نصر الله يرحب بروسيا في سورية وينوه باتفاق الزبداني
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

نصر الله يرحب بروسيا في سورية وينوه باتفاق الزبداني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نصر الله يرحب بروسيا في سورية وينوه باتفاق الزبداني

الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله
بيروت – فلسطين اليوم

اعتبر الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله، أنَّ صمود سورية ووقوف حلفائها إلى جانبها مدة خمس سنوات من الحرب عليها وارتداد التطرف على الدول التي دعمته أدى إلى تغير الموقف الدولي تجاه دمشق.

وأضاف نصر الله، في تصريحات إعلامية، أن "تداعيات الفشل بدأت تظهر على أولئك الذين خاضوا الحرب ضد سورية وجلبوا إليها المتطرفين من أنحاء العالم وقدموا لهم الدعم الإعلامي والمالي واللوجستي وأقاموا لهم غرف عمليات في دول إقليمية"، لافتا إلى فشل استراتيجية الولايات المتحدة في محاربة تنظيم "داعش".

وأبرز "من التداعيات التي أثرت على التبدل في الموقف الدولي تجاه سورية عودة هؤلاء المتطرفين التكفيريين الذين جاؤوا إليها من فرنسا وألمانيا وبلجيكا وبريطانيا وغيرها حيث بدؤوا في تنفيذ عمليات فيها إضافة إلى تدفق اللاجئين بمئات الآلاف إلى أوروبا التي تتكلم عن القيم وحقوق الإنسان".
وأوضح نصر الله أن "حل أزمة اللاجئين إما ان يكون عبر استيعابهم وإما القبول بحل سياسي وإيقاف الحرب على سورية وهذا هو العلاج الحقيقي".

ولفت إلى أنه من أهم العوامل أيضا في مسألة التحولات نحو حل الأزمة في سورية الاتفاق النووي الإيراني مع مجموعة "خمسة زائد واحد"، وتابع "حين تأكد الأميركيون والأوروبيون أنه ليس في إمكانهم مساومة إيران وإبعادها عن حليفتها سورية وإقرارهم بأن المفاوضات كانت نووية فقط".

وبيّن نصر الله أن "التصعيد في الموقف الروسي السياسي والعسكري نحو سورية دفع الأوروبيين إلى تغيير مواقفهم تجاهها وهذا شمل الأتراك أيضا بعد أن لمس أردوغان خلال وجوده في موسكو جدية الموقف الروسي".

وأضاف نصر الله "طبيعة المعركة القائمة في سورية وأهدافها والمشروع الذي يتم العمل عليه وأخطاره على سورية ولبنان وفلسطين والعراق وحتى منطقة الخليج تجعل دخول العامل الروسي أو أي عامل آخر إيجابيا ومساندا وتترتب عليه نتائج كبيرة".

وأضاف "هناك مباحثات منذ أشهر لتشكيل تحالف إيراني عراقي سوري روسي على مستويات مختلفة لمواجهة حالات التطرف الموجودة في المنطقة حيث إن هناك جزءا كبيرا من المتطرفين الذين يقاتلون في سورية وخصوصا في الشمال من دول قريبة لروسيا التي تخشى عودتهم وهو الأمر الذي يهدد أمنها القومي".

واعتبر أن "الموقف الروسي والإيراني حاسم جدا فيما يتعلق بمسألة الرئيس السوري بشار الأسد وأن التطورات الميدانية تركت تأثيرها على الموقف الدولي عمومًا"، لافتا إلى أن إيران هدفها بقاء سورية في محور المقاومة وألا تسقط في يد المجموعات التكفيرية وليس ما يحاول الإعلام الخليجي تسويقه بأن إيران تتدخل في الشؤون الداخلية السورية.

وحول الوضع في الزبداني أوضح نصر الله أنه وبعد أقل من أسبوعين من بدء المعركة تدهورت أوضاع "المسلحين" وبدؤوا في الاستغاثة وطرحوا معادلة بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب مقابل الزبداني في ريف دمشق وذلك نتيجة الضغط الذي تعرضوا له، مشيرا إلى أن الأداء الميداني كان يراعي إعطاء فرصة للتفاوض.

ونفى نصر الله أن يكون هناك إشراف إيراني تركي على هذا الموضوع مبينا أن الأتراك لم يكن لهم أي دور في التفاوض إلا أنه قد يكون لهم دور سلبي من خلف الستار لأنه حين كان يتم الاتفاق على مجموعة مبادئ يطلب الطرف الآخر تعديلها بحجة أن بقية الأطراف لديه لم توافق.

وأوضح نصر الله أن الجيش السوري في كل الزبداني باستثناء كيلومتر مربع لافتا إلى أن المرحلة الأولى من الاتفاق تشمل وقف إطلاق النار وخروج "المسلحين" وجرحاهم من الزبداني إلى منطقة ادلب، وتابع "أما المدنيون إن وجدوا فعددهم قليل وهؤلاء يبقون أو يخرجون بإرادتهم وفي المقابل يخرج 10 آلاف مدني من الفوعة وكفريا أي النساء من مختلف الأعمار ومن الذكور ما دون 18 وما فوق 50 عاما إضافة الى الجرحى في اتجاه المناطق الآمنة".

ولفت نصر الله إلى أنه في المرحلة الثانية يوجد نقاش له علاقة ببقية الموجودين في الفوعة وكفريا وبالوضع في مضايا وبقية منطقة الزبداني، إضافة إلى موضوع المعتقلين لدى الطرفين وهذا ستتم معالجته من خلال التفاوض.

وبين "أن صمود أهالي الفوعة وكفريا والثبات في معركة الزبداني هو الذي أوصل إلى هذه النتيجة بعد أن فشلت المفاوضات الأولى والثانية"، مؤكدا أن الارقام التي يتم تداولها في وسائل الإعلام عن شهداء "حزب الله" في الزبداني غير صحيحة وأن كلفة المعركة طبيعية وأقل من المتوقع لأن عدد "المقاتلين" داخل مدينة الزبداني كبير.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نصر الله يرحب بروسيا في سورية وينوه باتفاق الزبداني نصر الله يرحب بروسيا في سورية وينوه باتفاق الزبداني



GMT 11:09 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 10:03 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتلعون 130 شتلة زيتون جنوب نابلس

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:16 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على توقّعات خبيرة الأبراج عبير فؤاد للعام الجديد 2021

GMT 00:43 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

"حنة ورد" يشارك في مسابقة مهرجان "كليرمون" في فرنسا

GMT 02:38 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتزيين الدرج الداخلي في المنزل بطريقة إبداعية

GMT 05:02 2012 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

لا أقوم بالإغراء وأرفض تجسيد زوجة جمال مبارك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday