دعوات للوقوف أمام تهجير البدو ومعاقبة الشركات الفلسطينية المتورطة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

دعوات للوقوف أمام تهجير البدو ومعاقبة الشركات الفلسطينية المتورطة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دعوات للوقوف أمام تهجير البدو ومعاقبة الشركات الفلسطينية المتورطة

دعوات للوقوف أمام تهجير البدو
رام الله - فلسطين اليوم

استعرض متحدثون مخاطر تهجير البدو من قبل الاحتلال الإسرائيلي من مناطق إقامتهم، ونقلهم إلى تجمعات جديدة بالقرب من مدينة أريحا، لتسهيل استيلاء الاحتلال على الأراضي الفلسطينية لأغراض استيطانية، أو ما يعرف بمنطقة 'E1'.

وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان زياد أبو عين، خلال مؤتمر صحفي عقد في مركز الإعلام الحكومي في رام الله، اليوم الأربعاء، إن هذا المخطط قائم على إخلاء التجمعات البدوية الفلسطينية المنتشرة في أكثر من 46 تجمعا، تمتد من جنوب العيزرية وأبو ديس إلى منطقة حزما، امتدادا إلى البحر الميت، وخط الهدنة في بيسان، إضافة إلى الأغوار الأردنية، والأغوار التي تتاخم الأرض الفلسطينية.

وأضاف أن الاحتلال يريد إخلاء التجمعات البدوية الموجودة منذ سنين ونقل نحو 12 ألف نسمة إلى 4 تجمعات يتم إنشاؤها لهذا الغرض، موضحا أنه سيتم نقل البدو للاستيلاء على عشرات آلاف الدونمات، من أجل قطع أوصال الضفة الغربية، والسيطرة الإسرائيلية المطلقة على كل هذه المنطقة، وإسقاط مشروع الدولة الفلسطينية ومشروع حل الدولتين.

وجرّم أبو عين الشركات الفلسطينية التي تعمل وتتعاطى مع هذه المخططات، قائلا: 'إننا ندين أي تعاون لأي شركة فلسطينية، ونجرم ونطالب بمعاقبة وملاحقة أي شركة تتعاطى مع الاحتلال، ومع الأعمال العدائية التي يمارسها الاحتلال بحق شعبنا وأرضنا، ونطالب المتورطين بالاعتذار للشعب الفلسطيني، سواء كانوا مقاولين أو مهندسين'.

وأكد أنه سيتم العمل على محاربة أي شركة تورطت، ولن تقف السلطة الوطنية مكتوفة الأيدي حيال ذلك، علما أن هناك أسماء لشركات تعاونت مع هذا المخطط وقدمت تسهيلات ومساعدات لمشاريع التصفية الإسرائيلية، والتقت مع الإدارة المدنية بهذا المشروع، وهو جريمة وطنية.

وأشار إلى أن القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس على اطلاع بما يجري، وستعمل على إثارة هذا الملف في نشاطاتها ولقاءاتها السياسية والدولية مع الأمم المتحدة، لأن ما يجري من تخطيط هو كارثة وطنية فلسطينية، إن لم نحسن التصدي لها.

وبيّن أبو عين أن ضرر هذا المخطط غير مقتصر على البدو وحدهم، بل سيطال كل مواطن، لأنه سيقطع أوصال الضفة الغربية جنوبها وشمالها، كون إسرائيل تخطط من خلاله لعملية خلق خط المعرجات لأريحا بديلا عن خط القدس أريحا.

بدوره، قال مدير مركز القدس للمساعدة القانونية عصام العاروري، إن هذا المخطط مخالف للمادة 49 من اتفاقية جنيف الرابعة، ويعد حسب القانون الدولي والإنساني جريمة حرب لا تسقط بالتقادم، لأنه قائم على الترحيل الجماعي والقسري، ويحق لنا مقاضاة الاحتلال على هذه الجريمة.

 

وأشار إلى أن المخطط يقوم على تخصيص تتراوح مساحة بين 400-600 متر مربع لكل عائلة بدوية، وهي مساحة صغيرة جدا وغير ملائمة لحياة المواطن البدوي.

وشدد على أن البدو مصدر هام للحياة الاقتصادية، حيث ينتجون ما نسبته 13% من مجمل إنتاج الثروة الحيوانية في فلسطين، و5 آلاف طن من اللحوم الحمراء سنويا، إضافة إلى 12 ألف طن من الألبان، والمخطط الإسرائيلي يعني القضاء على مصادر رزقهم، ما سيزيد من قيمة العجز الغذائي في المجتمع الفلسطيني، ويرفع نسبة الفقر والبطالة.

وفي كلمته، طالب ممثل التجمعات البدوية المعرضة للترحيل جميل الجهالين، بإعلان موقف واضح من الجميع للوقوف ضد تنفيذ هذا المخطط وتوفير سبل دعم وصمود البدو فوق أرضهم، وطالب أيضا المؤسسات الدولية بالضغط على إسرائيل لوقف هذا المشروع، داعيا وسائل الإعلام لفضح ممارسات الاحتلال وتسليط الضوء على هذه القضية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوات للوقوف أمام تهجير البدو ومعاقبة الشركات الفلسطينية المتورطة دعوات للوقوف أمام تهجير البدو ومعاقبة الشركات الفلسطينية المتورطة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 11:52 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 00:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التكنولوجيا يُشيرون إلى موعد طرح الدمية الجنسية

GMT 19:13 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هذا ما أراده سلطان

GMT 07:08 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

"الإخصاء" عقوبة "التحرش الجنسي" عند قدماء المصريين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday