مزارعو غزة يتخوفون من وجود آثار إشعاعية وكيميائية في أراضيهم
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

طالبوا بإجراء فحوص مخبرية على أجزاء من التربة

مزارعو غزة يتخوفون من وجود آثار إشعاعية وكيميائية في أراضيهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مزارعو غزة يتخوفون من وجود آثار إشعاعية وكيميائية في أراضيهم

الأراضي الزراعية في غزه
غزة – محمد حبيب

طالب ممثلو مؤسسات زراعية ومزارعون في قطاع غزة بإجراء فحوص مخبرية وتحاليل على أجزاء من التربة في الأراضي الزراعية التي تعرضت للقصف خلال العدوان الاسرائيلي الأخير.
وحذر هؤلاء من البدء في استصلاح الأراضي الزراعية دون التأكد من خلوها من التأثيرات الإشعاعية والكيميائية التي تضر بالإنتاج النباتي.
وأوضح عميد كلية الزراعة في جامعة الأزهر في غزة، الدكتور نصر أبوفول، أنه "دون شك أن الصواريخ والمتفجرات التي أُلقيت على قطاع غزة تركت أثرًا على البيئة بشكل عام لذا من الضروري التأكد من نسبة ونوعية هذا التأثير على التربة في الأراضي الزراعية بالذات".
وأضاف أبو فول أن ثمة تعاون بين جامعة الأزهر وبعض المؤسسات ذات العلاقة بإجراء الفحوص اللازمة، موضحًا أنه يجري فحوص مخبرية، وفق المُتاح في المعامل المختصة في الجامعات والمؤسسات المحلية، لكن الأمر يحتاج لفحوص أكثر تطورًا بهدف التأكد من عدم وجود تأثيرات إشعاعية على التربة، وبالتالي على الإنتاج الزراعي الذي يُعد سلة الغذاء الرئيسة في القطاع.
وتابع أبو فول "تفتقر جميع المعامل في القطاع لإمكانات إجراء فحوص التأثير الإشعاعي على التربة الزراعية بعد تعرضها للصواريخ وبراميل المتفجرات، لذا نحن أمام مشكلة كبيرة لعدم وجود هذه الإمكانات"، داعيًا إلى تظافر الجهود من أجل إجراء هذه الفحوص وبأي شكل.
من جهته أوضح مدير عام الحماية والمصادر الطبيعية في سلطة جودة البيئة، المهندس بهاء الدين الأغا، أن القصف بالبراميل المتفجرة والصواريخ قد يعرض التربة الزراعية للتأثير الإشعاعي والكيميائي، والذين بدورهما يتركان أثرًا سلبيًا على صحة الإنسان.
وأضاف الأغا أن سلطة جودة البيئة بدأت ومنذ فترة بإجراء فحوص مخبرية أولية على الأراضي الزراعية المقصوفة، لقياس مستوى المواد السامة فيها، عبر نقل عينات محددة من التربة، والتي بينت النتائج خلو هذه العينات من المواد السامة، منوهًا إلى أن الفحوص المخبرية اللازمة لم تكتمل بعد.
وأكد الأغا أنه يجري الآن جمع عينات أخرى من التربة لإجراء الفحوص، علمًا أن سلطة جودة البيئة وبالتنسيق مع الجامعات أخذت نحو 50 عينة وجار فحصها، مشيرًا إلى أن علمية الفحص تحتاج للتمويل، وهناك مبلغ يقدر بنحو ثلاثة آلاف دولار ونصف لهذا الغرض.
وشدد الأغا على أن المناطق التي أخذ منها عينات لم تظهر فيها أي علامات للتلوث، مشيرًا إلى أن عملية الفحص الإشعاعي تتطلب إمكانات كبيرة، لا تتواجد في قطاع غزة.
وأوضح الأغا أن فريقًا متخصصًا من برنامج الأمم المتحدة للبيئة سيزور قطاع غزة الشهر المُقبل، للإشراف على عملية الفحوص ومتابعتها، مؤكدًا أن جميع النتائج سيتم إعلانها على الملأ، لأخذ الترتيبات اللازمة.
ومن جانبه؛ أوضح مدير دائرة المتابعة والتقييم في وزارة الزراعة، المهندس أكرم أبودقة، أن تأكيدات من المزارعين والمؤسسات وبجهود من مهندسين متخصصين، لوحظ أثر كبير على التربة الزراعية في القطاع، خصوصًا في المناطق التي تعرضت للقصف وإلقاء البراميل المتفجرة بشكل مباشر.
وأوضح أبودقة أن هناك تأكيدات بتحول لون التربة الزراعية في بعض المناطق التي كانت مخصصة لزراعة أصناف من الخضروات والمواد الغذائية الأساسية، مشيرًا إلى أن هناك تغيرات في لون التربة تميل إلى القتامة والأسود.
وأكد أبو دقة، أن الوزارة تبذل جهودًا كبيرة لإجراء الفحوص المخبرية والتحاليل اللازمة، مشيرًا إلى أن وزارة الزراعة في قطاع غزة تفتقر إلى مثل الأجهزة والإمكانات اللازمة لفحص التربة من التأثير الإشعاعي.
وكشف أبودقة أن الوزارة تواصلت مع السفارة القطرية بهذا الخصوص للتدخل من أجل فحص التأثير الإشعاعي على التربة الزراعية في قطاع غزة.
يذكر أن تقرير لوزارة الزراعة بين أن نحو عشرة آلاف حفرة كبيرة خلفتها عمليات القصف الجوي بالصواريخ والبراميل المتفجرة خلال فترة العدوان التي استمرت في الفترة ما بين الثامن من شهر تموز/ يوليو، وحتى السادس والعشرين من شهر آب/ أغسطس، في الأراضي الزراعية، فضلًا عن تجريف نحو 34 ألف دونم واقتلاع نحو 87 ألف شجرة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مزارعو غزة يتخوفون من وجود آثار إشعاعية وكيميائية في أراضيهم مزارعو غزة يتخوفون من وجود آثار إشعاعية وكيميائية في أراضيهم



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 10:31 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات "تويوتا هايلكس" 2017 البيك اب

GMT 19:49 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أهم قواعد إتيكيت المطاعم لتجنّب الإحراج

GMT 21:02 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

جوكو ويدودو يلتقي وزير الخارجية التونسي

GMT 19:55 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم عكرا تعرض مجموعتها الجديدة من فساتين الزفاف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday