكهربائية التي أجبر المواطنون في قطاع غزة على استعمالها بسبب ازدياد أزمة الكهرباء.

وبين أبو حميد أنه لا توجد جهة معينة تقف وراء تنظيم هذه التظاهرة، إنما فئة الشباب شعرت بخطورة الموقف وازدياد الأزمة وتطورها حتى وصلت إلى أدنى حدودها، فتوجب عليهم أن يخرجوا ليوصلوا صوتهم للجميع أن المواطنين في غزة يعانون بشكل كبير من هذه الأزمة التي لاحقتهم على مدار سنوات طويلة.

وقام المتظاهرون بإشعال إطارات السيارات، معبرين فيها عن غضبهم، من التهميش المستمر من قبل شركة توزيع الكهرباء بمحافظة رفح.

أما في خانيونس فقد فرقت الشرطة الفلسطينية مجموعة من الشبان اعتصموا احتجاجاً على استمرار قطع الكهرباء, وقال شهود عيان: "إن أعمال شغب في المنطقة أدت إلى تدخل الأمن وفض التظاهرة".

وفي مخيمي البريج والنصيرات وسط قطاع غزة خرج عشرات المواطنين الغاضبين للاحتجاج على استمرار قطع التيار الكهربائي وتقليص ساعات الوصل.

وفي مدينة غزة، حاول عدد من الشبان التظاهر في ميدان الجندي المجهول إلا أن الأعداد كانت قليلة وفشل التظاهر، يشار إلى أن محافظة رفح تعاني كما غيرها من مدن القطاع من انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة، حيث تصل الكهرباء للمواطنين منذ عدة أيام 4 ساعات وأحيانًا لا تأتي حسب ما تحدث به المواطنون خلال التظاهرة.

وكانت الخطوط المصرية الثلاثة تعطلت الأسبوع الماضي، بسبب خلل فني في برج الإرسال في مدينة العريش داخل الأراضي المصرية.

وحملت سلطة الطاقة في غزة كامل المسؤولية عن تفاقم أزمة الكهرباء وتقليص برنامج التوزيع في قطاع غزة للحكومة الفلسطينية، قائلة: "إن حكومة الحمد الله لم تستجب لنداءاتها العاجلة بضرورة زيادة كميات الوقود منذ أيام بالرغم من دفع الأموال اللازمة، وأعلنت سلطة الطاقة في قطاع غزة أن كميات السولار التي تم توريدها لغزة لا تكفي لتشغيل المحطة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مئات المواطنين في قطاع غزة يحتجون على انقطاع التيار الكهربائي مئات المواطنين في قطاع غزة يحتجون على انقطاع التيار الكهربائي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:13 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالانسجام مع نفسك ومع محيطك المهني

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 18:01 2015 الثلاثاء ,24 شباط / فبراير

سمك الدنيس المحشو

GMT 04:46 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

تعرف على أفضل متاحف لشبونة لقضاء العطلة

GMT 03:55 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تصميم روبوت للتباري في أول سباق للهياكل الميكانيكية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday