طلبة غزيون في غزة يكافحون للتغلب على ضائقتهم
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

طلبة غزيون في غزة يكافحون للتغلب على ضائقتهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلبة غزيون في غزة يكافحون للتغلب على ضائقتهم

وزارة التربية والتعليم
وفا - فلسطين اليوم

يقطع الشاب أحمد أبو عرب على دراجته الهوائية حوالي 50 كليومترا ذهابا وإيابا عندما يتوجه من مدينة غزة إلى جامعته في خان يونس جنوبا، للتغلب على الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها.

يستيقظ أبو عرب (26 عاما) في الصباح الباكر ويجهز دراجة السباق الهوائية ليتوجه إلى (جامعة الأقصى)، حيث يدرس التربية الرياضية في رحلة محفوفة بالمخاطر قد تكلفه حياته.

يقول الشاب العشريني: 'دفعتني ظروفي الاقتصادية الصعبة التي أعيشها الى اتخاذ قرار بالتوجه إلى الجامعة في خان يونس وقت المحاضرات لتوفير ثمن المواصلات'، منوها إلى أنه يواجه مخاطرة كثيرة أثناء ذهابه وإيابه، لا سيما أنه يسير على الطريق الساحلي السريع.

وأظهرت أحدث التقارير الاقتصادية المحلية والدولية، 'أن معدلات البطالة في قطاع غزة تجاوزت 55%، وبلغ عدد العاطلين عن العمل حوالي 230 ألف شخص، فيما ارتفعت معدلات الفقر والفقر المدقع لتتجاوز 65%'.

وتفرض إسرائيل منذ حوالي ثماني سنوات حصارا مشددا على قطاع غزة، أدى إلى انهيار جميع مناحي الحياة الاقتصادية والمعيشية، والتي تفاقمت بعد العدوان الأخير صيف العام الماضي واستمر 51 يوما.

الطالب الجامعي أبو عرب يقول: 'إنه متزوج وأب لطفلين ويرغب بإكمال تعليمه الجامعي بعد حصوله على دبلوم متوسط، رغم الظروف المعيشية الصعبة التي يمر بها'، مشيرا إلى أنه يعمل بعد الدوام الجامعي في أحد محال بيع الأدوات المنزلية مقابل راتب شهري بالكاد يكفي مصاريف لأسرته.

وتخرج الجامعات في قطاع غزة سنويا آلاف الخريجين من مختلف التخصصات، لينضموا إلى جيش الخريجين العاطلين عن العمل، والمقدر عددهم بأكثر من مائة ألف.

ومن يحالفه الحظ من الخريجين يحصل على فرصة عمل مؤقتة في 'الأونروا'، أو في إحدى المؤسسات والجمعيات الأهلية لا تتناسب مع مؤهله العلمي في أحيان كثيرة.

وقالت لجنة محلية لمواجهة الحصار: 'إن 90% من سكان قطاع غزة، خاصة بين فئة الشباب والخريجين يعيشون تحت خط الفقر'.

وأكد أبو عرب، أن ثمن المواصلات الذي يوفره عند ذهابه إلى الجامعة وعودته منها يساهم في مصروفات أسرته، منوها إلى أن يعاني كثيرا في حياته، وأنه يتوجه إلى بيته ليلا وأطفاله نيام.

وبعد العدوان الإسرائيلي الأخير تجاوز عدد الأشخاص الذين يتلقون مساعدات إغاثية من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين 'الأونروا' والمؤسسات الإغاثة الدولية والعربية، أكثر من مليون شخص بنسبة تصل إلى 60%.

وأجمعت العديد من المؤسسات الدولية مؤخرا، على أن الوضع كارثي وخطير في قطاع غزة، محذرة من تداعيات إبقاء الحصار وتأخر عملية إعادة الإعمار على كافة النواحي الاقتصادية والاجتماعية والصحية والبيئية.

ويأمل أبو عرب بأن يحصل على فرصة عمل مناسبة بعد تخرجه بعد سنوات من التعب والكد، تساهم في تغيير حياته نحو الأفضل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلبة غزيون في غزة يكافحون للتغلب على ضائقتهم طلبة غزيون في غزة يكافحون للتغلب على ضائقتهم



GMT 09:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الزراعة بغزة تغلق معصرة زيت وتتلف 2 طن زيتون فاسد

GMT 07:10 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طفل رضيع واصابة 6 مواطنين في 5 حوادث بغزة

GMT 06:47 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يعيد ترتيب تهديداته ويضع غزة على رأس القائمة

GMT 17:55 2020 الأحد ,10 أيار / مايو

البدء بتوزيع المنحة القطرية لزواج الشباب

GMT 13:15 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

مناشدة لوزيرة الصحة لإنقاذ حياة طفل رضيع

GMT 11:25 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

الشعبية بغزة تنظم مسيرة دعماً للاسرى
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 04:50 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

"كورونا" يضرب بمتحوره الجديد وزيادة كبيرة في الإصابات

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منازل صينية متطورة تستطيع الصمود أمام الكوارث

GMT 11:25 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

رمضان 2019| مشروب اليوم.. «الخشاف»

GMT 03:07 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بوجبة غداء العمل في مطعم "روبرتو" الإيطالي

GMT 15:04 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

تحضير الدجاج على الطريقة المغربية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday