وقفات احتجاجية على تقليص الأونروا خدماتها الأستشفائية
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

وقفات احتجاجية على تقليص "الأونروا" خدماتها الأستشفائية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وقفات احتجاجية على تقليص "الأونروا" خدماتها الأستشفائية

الاونروا
بيروت - فلسطين اليوم

واصلت فعاليات شعبنا الفلسطيني في لبنان، تحركاتها اليوم السبت، رفضا لقرارات وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، بتقليص خدماتها الاستشفائية والطبية.

ونفذت الفصائل والقوى واللجان الشعبية والمؤسسات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني الفلسطيني وأهالي مخيمات شعبنا قرب بيروت، اعتصاما في مخيم برج البراجنة، رفضا لقرارات الأونروا تقليص خدماتها الاستــشفائية.

وأكد أمين سر اللجنة الشعبية في مخيم برج البراجنة يوسف السخا، رفض هذه القرارات واعتبرها مخالفة لطبيعة عمل "الاونروا"، ووجودها لتشغيل وإغاثة الشعب الفلسطيني في الشتات عموما، ولبنان خاصة، لحين عودته الى أرضه ودياره.

ودعا الأونروا إلى العودة عن قراراتها وإعادة الخدمات كما كانت وتطويرها، خاصة التربوية والخدمات الصحية، وإعادة إعمار مخيم نهر البارد، وإعادة صرف المساعدات للنازحين من سوريا، وترميم المنازل لعدد من العائلات الفقيرة المعدمة في مخيمات الشتات، مشددا على تمسك شعبنا ببقاء الأونروا كمؤسسة دولية، لأنها تضمن وجودهم وترعى شؤونهم.

وفي السياق ذاته، نفذ سكان مخيم الجليل والفصائل الفلسطينية في بعلبك، اعتصاما أمام مكتب الاونروا في المخيم احتجاجا على تقليص خدمات الاونروا.

وألقيت خلال الاعتصام كلمات أشارت الى أن التصعيد في الاحتجاجات هو حق مشروع لأهل المخيمات الفلسطينية في لبنان.

كما نفذت القوى الفلسطينية واللجان الشعبية الفلسطينية في مخيم عين الحلوة، اعتصاما حاشدا رفضا لقرارات الأونروا. وأكد المتحدثون في الاعتصام ضرورة أن تتحمل الأونروا ومن خلفها المجتمع الدولي مسؤولياتهم، باعتبار الأونروا الشاهد الحي على قضية اللاجئين.

وكانت هذه القوى واللجان الشعبية قد اقفلت ولليوم الثالث على التوالي، مكتب مدير الوكالة في منطقة صيدا احتجاجا على قرارات تخفيض المساعدات.

 ونظمت الفصائل واللجان الشعبية والاهلية ومؤسسات المجتمع المدني اعتصاما جماهيريا في مخيم البص قرب مدينة صور اللبنانية، ضمن سلسلة من التحركات المقررة.

وأكد محمود عوض باسم اللجان الشعبية، تمسك اللاجئين الفلسطينيين بهذه المؤسسة وخدماتها، من باب الحرص والتمسك بالحقوق الوطنية.

وشدد على حق اللاجئ الفلسطيني بالاستشفاء الكامل واللائق وحق التعليم غير قابل للمساس او المساومة، ودعا الأمم المتحدة إلى وضع ميزانية ثابتة لوكالة الغوث وعدم تركها لمزاجية الدول المانحة.

وأكد نائب رئيس اللجنة الأهلية في المخيم خالد بديوي، الاستمرار في التحركات الاحتجاجية حتى تتراجع الاونروا عن قراراتها وتؤمن استشفاء كاملا لأبناء شعبنا.

وقال: "على الاونروا زيادة عدد المنح الجامعية التي تقدمها للطلاب الفلسطينيين في لبنان بما يلبي الحاجة، وإعادة النظر في المعايير التي تعتمدها في التعاطي مع حالات العسر الشديد، بالاستناد الى المعايير الانسانية الدولية، والعمل على استيعاب كافة العائلات والافراد الذين يعانون من الفقر، والتي تصل نسبتهم الى 65% وفق الدراسة التي اجرتها الجامعة الامريكية بالتعاون مع وكالة الاونروا في لبنان".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وقفات احتجاجية على تقليص الأونروا خدماتها الأستشفائية وقفات احتجاجية على تقليص الأونروا خدماتها الأستشفائية



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday