بيت عزاء للمناضل الراحل عمر سعد الدين الخطيب في رام الله
آخر تحديث GMT 11:14:49
 فلسطين اليوم -

بيت عزاء للمناضل الراحل عمر سعد الدين الخطيب في رام الله

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بيت عزاء للمناضل الراحل عمر سعد الدين الخطيب في رام الله

أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم
رام الله - فلسطين اليوم

تقبل أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، وأعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والمركزية لحركة 'فتح'، مساء اليوم السبت، العزاء بالفقيد الراحل، سفير فلسطين السابق لدى الأردن المناضل عمر سعد الدين الخطيب 'أبو شامخ'.

وأم بيت العزاء أمناء الفصائل الفلسطينية، وأعضاء من المجلس التشريعي، وأصدقاء وأقارب الفقيد.

وتحدث عبد الرحيم عن مناقب الفقيد، قائلا 'كان الفقيد من المؤسسين والمثابرين الذين وضعوا بصماتهم في كل المراحل النضالية التي مرت بها الثورة الفلسطينية'.

وأضاف 'كان الراحل طيبا واسع الصدر، حريصا على حل مشاكل شعبنا في الداخل والخارج، ورفيقا للرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات وجهاد الوزير، عرفه الجميع بطيبته وصموده وعمل في كل المواقع التنظيمية والإعلامية، والعمل التعبوي، وأخيرا دبلوماسيا'.

وأشار عبد الرحيم، إلى أن الراحل بنى أجيالا، تعلموا على يديه معنى الوطن وحقوق شعبنا العادلة.

وأضاف 'كان له شبكة علاقات قوية على المستوى العربي، جندها كلها لتأمين حقوق شعبنا العادلة، وسيظل شعبنا يذكره بالخير دائما'.

وتابع عبد الرحيم 'كان الفقيد علما ورحل عنا علما وسيبقى علما من أعلامنا التي يفتخر بها الجميع، واليوم ينعاه كافة أبناء شعبنا الفلسطيني، والفصائل الوطنية'.

وفي السياق ذاته، قال بيان لمفوضية التعبئة والتنظيم لحركة 'فتح' إنه برحيل القائد والسفير والدبلوماسي 'أبو شامخ' افتقدت الحركة مناضلاً أعطى الحركة ونضال شعبنا على أكثر من جبهة، مضى بصمت، لقد عاش مناضلاً، صامتاً، وفياً، مخلصاً، ملتزماً، وطنياً بامتياز.

وأضاف أن الراحل كان صاحب القلب الطيب، وأعطى جل حياته ولم يبخل بشبابه الذي أفناه من أجل القدس، كيف لا وهو ابن القدس الشريف.

وأشارت المفوضية إلى أن 'أبو شامخ' كان الجندي المجهول الذي أقعده المرض لكن القدس كانت حاضرة في كل نبض من عروقه، وكل نفس يتنفس به، لا تغييب عن ناظره مهما طال الزمن، وكان رمزاً للمحبة والوفاء.

عمر سعد الدين الخطيب، الذي غيبه الموت عصر الأحد الماضي بعد صراع مع المرض لمدة تزيد عن خمس سنوات، من مواليد مدينة القدس عام 1936، ترعرع في كنف عائلة وطنية مناضلة من مدينة القدس وهي عائلة الخطيب، درس المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدارسها ومن ثم غادر إلى القاهرة عام 1953، حيث أكمل دراسته الثانوية هناك وبعدها التحق بجامعة القاهرة وحصل على بكالوريوس تجارة عام 1960، سافر إلى الكويت وعمل في وزارة الأشغال العامة لغاية عام 1963، حيث عاد إلى القدس وعمل هناك مقاولا، وأثناء دراسته في القاهرة تعرف على الأخ الشهيد المؤسس ياسر عرفات 'أبو عمار'.

أثناء وجوده في مدينة القدس نشط في العمل الوطني مبكراً حيث أسس في شبابه ومجموعة من الأصدقاء تنظيم فدائي لمقاومة ومناهضة الاحتلال الإسرائيلي لبلادنا.

أسس أبو شامخ عام 1975 في بيروت مجلة فلسطين المحتلة والتي كانت ناطقة باسم حركة 'فتح' في الأرض المحتلة.

عين أبو شامخ مديراً لمكتب منظمة التحرير الفلسطينية في الأردن من عام 1988 – 1990 ومن ثم سفيرا مفوضا من 1994 – 1995، وبعدها تم تعيينه سفيرا لدولة فلسطين لدى المملكة الأردنية الهاشمية من عام 1995 حتى تقاعده عن العمل عام 2005.

أبو شامخ كان عضوا في المجلس الثوري لحركة 'فتح'، حيث تم انتخابه في المؤتمر الرابع الذي عقد في مدينة أبناء الشهداء بدمشق بتاريخ 22/5/1980 وكذلك أعيد انتخابه في المؤتمر الخامس الذي عقد في شهر أغسطس عام 1989 في تونس، كذلك كان عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني وعضواً في المجلس الاستشاري لحركة 'فتح'.

وفا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيت عزاء للمناضل الراحل عمر سعد الدين الخطيب في رام الله بيت عزاء للمناضل الراحل عمر سعد الدين الخطيب في رام الله



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday