السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة لمغتصب وقاتل شقيقتين
آخر تحديث GMT 14:22:49
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة لمغتصب وقاتل شقيقتين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة لمغتصب وقاتل شقيقتين

المدان كايد عدنان السلامين
الخليل - عثمان أبوالحلاوة

بعد مرور نحو 6 أشهر على الجريمة التي ارتكبت بحق الفتاتين الشقيقتين صفاء وميسره السلامين، أصدرت محكمة بداية الخليل قرارها على المدان كايد عدنان السلامين بالحبس المؤبد والأشغال الشاقة المؤبدة ودمج العقوبتين وتنفيذ الأشد وهي الحبس المؤبد.

السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة لمغتصب وقاتل شقيقتين

ويقضي الحكم بالحبس المؤبد عن الاتهام الأول المسند إليه؛ وهو القتل تمهيدًا وتسهيلاً لارتكاب جناية، وفي الوقت ذاته قررت المحكمة الحُكم على المدان بالأشغال الشاقة لمدة عشرين سنة عن الاتهام الثانية المسند إليه وهي الشروع بالقتل القصد تمهيدًا وتسهيلاً لارتكاب جناية، وبناءً عليه قررت المحكمة دمج العقوبات وتنفيذ العقوبة الأشد بحق المدان وهي الحبس المؤبد حكمًا حضوريًا قابلاً للاستئناف.

وذكر عمّ الفتاتين عيسى السلامين، خلال حديث لـ"فلسطين اليوم" أنَّ القرار الذي صدر من قِبل المحكمة ترفضه العائلة بشكل قاطع، وأنَّ الجريمة التي ارتكبت بحق الفتاتين صفاء وميسرة لن تقبل العائلة بعقاب لمرتكبها إلا بالإعدام أمام الجميع.

وأضاف أنَّ "كل الفلسطينيين رفضوا هذه الجريمة ونقدر لهم موقفهم، إلا أنَّ القرار الذي صدر من قبل المحكمة غير منصف، وفي حال لم يتم الإعدام للمجرم فإننا سنأخذ حقنا بيدنا وسنعدمه حتى لو كان في السجن، وإنَّ لم نستطع فسنأخذ ثأرنا من والده أو عائلته".

كما أكدت عمة الفتاتين أنَّ "هذا المجرم يجب أنَّ يأخذ عقابه بالإعدام وليس بالسجن، لاسيما وأنَّ محامي المجرم كايد دافع عنه وبكل وقاحه أمام المحكمة"، متسائلة: كيف يمكن لمحامي أنَّ يدافع عن مجرم كهذا؟.

وطالبت العمة بنبرة غاضبة "إنصاف صفاء التي قتلت بعد اغتصابها بدم بارد، وذلك بإعدام القاتل وهو المجرم كايد السلامين، وأنَّ عائلة الفتاتين إنَّ لم تأخذ ثأر صفاء فستأخذه بنفسها".

السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة لمغتصب وقاتل شقيقتين

أما والدة الفتاتين فذكرت بنبرة يملؤها الحزن: "القاتل حَرم ابنتي من طفولتها، فهي لم تتجاوز الـ15 ربيعًا فقط، والجريمة التي وقعت بحق ابنتي لا يمكن تخيلها، ولا يمكن استيعابها، وآثارها لازالت موجودة في البيت حتى اللحظة".

وحصلت "فلسطين اليوم" على نسخة من قرار القاضي والذي جاء فيه: "واصل ضرباته على رؤوسهن حتى افقدهن القدرة على الحركة، هكذا قال قاضي محكمة الخليل قبيل النطق بالحكم بحق المدان السلامين؛ حيث كشف عن تفاصيل وقوع الجريمة وكيف قام بجريمته، توجه كايد إلى المغدورتين وطلب من إحداهنّ قبلة فقالت الفتاتان له هذا حرام ونحن مثل أخواتك فما كان منه إلا أنَّ قام بضربهم بواسطة "بربيج بلاستيكي" كان يحمله بيده وقام بعدها المتهم بالتقاط حجر كبير عن الأرض ووجه ضربة باتجاه صفاء أدى إلى سقوطها على الارض، فحاولت شقيقتها ميسرة إبعاده عن شقيقتها بعد أن شاهدت صفاء على الأرض والدم ينزف من رأسها إلا أن المتهم سارع بضربها بواسطة الحجر على رأسها فوجّه لها عدة ضربات فسقطت هي الأخرى على الأرض فأخذن يتوسلن إليه إلا أنه واصل ضرباته دون رحمة حتى أفقدهنّ القدرة على الحركة أو حتى الصراخ، فكان تارة يدق رأس صفاء بالحجر وتارة أخرى يدق رأس ميسرة، ولم يكتف المتهم بذلك بل تطاول فعله الإجرامي إلى أنَّ قام بخلع ملابس المجني عليها صفاء وهي بين الحياة والموت وأقدم على اغتصابها وهي مدرجة بدمائها؛ حيث بدأ بفعل الاغتصاب وهي ما زالت على قيد الحياة، وبعد الانتهاء من اغتصاب صفاء انتقل المتهم إلى المجني عليها ميسرة التي كانت لا تستطيع الحراك أو الكلام الى انها كانت واعية لما يدور حولها فقام بخلع ملابسها وهتك عرضها من خلال أفعاله التي طالت أماكن العفة من جسدها وهي أيضا كانت مدرجة بالدماء".

 ثم حملهنّ المتهم ووضعهن في مجرى سيل ماء جاف بالقرب من المكان ووضع الشوك والقش عليهنّ لإخفاء جريمته وبدم بارد وبهدوء توجّه إلى بئر بالقرب من المكان وغسل آثار الدماء من على ملابسه وتوجه إلى بيته مصطحبًا معه أغنامه وكأن شيء لم يحدث وقام بتغبير ملابسه في البيت وتوجه إلى محل بقالة في المنطقة واشترى علبة سجائر وعلبة كولا وانتقل بعد ذلك إلى منطقة رهط في الداخل للعمل هناك تاركًا ورائه جريمة نكراء تقشعر لها الأبدان تاركًا بذوي المجني عليهنّ مصيبة لاتكبرها مصيبة.

وتم العثور على المجني عليهنّ من قِبل سكان المنطقة؛ حيث كانت ميسرة لازالت على قيد الحياة وشاءت العناية الإلهية أنَّ يبقيها على قيد الحياة للكشف عن الجاني، وعندما علم المتهم أنَّ أمره سوف يفضح لكون المجني عليها ميسرة لازالت على قيد الحياة قام بتغير مكانه، حيث ذهب إلى منطقة النصارية في نابلس وعمل هناك بالزراعة واتخذ له اسمًا مستعارًا إلا أنه نتيجة البحث والتحري تم توقيفه واعترف بجريمته لدى الضابطة القضائية وكذلك لدى النيابة العامة.

أما ميسرة فأكدت أنَّ الحدث الذي حصل لا يفارقها ليل نهار، حتى أنها لا تستطيع الخروج من بيتها منذ 6 أشهر، وأنَّ حالتها النفسية والجسدية لازالت مدمرة منذ وقوع الجريمة، وأنها كانت تطمح في أنَّ تصبح صحافية في يوم من الأيام، إلا أنَّ كايد سلبها هذا الحلم، وأنها تود أنَّ يكون كايد عبرة لغيره كي لا تتكرر الجريمة وكي لا يكون كايد قدوة لغيره إنَّ تم الإفراج عنه، خاصة وأنَّ قرار السجن قابل للاستئناف.

بعد وقوع الجريمة حصلت عطوة عشائرية لعائلة السلامين في مبنى بلدية السموع حضرها كبار عشائر ووجهاء محافظة الخليل وشخصيات رسمية وحقوقية، تم فيها دفع مبلغ 70 ألف دينار أردني عن مقتل الفتاة صفاء السلامين، إلا أنَّ استكمال العطوة للشقيقة ميسرة التي هتك عرضها وضربت وكادت تفارق الحياة لم يتم حتى اللحظة، بحسب قول عم الفتاتين.

فيما طالب شباب عائلة السلامين في بلدة السموع والخارج بإصدار وتطبيق قرار الإعدام بحق المجرم كايد السلامين، حيث رفض شباب العائلة القرار واعتبروه باطلاً ولا يعترفون به، وأنهم قرروا بالإجماع أنَّ الحكم على هذا المجرم هو الإعدام، وإنَّ لم تنفذه السلطة فسوف يعملون لتطبيقه ليلاً ونهارًا بالطريق المناسبة، وسيصلون للطريقة التي توصلهم للمجرم السلامين، وأنَّ هذا القرار عشائري نهائي ولا تراجع عنه وصدر بالإجماع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة لمغتصب وقاتل شقيقتين السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة لمغتصب وقاتل شقيقتين



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 12:15 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية
 فلسطين اليوم - ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية

GMT 12:05 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها
 فلسطين اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها

GMT 13:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 فلسطين اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 03:28 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تؤكد أن سمير غانم تعرض لضغط شديد

GMT 22:52 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارBMW X5 في فلسطين

GMT 01:17 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

صافينار متفائلة بـ2016 وتتمنى عودة السينما كأيام سعاد حسني

GMT 05:09 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات "فيكتوريا سيكرت" تبيع أنواع خاطئة من حمالات الصدر

GMT 10:25 2018 الأحد ,29 تموز / يوليو

أسهل طريقة لتنسيق إطارات الصور على الحائط

GMT 21:21 2018 السبت ,10 شباط / فبراير

قمر اللبنانية في جلسة تصوير جريئة صور

GMT 06:03 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريجيم " الإستحمام" بدون عناءللحصول على جسم جذاب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday