المقاومة الشعبية في كفر قدوم تؤتي ثمارها بعد 3 سنوات
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

المقاومة الشعبية في كفر قدوم تؤتي ثمارها بعد 3 سنوات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المقاومة الشعبية في كفر قدوم تؤتي ثمارها بعد 3 سنوات

المقاومة الشعبية في كفر قدوم تؤتي ثمارها
نابلس - آيات فرحات

عاش أهالي قرية كفر قدوم ما يزيد عن 3 سنوات من الصراع والمواجهات والاعتقالات مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، حيث راهنت الأخيرة على إرادة أهالي القرية ومدى صمودهم.

تقع كفر قدوم شرق محافظة قلقيلية، أغلق الاحتلال مداخلها بحجج أمنية واهية، كباقي المدن والقرى الفلسطينية، ومنذ أن انتهت الانتفاضة فتحت معظم الحواجز الإسرائيلية إلا الشارع الرئيسي لهذه البلدة تركته مغلقًا ما دفع أهلها للبدء بمسيراتها الأسبوعية.

منذ البدء بهذه المسيرة عام 2011، حاول الإسرائيليون قمعها بكافة الأشكال والوسائل لديهم من خلال الغاز والرصاص المطاطي والحي، والاعتقالات والمداهمات الليلية، إلا أن الإصرار على الاستمرار بهذه المسيرة كان سلاح الفلسطينيين، والذي أجبر الاحتلال على البدء بطرح حلول لأهالي القرية.

وأشار المنسق الإعلامي لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية خلدون أبو خالد إلى أن استمرار المواطنين في التمسك بأرضهم دفع الاحتلال إلى تقديم حلول جزئية كان منها أن يتم إنشاء بديل لهذا للشارع الرئيسي، وقد لاقي هذا الحل رفض الأهالي، فكان الحل الثاني أن يفتح بشكل جزئي، ولاقى رفضًا أيضًا.

وأضاف أبو خالد لــ"فلسطين اليوم" أنه في الآونة الأخيرة وصلنا من الارتباط الفلسطيني، أنه سيفتح الشارع للباصات العمومية وسيارات الإسعاف، وبعض السيارات الخاصة كمرحلة أولى، لفتح الشارع بشكل نهائي مع الأيام المقبلة.

وأكد أبو خالد أن "هذا الحل لاقى استحسان لدينا، لكن قلنا ما لم نرى تطبيق على أرض الواقع، بفتح الشارع لا يمكن أن تقف المسيرة، ورغم هذه الوعود خرجنا الجمعة الماضية وكانت مسيرة سلمية، وأبلغنا من خلال الارتباط استمرار المسيرة حتى فتح الشارع بشكل رسمي".

وعن الخسائر التي تكبدها أهالي القرية أوضح أبو خالد أنها أكثر من 170 معتقل تراوحت مدة اعتقالهم بين 4 شهور وعام كامل، وربع مليون شيكل غرامات على السكان، وشهيد مسن لاستنشاقه الغاز الإسرائيلي، و20 إصابة بالرصاص الحي، عدا عن المداهمات والإغلاقات والتكسير.

وأشار العضو في اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان صلاح خواجا لـ"فلسطين اليوم" أن كفر قدوم نموذج وجزء من نماذج المقاومة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، فبعد عام 2002 وإعلان حكومة الاحتلال عن بناء الجدار في الضفة والقدس نشطت عدد من المواقع والبلدات الفلسطينية في مقاومة عملية بناء الجدار والاستيطان.

وأضاف خواجا أن البدايات تشكلت من شمال الضفة حتى مناطق الوسط والقدس والجنوب، وظهرت في عدد من المواقع تجارب شعبيه، واستمرت مثل نعلين وبلعين ضد الجدار، والمعصره وبيت آمر ضد الاستيطان، وكفر قدوم ضد الحواجز، وقرية العقبه وفي جيوس وبدرس وبورين وعراق بورين، وغيرها من المناطق.

وقد كانت كفر قدوم واحده من البلدات التي استمرت منذ ثلاثة سنوات بمسيرات أسبوعيه وبمشاركة كافة الفعاليات والقوى ورغم الاعتقالات الجماعية والإغلاق على البلدة وسياسة القمع المستمرة إلى أن كفر قدوم استمرت في احتجاجها على إغلاق الشارع الذي يعتبر متنفسها الرئيسي.

وأوضح خواجا أنه بسبب تواصل الاحتجاج بالمسيرات الأسبوعية بدء الاحتلال بتقديم مقترحات كما استعاد أهالي جيوس مئات الدونمات وتم هدم الجدار في بلعين وتحرير أكثر من ألف دونم وتواصلت المسيرات من أجل رفض سياسة بناء الاستيطان والجدار إضافه لإعادة الجدار لأكثر من 2500 دونم في نعلين وصادروا مثلها.

وباعتباره عضو في لجنة مقاومة الجدار والاستيطان، أضاف خواجا "نحن نعتبر أن نماذج المقاومة تحقق الكثير للشعب الفلسطيني، ومن أهم ما تحققه هو أن تكشف للعالم أن الجدار ليس فصل بين حدود المناطق الفلسطينية المحتلة عامي 48 و67 بل هي سياسة لتوسيع الاستيلاء على الأراضي التي أصبح خلف الجدار أكثر من 19% من أراضي الضفة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المقاومة الشعبية في كفر قدوم تؤتي ثمارها بعد 3 سنوات المقاومة الشعبية في كفر قدوم تؤتي ثمارها بعد 3 سنوات



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 09:41 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 11:56 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

جراحة في الكاحل لبطل الوثب العالي جانماركو تامبيري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday