الخديوي تنبأت بالثورة وعلينا الاتحاد لجني ثمارها
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

سميحة أيوب في حديث إلى "العرب اليوم":

"الخديوي" تنبأت بالثورة وعلينا الاتحاد لجني ثمارها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الخديوي" تنبأت بالثورة وعلينا الاتحاد لجني ثمارها

الفنانة المصرية الكبيرة سميحة أيوب

القاهرة ـ نانسي عبدالمنعم   أكدت ، أن مسرحية "الخديوي" تحتل مكانة خاصة لديها، لأنها كانت تتنبأ بالثورة منذ أعوام، معربة عن سعادتها البالغة لعودتها إلى الموسم الرمضاني هذا العام بعملين، هما "مولد وصاحبه غايب" و"مزاج الخير".
وقالت سميحة، في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، "بالتأكيد أي فنان عندما يعكف على اختيار أي عمل جديد يبحث فيه عن الاختلاف الذي سيقدمه من خلاله، بدايةً من تركيبة دوره، مرورًا بالهدف الذي يسعى كاتب هذا العمل في تقديمه، وأنا محظوظة أن أجد توافر عناصر مهمة لنجاح أي عمل موجودة في عملين معروضين عليِّ في الوقت نفسه، واعتقد أني وفقت في اختياري لهذين العملين، وأتمنى أن ينالا إعجاب الجمهور، فأنا أبحث دائمًا عن الدور الجديد الذي لم يراني فيه الجمهور من قبل، بالإضافة إلى الرسالة التي يحملها العمل، والحقيقة هذه الشروط متوافرة في العملين، فعلى سبيل المثال، مسلسل (مزاج الخير) يحمل سؤال أن المخدرات تفاقمت خطورتها عن ذي قبل، بل أصبحت شيئًا مدمرًا، أما (مولد وصاحبه غياب) فالرسالة كانت موجهة بشكل واضح إلى علاقة رجال الأعمال بالسلطة، واعتقد أن القضيتين نلمسهم بشكل كبير في واقعنا الآن".
وعن مخاوفها على مستقبل شركات الإنتاج، في ظل الظروف التي تعيشها مصر الآن،  أوضحت سيدة المسرح العربي، أن "المشكلة لم تصبح كامنة في مغامرة المنتج لإنتاج أعمال فنيه وسط ما تمر به البلاد، ولكن المشكلة أصبحت في توزيع العمل بعد إنتاجه، ولكن يظل لدي أمل دائمًا بأن السوق الفني المصري لا يمكن أن يتوقف أبدًا مهما كانت الظروف لأنها صناعة كبيرة مثل أي صناعة في البلاد تتأثر بما نمر به لكن لا يمكن أن تتوقف".
وبشأن ضرورة فتح سوق درامي جديد غير رمضان، أضافت أيوب "أنا من الأساس ضد أن نعرض كل الأعمال في رمضان، وأتمنى أن نعود مثل زمان، نصور العمل ثم يعرض بعد ذلك مباشرة، ويحقق نجاحًا بالغًا بعيدًا عن الازدحام الرهيب في شهر رمضان، والذي يؤدي إلى أن هناك أعمالاً كثيرة تُظلم كانت تستحق المتابعة".
وانتقلت للحديث عن مسلسل "مولد وصاحبه غايب" والجديد الذي تقدمه من خلاله، فقالت "أقدم في هذا العمل شخصية سيدة أعمال تعمل في العديد من التجارات، تهدف إلى زيادة رأس مالها حتى لو سلكت طرق غير مشروعة،  تقوم بعملية نصب كبيرة وتسافر إلى الخارج بعدها، ثم تعود بعد سنوات لتجد كل من كان يعاونها في الأفعال غير المشروعة أصبحوا يحكمون البلد، ولكنها تسجن فور عودتها، ورغمًا عن ذلك تظل تمسك بمقاليد أمور كثيرة في الحكومة حتى وهي داخل أسوار السجن، والحقيقة أعجبتني تلك التركيبة جدًا، لا سيما أنها تمسّ الواقع الذي نعيشه الآن بعد الثورة، والتي أدت لخروج هذه السيدة من السجن، لتبدأ مرحلة جديدة في حياتها، وهذه من أكثر الأشياء التي جذبتني إلى الشخصية، لأنها تمر بأكثر من مرحله في حياتها، واعتقد أن القضية التي يناقشها العمل هي التي تفرض الصورة التي يظهر عليها أبطاله، ففي (مولد وصاحبه غياب) نتطرق لفئة محددة من رجال الأعمال غير الشرفاء، ونسلط الضوء على ما يفعلونه، لأن هذه هي الرسالة التي يحملها العمل، لكن هذا ليس معناه أن معظم رجال الأعمال غير شرفاء، لأن كل فئة بها الشريف وغير الشريف، ولكن للأسف الشريف الدولة تكون مقصرة معه في التسهيلات التي تقدمها له، والتي تجعله يضطر إلى أن يسلك طرق غير شرعية حتى يسير عمله"، مضيفة عن هيفاء وهبي التي تشاركها البطولة في المسلسل، "أجدها فنانة مجتهدة تحاول أن تقدم أفضل ما عندها وهي إنسانة لطيفة".
وعن "مزاج الخير"، تابعت الفنانة الكبيرة، "الجديد والجميل في هذه الشخصية أنني أقدم دور سيدة قعيدة، وهذا هو وجه الصعوبة التي واجهتني في بداية المسلسل، لأنني واجهت صعوبة في أن اعتاد على الكرسي المتحرك، أن أصور به طوال الوقت، لكن الشخصية ممتعة في تسلطها، لأنها هي المتحكمة في سوق المخدرات بأكمله، وتحرك كل شيء من وراء الستار، وتحاول أن تجعل من ولدها هو الامبراطور القادم في تلك التجارة"، مشيرة إلى اعتراض البعض على بعض مشاهد الرقص في العمل، فتقول "أولاً لا يمكن أن نحكم على أي عمل من البرومو، ثانيًا مشاهد الرقص والغناء في الأعمال لكي نكون صرحاء تكون بناءً على طلب الموزعين، وهذا ليس جديدًا على الفن عمومًا، فكان ذلك من بدايات السينما، عندما يشترط المنتج والموزع أن يحتوي العمل على غنوة ورقصة، المهم في النهاية، ماذا يقول العمل والرسالة التي يحملها؟"، مضيفة عن مصطفى شعبان الذي تعاملت معه للمرة الأولى في هذا العمل "هو شخصية مهذبة وجميلة ومحترم جدًا، وملتزم فنيًا، وأنا سعيدة بتجربتي معه".
أما عن التكريم في بلدها، فقالت سميحة "الحمد لله، بالتأكيد قد كرمت بشكل كبير، ويكفي أنني الممثلة الوحيدة التي أخذت ثلاثة أوسمة من ثلاثة رؤساء للجمهورية، بالإضافة إلى جائزة الدولة التقديرية، والأهم من ذلك، هو الحب والاحترام والتقدير سواء من الجمهور أو الوسط الفني"، مضيفة عن مسرحية "الخديوي" التي تحتل مكانة خاصة لديها، لأنها كانت تتنبأ بالثورة منذ أعوام، "الحقيقة عندما كنا نقوم بهذه المسرحية، كنا نشعر أننا نعيش في حلم، والحقيقة أن قرون الاستشعار عند الكاتب الرائع فاروق جويدة قوية جدًا، لدرجة أن المفردات التي ترددت أثناء الثورة هي التي كانت تُردد في المسرحية، ولكن كنا نحلم أن تنتهي الثورة بغير ما انتهت عليه، لأنها وصلت لما عليه نتيجة تركيب أشياء على أشياء، ومطالب على مطالب، فبعد أن كانت مطالب الشعب في البداية (عيش وحرية وعدالة)، أصبحت تطالب بخلع الرئيس، وللأسف ساروا بعد ذلك على النهج نفسه من دون ترتيب للأولويات، حتى ضاعت الحقوق شيئًا فشيئًا، ولا أتوقع أي شيء، ولكن أتمنى أن يتبدل الحال، وأن تحقن دماء المصريين، وأن تعود المحروسة بلد الأمن والأمان، وأن تعود هيبتنا في العالم كله، وأتمنى أن تنتهي هذه الظروف الصعبة التي تعيشها مصر على خير، وأن نجني جميعًا ثمار ثورة 30 حزيران/يونيو العظيمة، وأن يتوحد المصريون مرة أخرى".
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخديوي تنبأت بالثورة وعلينا الاتحاد لجني ثمارها الخديوي تنبأت بالثورة وعلينا الاتحاد لجني ثمارها



GMT 12:58 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في مسلسل "الحرير المخملي"

GMT 10:23 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نيللي كريم تكشف عن تجربة جديدة ومسلسل مختلف مع "العدل جروب"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday