إيهاب عبدالرحمن يكشف خططه القديمة لحصد ميدالية أوليمبية
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

أكد لـ"فلسطين اليوم" سيره على خطة للتتويج منذ 2012

إيهاب عبدالرحمن يكشف خططه القديمة لحصد ميدالية أوليمبية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إيهاب عبدالرحمن يكشف خططه القديمة لحصد ميدالية أوليمبية

إيهاب عبد الرحمن
القاهرة - محمد عبد الحميد

أكد بطل مصر في رياضة رمي الرمح إيهاب عبد الرحمن، عقب تتويجه بميدالية أوليمبية، أنّه يشعر بسعادة بالغة، مبرزًا أنّ النهائي عنيفًا جدًا بين أبطال عالم كبار، وأن سعادته جاءت لسببين، أولهما أنه اختتم الموسم بحصوله على ميدالية في بطولة عالمية، وأهدى إلى وطنه ميدالية جديدة، الأولى في اللعبة بالنسبة إليها، والسبب الثاني أنها أول ميدالية عالمية له في فئة الكبار، ولم تحدث منذ انطلاق منافسات اللعبة، ميدالية مهمة جدًا لمصر قبل أن تكون له. وعن تاريخه أوضح إيهاب، في حوار مع "فلسطين اليوم": "أنا من كفر صقر الشرقية 26 عامًا، وحاصل على بكالوريوس تربية رياضية، وأمارس رياضة رمي الرمح، وبدأت حياتي في بطولة المدارس في العام 2006، وكان كل هدفي الحصول على درجات التفوق الرياضي فقط، وحصلت على الميدالية الفضية في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط، وميدالية برونزية في دورة الألعاب الأفريقية للشباب عام 2007".

وأبرز: "كما حصلت على الميدالية الفضية في بطولة العالم للشباب عام 2008، والمركز الأول في دورة الألعاب الفرنكوفونية عام 2009، والميدالية الذهبية في دورة الألعاب الأفريقية عام 2010، والميدالية الذهبية العربية في البطولة العربية في الدوحة 2013 ثم أول دوري ماسي عام 2014 في شنغهاي الصينية، ومصنف كأفضل لاعب على مستوى العالم للكبار عام 2014 في الرمح، فضلًا عن عدد من الميداليات في البطولات العربية والأفريقية، وأخيرًا أهم إنجاز لي الميدالية الفضية في بطولة العالم".
وعن نظرة اللاعبين الأجانب في البطولات، أضاف: "إنهم دائمًا لم يتوقعوا من المصريين أي انجاز، ويعرفون أننا نشارك فقط؛ لكن المكسب لهم أننا غير مؤهلين للفوز في بطولات؛ لكن لفضل الله استطعنا أن نثبت لهم أننا أبطال ورفعنا رأس مصر عاليا، وأنه لا يوجد من هو أفضل من المصريين إذا أرادوا، وإذا كان لدينا نصف الإمكانات التي لديهم كان الوضع اختلف، وبعد الرقم الذي حققته؛ وجدت أبطال العالم يصافحونني وأشادوا فيما حققته".

وعن استعداداته لاوليمبياد ريو دي جانيرو، بيّن إيهاب: "الإتحاد وضع لي خطة طويلة الأمد، منذ 2012 إلى عام 2016، وتنص على حصد ميداليات في بطولة العالم في بكين، ما حققناه وعملنا سلسلة من المعسكرات التأهيلية حتى الآن، من أجل الاستعداد لاوليمبياد ريودى جانيرو عام 2016". وزاد: "وجاء المعسكر الأهم بالنسبة إلي في فنلندا الذي عسكرت فيه لأربعة أشهر، وتعد فنلندا أكبر مدرسة في الرمح وتعلمت منهم تقنية رائعة للرمي، وحتى الآن، نحن نسير على الخطة على نحو رائع، ونتمنى أن تتوج هذه المجهود بميدالية أوليمبية؛ لأكون حققت حدثين تاريخيين للمرة الأولى، لتكون الميدالية الأوليمبية الأولى في ألعاب القوى". وعن الصعوبات التي واجهها في مشواره، ذكر: "كان أصعب المواقف التي تعرضت لها عندما كنت أذهب للتدريب في إستاد الزقازيق؛ لأنه أقرب مكان لي للتدريب، حيث كان مدير عام الاستاد يطردني من الملعب، وكان يقول "الكورة أهم"، وأيضًا عندما انتقلت من بلدتي كفر صقر إلى القاهرة؛ للانضمام إلى "الأهلي"، ولم أجد مكانًا للعيش فيه سوى شقة على المحارة من دون شبابيك في عزبة الهجانة".

واسترسل: "كما أنّ هناك موقف لن أنساه عند سفرى إلى أولمبياد لندن من دون حذاء، بعد رفض الاتحاد شراء واحد لي، ما دفعني للعب بحذائي المقطوع، وكانت النتيجة الخسارة؛ لكني لم أيأس، خصوصًا بعد الاهتمام الكبير الذي خصصه لي الاتحاد، بعد تولي وليد عطا رئاسة الاتحاد، وأيضًا كانت اللائحة القديمة في النادي "الأهلي" 2006 و 2007 و2008؛ تمنح اللاعب 29.5 على الرغم من أني كنت بطل جمهورية وقتها، وطبعا كان والدي ووالدتي من يتكفلون في كل متطلباتي المادية فضلًا عن دور الكابتن محمد نجيب". وعن اعتزاله، شدد إيهاب، على أنّه قرر الاعتزال لمرتين، المرة الأولى في 2007 عندما لم يجد شقة يعيش فيها في القاهرة وشعر باليأس حتى التقى رئيس الاتحاد وقتها أشرف بكير الذي رعاه ووفر له الامكانات من حيث التمرين في المركز الأوليمبي داخل المعادي وتراجع عن القرار، أما في 2011 فاتخذ قرارًا نهائيًا للاعتزال، بعد إصابته لخمسة شهور، ولم يتمرن بعدها لثلاثة أشهر، حتى التقى رئيس الاتحاد الحالي وليد عطا وسأله علي كل حاجاته، وفعلًا، وفر له كل شيء، وحتى الآن، وليد عطا لم يتركه وفي ظهره دائمًا".

وعن صاحب الفضل فيما أنجزه، قال: "بالتأكيد لم أنس فضل والدي ووالدتي اللذين يعملان موظفين وساندوني منذ بداية مشواري وتكفلوا في كل التكاليف المادية، وطبعًا قبل كل بطولة يجب أن أتصل بوالدتي وأقول لها "ادعيلي"، والفضل الأكبر في هذا الإنجاز وقوف دكتور وليد عطا إلى جانبي منذ عام 2011 وساندني سواء ماديًا أو معنويًا، وآخرها معسكر فنلندا الذي أصر أنّ أشارك فيه على الرغم من نقص الدعم المادي للإتحاد وموازنته 800 ألف جنيه فقط". واستطرد إيهاب: "وشاركت في المعسكر الذي تكلف حوالي ربع مليون جنيه، وأيضًا وزارة "الرياضة" تحت قيادة خالد عبد العزيز الذي دعمني منذ الدوري الماسي، كما يتم توفير المعسكراتن وتحمل نفقات التنقلات وأدوات التدريب منذ بداية العام، كما أنّ القائمين على اللعبة في النادي "الأهلي" كانوا يوفرون لنا جميع سبل النجاح".

حفر لاعب المنتخب الوطني لألعاب القوى إيهاب عبد الرحمن، اسمه، بماء من ذهب في صفحات تاريخ الرياضة المصرية والعالمية، ووضع اسم ألعاب القوى المصرية، على منصات التتويج العالمية، بعد أن حقق المركز الثاني في بطولة العالم للناشئين عام 2007، ثم عاد بعد ستة أعوام ليحقق المركز السابع في بطولة العالم الماضية في موسكو، قبل أن يسجل إنجازه الأعظم في بطولة العالم المنظمة في بكين برمية رمح بلغت مسافتها 88.89 مترًا؛ ليحقق لمصر أول ميدالية في بطولة العالم منذ انطلاق منافساتها عام 1983 في فنلندا.

وأدهش إيهاب، العالم، عندما حقق رقمًا قياسيًا في الدوري الماسي لألعاب القوى "جولة شنغهاي" في الصين حيث حقق رمية تاريخية في مسابقات رمى الرمح لمسافة قدرها 89.21 مترًا، وكان البطل العالمى فى رمي الرمح من أوائل المتأهلين إلى أولمبياد البرازيل 2016، بعدما حقق رميته لمسافة 83,14 مترًا، في الدورى الماسي، الذي نظم في العاصمة القطرية الدوحة خلال آيار/مايو الماضي، ويضع المصريون أملهم عليه من أجل الحصول على ميدالية ذهبية في اوليمبياد ريو دي جانيرو المقبلة، إنه نجم صنع نفسه بنفسه في ظل ضعف الإمكانات المادية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيهاب عبدالرحمن يكشف خططه القديمة لحصد ميدالية أوليمبية إيهاب عبدالرحمن يكشف خططه القديمة لحصد ميدالية أوليمبية



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:02 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كن دبلوماسياً ومتفهماً وحافظ على معنوياتك

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 15:07 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

نسرين طافش تحتفل بالعام الجديد

GMT 21:39 2016 الجمعة ,08 إبريل / نيسان

فوائد الخيار الرائعة للجسم والوجه وللحامل

GMT 00:09 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مواجهات مع الاحتلال على الحاجز الشمالي لقلقيلية

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday