تكريم المعلمة حنان الحروب في مدينة رام الله
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

تكريم المعلمة حنان الحروب في مدينة رام الله

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تكريم المعلمة حنان الحروب في مدينة رام الله

المعلمة الفلسطينية حنان الحروب
رام الله - غازي محمد

أكد رئيس الوزراء رامي الحمد الله إن الانجاز الذي حققته المربية حنان الحروب، أثبت للعالم أن شعب فلسطين، عصي على التدمير.

وأضاف الحمدالله : حتى لو حوصرت أرضنا بالاستيطان والجدار، وأمعنت إسرائيل في أعمال القتل والتنكيل، وحاولت اقتلاع تاريخ شعبنا وطمس هويته، سيبقى، شعبا مبدعا طموحا، متجذرا بأرضه، يصنع ويبني دولته بسواعد وإنجازات وخبرات أبنائه، فطريق البناء والأمل وطريق الاحتلال والاستيطان على طرفي نقيض.

جاء ذلك خلال حفل تكريم المعلمة حنان الحروب، اليوم الثلاثاء برام الله، بحضور محافظ رام الله والبيرة  ليلى غنام، ووزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، والعديد من الوزراء والمسؤولين، وقناصل وسفراء الدول، والشخصيات الرسمية والشعبية.

وأوضح الحمد الله: "بكثير من الفخر وباسم الرئيس محمود عباس، أشارك أسرة التربية والتعليم وأبناء شعبنا، تكريم أفضل معلمة في العالم، ابنة فلسطين، المربية حنان الحروب، وهي التي استطاعت أن تنتزع هذا اللقب من بين أفضل ثمانية آلاف معلم متميز حول العالم، في منافسة دولية محتدمة مثلت فيها فلسطين والعالم العربي بأسره، لتصبح اليوم، اسما من أسماء فلسطين، وجزءا لا يتجزأ من ذاكرتها الوطنية التي تزخر بآلاف المبدعين والمبدعات الذين رسموا لحظة النهوض من بين ركام الدمار وحطام المعاناة والألم، إلى فضاء الإبداع والتميز، ليرفعوا علم فلسطين عاليا خفاقا في محافل ومنابر دولية هامة. أنقل لكم جميعا تحيات فخامة الرئيس محمود عباس واعتزازه الكبير بمبدعي فلسطين بناة مستقبلها وصانعي فجر حريتها"، وأضاف: "لقد توجت حنان الحروب، بتميزها وبإيمانها برسالتها الإنسانية، فلسطين بإنجاز وطني ونوعي في دلالاته ومضمونه، فالجائزة العالمية التي حصدتها، والتي تعادل جائزة نوبل للتعليم، صدرت عن مؤسسة "فاركي" التي تعنى ببناء قدرات المعلمين وإعمال حق الأطفال في الوصول إلى التعليم. لقد خطت حنان، بنفسها ولنفسها، منهجا تعليميا محفزا للتعلم والتعليم، فقدمت لطلبتها بيئة تربوية مكتملة غير تقليدية، تحرر الطفل من تداعيات وأثار الاحتلال الإسرائيلي، وتسمو بإمكانياته، بعيدا عن آلام اللجوء أو الفقد أو معاناة الحصار والحواجز والعزل، فاستحقت اعترافا دوليا ليس فقط بأسلوبها التربوي، بل وبتميزها وتفردها أيضا."

 وتابع الحمد الله: "من قلب فلسطين الجريحة والثكلى، ومن مخيم الدهيشة المضرج بالدم والألم والأمل، وفي كنف شعب يسطر بطولات الصمود والبقاء، نشأت الحروب كغيرها، محملة بكثير من الأحلام والطموحات ومسكونة بهموم وآلام شعبها، لتبدأ عملها في صفوف الأسرة التربوية، وتنقل معها أينما حلت، منهجا تربويا متميزا ورائدا، للحد من العنف والتعليم باللعب"،  وقال: "إن المكانة التي انتزعتها حنان، ومعها المعلمة الملهمة فداء الزعيتر والمعلم المبدع جودت خليل، الذين تنافسوا مع خيرة معلمي العالم، ليكونوا من بين أفضل خمسين معلما على مستوى العالم كله، إنما يؤكد حرية وانعتاق الإبداع الفلسطيني بعيدا عن العزلة والانغلاق الذي يريده لنا الاحتلال الإسرائيلي، فقد وضعتم فلسطين في مصاف الدول المبدعة والمتميزة بتعليمها ومعلميها."

وأكد ضرورة الالتفاف حول مبادرة الرئيس محمود عباس والحكومة لضمان استئناف العملية التعليمية وانتظامها دون إرباك، في ذات الوقت، الذي نحترم فيه ونحمي حقوق المعلم الفلسطيني.

 واختتم الحمد الله كلمته، قائلا: "لا يفوتني، ونحن نهنئ فلسطين بهذا الحصاد الذي نحفر من خلاله اسمها في منصة تتويج جديدة، أن أشكر "مركز أبداع المعلم" الذي نظم وتابع مشاركة معلمي فلسطين في "جائزة أفضل معلم في العالم"، وأوصل قصص نجاحهم وتميزهم، وكرس نفسه مؤسسة تربوية وطنية ورائدة، نفخر بها وبالعاملات والعاملين فيها

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تكريم المعلمة حنان الحروب في مدينة رام الله تكريم المعلمة حنان الحروب في مدينة رام الله



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:55 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

هذه الدولة الأعلى عالميا في عدد الصحفيين المسجونين

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 08:46 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أبرز أفلام منصة "نتفلكس" خلال كانون الأول المقبل

GMT 12:11 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

عرض مسلسل «لؤلؤ» على قناة «ON» 27 ديسمبر الجاري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday