رامي ربيعة ينفي فرضه شروطًا من أجل الرجوع إلى الأهلي
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

كشف لـ"فلسطين اليوم" تلقيه وعودًا للعودة إلى أوروبا

رامي ربيعة ينفي فرضه شروطًا من أجل الرجوع إلى "الأهلي"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رامي ربيعة ينفي فرضه شروطًا من أجل الرجوع إلى "الأهلي"

رامي ربيعة
القاهرة – خالد الاتربي

نفى رامي ربيعة الوافد الجديد لـ"الأهلي" المصري، الأنباء التي ترددت أخيرًا حول فرضه شروطا على ناديه القديم الذي تربى بين جدرانه، من اجل العودة من جديد، بعد رحلة احترافية قصيرة في "سبورتنغ لشبونة" البرتغالي.

وأكد ربيعة في مقابلة مع "فلسطين اليوم"، "لم ولن افرض شروطًا على بيتي، فالأهلي صاحب الفضل علي في كل شيء، وعدت إليه مرة أخرى عندما طالبني فلبيت النداء، ولا يمكن أن أتخلى عنه، وافرض شروطي عليه، ولم اطلب أي مقابل مادي، وهيثم عرابي وشاهد على كلامي، وأؤكد أنني حصلت على مبلغ اقل بكثير من بعض اللاعبين الذين انضموا أخيرًا للفريق".

وأوضح ربيعة "رغبتي في العودة للمشاركة مع المنتخب المصري، والمنتخب الأوليمبي، السبب الرئيسي في عودتي إلى النادي الأهلي، في ظل ابتعادي عن المشاركات مع فريق سبورتنغ لشبونة".

وتابع "عودتي إلى النادي الأهلي ستكون بصفة مؤقتة، ليكون كمحطة للعودة إلى أوروبا من جديد، فما زلت في عامي الـ22 ، والمستقبل أمامي في الاحتراف في ناد كبير في أوروبا، ولن يأتي ذلك إلا بالتألق مع الأهلي والمنتخبين الوطني والاوليمبي خلال مشاركتهم في المباريات الأفريقية، والفرصة سانحة بقوة، خصوصًا وان وكيلي في أوروبا طلبني ببذل أقصى جهد للعودة سريعا مرة أخرى، وهو الطلب الذي طلبته من مسؤولي النادي بالموافقة على رحيلي في حال تلقي عرض جاد".

ونفى ربيعة ما يثار حول فشله في تجربته الاحترافية، قائلا "صادفني سوء حظ غريب منذ انتقالي إلى لشبونة، فالإصابة حرمتي من خوض المباريات مع سبورتنغ لشبونة، ثم شاركت في خمس مباريات، قبل أن يعود المدير الفني ليقرر نزولي إلى الفريق الرديف وهو ما رفضته".

وعلّق على الأنباء التي افترضت عدم وجود عروض أمامه سوى "الأهلي"، موضحًا " ليس صحيحا هذا الأمر، في اللحظات الأخيرة قبل توقيع عقود انتقالي للأهلي، تلقيت عروض من أندية في فرنسا وتركيا واليونان وتم رفضها من قبل رئيس النادي البرتغالي، بعد اتفاقه مع الأهلي، الذي قدم عرضًا جادًا، خصوصًا من الناحية المالية، وهو ما كان يرغب فيه رئيس النادي البرتغالي، الذي يسعى إلى الاستفادة من بيعي لأي ناد، ورحبت بعرض الأهلي الذي يتساوي في القيمة المالية التي تم شرائي بها من الأهلي 750 ألف دولار".

وأكد ربيعة انه قادر على العودة إلى مستواه بالاجتهاد في التدريبات، والاستماع إلى نصائح الجهاز الفني، واستعادة مكانه، رغم المنافسة القوية مع سعد الدين سمير ومحمد نجيب والوافد الجديد احمد حجازي، مبينًا "أسعى إلى بذل أقصى جهد لي مع الأهلي، وأتمنى قيادة الأهلي لتحقيق البطولات الموسم المقبل، والعودة مرة أخرى للاحتراف في ناد أوروبي كبير يقدر موهبتي، بجانب التأهل مع المنتخب الأوليمبي، لدورة الألعاب الاوليمبية ريو دي جانيرو العام المقبل، والمساهمة مع المنتخب الوطني في التأهل والمنافسة على لقب أمم أفريقيا 2017 في الجابون ، وأخيرا الحلم الأكبر التأهل إلى مونديال روسيا 2018 ".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رامي ربيعة ينفي فرضه شروطًا من أجل الرجوع إلى الأهلي رامي ربيعة ينفي فرضه شروطًا من أجل الرجوع إلى الأهلي



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 08:15 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"موديز"تؤكّد أن دول الخليج ستحتاج عامين لتعافي اقتصادها

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 18:04 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سيمون تتحدث عن فيلم "يوم حلو ويوم مر" فى "بالعربى"

GMT 01:29 2020 السبت ,25 إبريل / نيسان

حركة طالبان "تتمسك بسلاحها" في شهر رمضان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday