يقلل الضوء المتاح للكائنات الحية لإتمام عملية التمثيل الضوئي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

زيادة التلوث في المناطق القريبة من الشاطئ

يقلل الضوء المتاح للكائنات الحية لإتمام عملية التمثيل الضوئي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - يقلل الضوء المتاح للكائنات الحية لإتمام عملية التمثيل الضوئي

الحاجز المرجاني العظيم في إستراليا
لندن ـ كارين اليان

حذر العلماء من زيادة تلوث الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا، لأنه يؤثر بشكل كبير من معدل تحميض المحيطات في المناطق القريبة من الشاطئ في المنطقة، وفقًا لما ذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية اليوم السبت.

ونشر "سفين أوتيك"عالم أبحاث بارز في المعهد الأسترالي للعلوم البحرية، مذكرة مع زملائه في مجلة "بولز" حول تحمض الحميطات في الشعاب المرجانية، تلك الدراسة تقارن بين الشعاب المرجانية القريبة من الشاطئ وتلك التي في المياه البحرية، ومعلومات عن نوعية المياه في الوقت الحاضر وتلك القديمة منذ ثلاثين عامًا.

وأعلنّ أوتيك أنّ هناك تفاعل معقد بين الكيمياء وعلم الأحياء في المحيط، ويشتبه الفريق في أنّ زيادة التلوث في المناطق القريبة من الشاطئ يقلل الضوء المتاح للكائنات لإتمام عملية التمثيل الضوئي وبالتالي هناك استيعاب زائد لثاني أكسيد الكربون.

وأوضح لأنّ المنطقة أصبحت أكثر قتامة، فهناك احتمالية أن تصبح أقل إنتاجية، وهناك امكانية لارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون.

وأكدت الصحيفة البريطانية أنّ الدراسة التي شملت الشعاب المرجانية على الشاطئ، توضح أنّ كمية كيمياء الكربون على الحاجز المرجاني العظيم، تؤكد أن التجربة الكيميائية الضخمة ذهبت في الطريق الخطأ على واحدة من أكثر النظم الإيكولوجية الثمينة في البلاد.

كما شرح الباحثون "عندما يأتي ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي يذوب في الماء، فإنه يسبب تحمض للمحيطات وتخفيض طفيف في درجة الحموضة في المياه، ما يؤدي إلى تغير التركيب الكيميائي للكربونات، وهذا بدوره يجعل من الصعب على مجموعة الحيوانات البحرية تشكيل الكربونات الخاصة بهم والهياكل العظمية".

كما أنّ تحميض المياه مضر خصوصًا للشعاب المرجانية والأصداف، ولكن كما تعلم العلماء في السنوات الآخيرة، فإنّ أثارها أكثر خطورة بكثير على تغير مواطن الأسماك، حتى أنّ لها القدرة على الكشف عن الحيوانات المفترسة.

وعند تغير الغلاف الجوي لثاني أكسيد الكربون يتغير الرقم الهيدروجيني للمحيطات، وذلك لأنّ ثاني أكسيد الكربون يتزايد في الجو والبحر، بمتوسط 30%، وهناك أجزاء من البيئة تتأثر بشكل أسوأ بكثير، وعن طريق اختيار عينات من المياه التي تم تجميعها على مدى الثلاث سنوات الماضية من العديد من المناطق الشاطئية والشعاب المرجانية.

واكتشف فريق دكتور أوثيك، أّنّ زيادة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي والشعاب الشاطئية زاد من الخطر بقرابة ثلاثة أضعاف.

ووفقًا للباحثين، فإن النتائج تشير إلى أنّ زيادة معدل ثاني أكسد الكربون المذاب هو ظاهرة حديثة نسبيًا، وأنّ سبب ارتفاعها هي رواسب الإنسان والجريان السطحي للمغذيات.

ويبدو أنّ تلك الظاهرة حديثة لأن العلماء كانوا قادرين على تحليل عينات المياه التي اخذها المعمل الأسترالي للعلوم البحرية منذ ثلاثة عقود.

وأكد أنّ ما يحدث للشعاب المرجانية من تعزيز تحميض البحار يرجع إلى زيادة الأنشطة البشرية، وبفضل هذا التغير العائل في هذه البيئات البحرية القريبة من الشاطئ، هناك احتمالية كبيرة لنمو الطحالب البنية اللون، والتي يخشى العلماء أن تحل محل الشعاب المرجانية في المناطق القريبة من الشاطئ بسبب زيادة جريان المغذيات.

وأوضح أوثيك أنّ هذه الدراسة ترز الحاجة إلى العمل المستمر على جودة المياه الجارية في الحاجز المرجاني العظيم، وحتى يتمكن العلمائ من فهم السبب الرئيسي لارتفاع معدل تحميض المياه على الشاطئ، مضيفًا" ليس لدينا إجابات الآن لجميع الأسئلة، ولكننا نرى تغير، وهذا مقلق للغاية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يقلل الضوء المتاح للكائنات الحية لإتمام عملية التمثيل الضوئي يقلل الضوء المتاح للكائنات الحية لإتمام عملية التمثيل الضوئي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:49 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

طريقة سهلة وبسيطة لإعداد شيش طاووق مقلي

GMT 12:43 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يتحدث عن عدم احتفال محمد صلاح بهدفه أمام تشيلسى

GMT 15:14 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

شيكاغو بولز يكتسح هوكس في دوري السلة الأميركي

GMT 16:24 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

بعد وفاة ابن محمد أسامة.. أحمد جمال يواسي أوس أوس

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 17:40 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كيف تنسقين الجاكيت البليزر على طريقة المدونات المحجبات؟

GMT 18:54 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday