صيانة الدستور يصادق على حظر تفتيش المواقع الإيرانية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

"صيانة الدستور" يصادق على حظر تفتيش المواقع الإيرانية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "صيانة الدستور" يصادق على حظر تفتيش المواقع الإيرانية

المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي
طهران ـ مهدي موسوي

صادق مجلس صيانة الدستور على قانون أقرَّه مجلس الشورى يمنع تفتيش المواقع العسكرية لإيران واستجواب علمائها النوويين.

وأفادت وكالة "أسوشييتد برس" بأن الدول الست (الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) مستعدة لتزويد طهران بمفاعلات متطورة ومعدات أخرى حديثة، إذا وافقت على تقليص برامج تتيح لها صنع سلاح ذري.

واتهم المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي الولايات المتحدة بطرح "صيغة معقدة" لرفع العقوبات عن إيران، ورفض تجميدًا طويلاً للبحوث النووية وحظّر تفتيش المنشآت العسكرية لبلاده واستجواب علمائها النوويين.

وطالب بـ"إلغاء فوري لكل العقوبات الاقتصادية والمالية والمصرفية، سواء المفروضة من مجلس الأمن أو من الكونغرس والإدارة الأميركية، حال توقيع اتفاق"، معتبرًا أن "باقي العقوبات يجب رفعها في غضون مهلة زمنية معقولة".

وفي فيينا، بدأت جولة أخرى من المفاوضات النووية بين إيران والدول الست، فيما أعلن الناطق باسم الحكومة الإيرانية محمد باقر نوبخت إمكان تمديد المحادثات، "إذا أتاح ذلك تبديد غموض".

إلى ذلك، أفادت الوكالة بأن جانبَي المفاوضات أعدّا وثيقة، ما زالت تتضمن فراغات وستكون مع وثائق أخرى ملحقة بنص أساسي لاتفاق نهائي، تتطرق إلى تعاون تقني في التكنولوجيا النووية، واعتبرت الوكالة أنها ستثير استياء الكونغرس الأميركي.

وأشارت الوكالة إلى أن الولايات المتحدة وشركاءها في المفاوضات تأمل في إلغاء أي أساس يمكن لإيران الاستناد إليه لإعلان حاجتها لتوسيع برامجها النووية، في شكل قد يتيح لها استخدامها لصنع سلاح نووي، بمجرد انتهاء فترة تطبيق اتفاق محتمل، والمُقدرة بعشر سنين.

وتحقيقًا لهذه الغاية تتعهد الوثيقة، وعنوانها "تعاون نووي مدني"، بتزويد إيران مفاعلات نووية تعمل بماء خفيف، بدل مفاعل آراك الذي يعمل بماء ثقيل ويمكنه إنتاج بلوتونيوم يكفي لصنع قنابل ذرية سنويًّا.

والوثيقة المؤرّخة في 19 حزيران/ يونيو الجاري وتتضمن 8 صفحات، تطرح "إقامة شراكة دولية" لإعادة تشييد مفاعل آراك ليصبح منشأة أقل عرضة للانتشار النووي، مع احتفاظ إيران بـ"دور القيادة باعتبارها مالكة المشروع ومديره".

كما تتعهد ترتيبات لتوريد مضمونٍ لوقود نووي، وإزالته لكل مفاعل مُقدّم لطهران، وتعرض مساعدة في تشييد المفاعلات والأجهزة ذات الصلة وإدارة فاعلة لها.

كما تعرض تعاونًا مع إيران في السلامة النووية والطب النووي والبحوث وإزالة النفايات النووية وتطبيقات سلمية أخرى.

وأكد دبلوماسي أن الصين أعلنت استعدادها للمساعدة في إعادة تصميم مفاعل آراك، وفرنسا في إعادة معالجة النفايات النووية، وبريطانيا في السلامة والأمن النوويَّين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صيانة الدستور يصادق على حظر تفتيش المواقع الإيرانية صيانة الدستور يصادق على حظر تفتيش المواقع الإيرانية



GMT 11:09 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 10:03 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتلعون 130 شتلة زيتون جنوب نابلس

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 15:43 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة علاج "سرعة القذف" بالأعشاب

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 08:12 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل راقي تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday