الضمير تستعرض معاناة أقدم أسير في العزل الانفرادي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

"الضمير" تستعرض معاناة أقدم أسير في العزل الانفرادي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الضمير" تستعرض معاناة أقدم أسير في العزل الانفرادي

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان
رام الله - فلسطين اليوم

استعرضت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان في تقرير لها اليوم الخميس، معاناة الأسير الشاب نهار أحمد عبد الله السعدي من جنين، المعتقل منذ 18 أيلول 2003م، بعد مطاردة استمرت لعام كامل، وحكم عليه بالسجن 4 مؤبدات و20عاماً، تنقل خلالها بين عدة سجون.

وأشارت إلى أن الشاب المذكور هو أقدم أسير معزول في سجون الاحتلال، وأن محامي المؤسسة التقاه بعد إنهاء إضرابه ونقله للعزل في سجن ريمون، حيث استعرض ظروف العزل في ريمون وقارنها مع ظروفه التي كانت في عزل أيلون، حين كان يحتجز في غرفة مساحتها 3×3 متر، وتفتقر للهواء والضوء الطبيعي.

وقال التقرير إن السعدي يعاني من مشاكل في الظهر منذ 10 سنوات، ولم تقم إدارة السجن بتقديم الخدمات الطبية اللازمة له، فقد تم إعطاؤه الدواء مرة واحدة فقط، كما ويعاني من مشاكل في المعدة والقولون منذ 8 سنوات، والتواء في العمود الفقري.

 وأضاف: جاء عزل الأسير السعدي بناءً على توصية وقرار من جهاز المخابرات الإسرائيلي وبناءً على مواد سرية، ويدعي جهاز المخابرات أن السعدي 'خطير على أمن دولة الاحتلال'.

وذكر أن الاحتلال يعرض السعدي كل 6 شهور على محاكم مدنية إسرائيلية (الرملة، الناصرة) لتمديد فترة العزل، حيث يخول القانون الإسرائيلي محاكم الاحتلال بإصدار قرار يقضي بحجز المعتقل في العزل لمدة 6 أشهر في غرفة لوحدة و12 شهراً في غرفة مع معتقل أخر، كما أن المحكمة مخولة حسب القانون بتمديد فتره عزل المعتقل لفترات إضافية ولمدة لانهائية، وهذا مخالف للمادة 199 من اتفاقية جنيف الرابعة.

 وتابعت مؤسسة الضمير: نُقل الأسير السعدي وبشكل مفاجئ إلى مركز تحقيق الجلمة في شهر شباط 2013، وأثناء التحقيق وجهت له تهم التخطيط لخطف جنود خارج السجن، ما دفعه للدخول في إضراب عن الطعام والشراب في الأيام العشرة الأولى من التحقيق، وكانت ظروف التحقيق غير إنسانية، وكان التحقيق يستمر من ساعات الصباح الأولى حتى منتصف الليل.

وأضافت: خلال جولات التحقيق كان مكبل باليدين والرجلين طوال الوقت، ورافق التحقيق ضغط نفسي وتهديد مستمر، وهدد الأسير السعدي في حينه بالعزل عندما قال له المحقق 'سنمرمر حياتك بالعزل'.

وقالت: حقق مع الأسير السعدي 15 محققاً على التوالي، ومنع من الصلاة وتلبيه حاجاته الإنسانية أثناء فترة التحقيق، وأنتهى التحقيق معه بعد 70 يوماً دون أن يفضي إلى إثبات أي تهمة بحقه، وبعد انتهاء التحقيق أعادوه إلى سجن ريمون وتم عزله بعد 3 شهور من انتهاء التحقيق.

العزل والاضراب عن الطعام

ووفق التقرير عزل الأسير السعدي بتاريخ 20 أيار 2013 بعد أن صنفه الاحتلال على انه 'خطير امنياً'، وتنقل بين سجون عدة هي: 'شطة'، و'مجدو'، و'ريمونيم'، واستقر به الحال في عزل أيلون بسجن الرملة، وأضرب حينها عن الطعام في 20 تشرين ثان2014 احتجاجاً على عزله وظروف العزل غير إنسانية وحرمانه من الزيارات العائلية منذ عزله.

وأضاف: وأنضم للسعدي أكثر من 100 أسير أخرين في 10 كانون الأول2014 تضامناً معه في إضرابه ومطالبين بإنهاء سياسة العزل بحق 20 أسيراً آخر، وأنهى السعدي والأسرى الآخرين الإضراب في 17 كانون الأول2014 بعد التوصل لاتفاق مع مصلحة السجون يقضي بنقل السعدي للعزل الجماعي في سجن ريمون ووعود بالسماح له بتلقي زيارات عائلية، هذا وكان ضمن الاتفاق أيضاً إنهاء العزل بشكل تدريجي للأسرى الاخرين.

وتابع التقرير: بعد فترة وجيزة نقل السعدي إلى عزل ريمون حسب الاتفاق، ولكن مصلحة السجون تنصلت من بنود الاتفاق مع السعدي، حيث لم ينقل لعزل جماعي ولم يتمكن حتى اللحظة من تلقي الزيارات العائلية، مع العلم أن مصلحة السجون أخرجت بعض الأسرى المعزولين لأقسام السجن العادية.

 وقال: لقد حمل الإضراب الأخير للأسير السعدي عنوان 'زيارة الأم'، فقد حرمت والدة السعدي (65 عاماً) من زيارته منذ عزله لأسباب يدعي الاحتلال أنها أمنية، وكذلك الأمر فيما يخص جميع إخوته وأخواته، مع العلم أن والدته وأخواته كانوا يحصلون على تصاريح دائمة وتتم زيارته مرتين شهرياً، إلى تنصلت قوات الاحتلال من وعودها للأسير السعدي بالسماح لوالدته بزيارته مقابل فك إضرابه، حيث حصلت والدته على تصريح لمدة شهر لزيارة واحدة، وفي يوم الزيارة بلغت من قبل الصليب الأحمر أن زيارتها مرفوضة، وتم منعها من ركوب الحافلات التي تنقل أهالي الأسرى والمعتقلين الى السجون، يشكل هذا تناقضاً وخرقاً لحق الأسير بتلقي زيارات دورية من قبل ذويه، وهذا يدل ان منع الأسير السعدي من الزيارة هو اجراء انتقامي منه ومن عائلته.

ونقل التقرير عن عائلة الأسير قولها إن مصلحة السجون تفرض الكثير من القيود على إدخال الحاجات الأساسية من ملابس وغيرها له، حيث لم تتمكن العائلة منذ عام من إدخال أي غرض له.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الضمير تستعرض معاناة أقدم أسير في العزل الانفرادي الضمير تستعرض معاناة أقدم أسير في العزل الانفرادي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 06:59 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

"RS4 أفانت" تأتي بنفس عيوب سيارات أودي آر اس

GMT 07:31 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدينار الكويتي مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday