عدوان يكشف عن أنّ إسرائيل تشوش على الرأي العام العالمي
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

أكد لـ"فلسطين اليوم" أن هؤلاء اليهود العرب ليسوا لاجئين

عدوان يكشف عن أنّ إسرائيل تشوش على الرأي العام العالمي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عدوان يكشف عن أنّ إسرائيل تشوش على الرأي العام العالمي

رئيس دائرة شؤون اللاجئين في حركة "حماس" الدكتور عصام عدوان
غزة – محمد حبيب


أكدّ رئيس دائرة شؤون اللاجئين في حركة "حماس" الدكتور عصام عدوان، أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى خلال الآونة الأخيرة إلى تحقيق مكاسب سياسية وإعلامية من خلال طرح القضية (اللاجئين اليهود) ويسعى إلى التشويش على الرأي العام العالمي فيما يتعلق بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين.


وأوضح عدوان، في مقابلة مع "فلسطين يوم" حول الاجتماعات التي عقدت أخيرًا حول "اللاجئين اليهود من الدول العربية"، أن مثل هذا الاجتماع يُمثل خطورة كبيرة على حق العودة؛ مؤكدًا أن هؤلاء اليهود ليسوا لاجئين كما يزعمون، بل هم مسؤولون عن تهجير الشعب الفلسطيني، في عام 1948 وهاجروا في عمليات سرية من بعض البلاد العربية ووصلوا إلى أرض فلسطين ليقوموا مع غيرهم من يهود العالم بتهجير الشعب الفلسطيني من أرضه وبناء دولة يهودية على حساب الشعب الفلسطيني المهجر.


وأضاف عدوان أن هذه الاجتماعات خطيرة جدًا، ولها تبعات خطيرة قد تؤدي إلى تغييب قضية اللاجئين الفلسطينيين وطمس معالمها الحقيقة، وأن عقد اجتماع لمناقشة اللاجئين اليهود سابقة خطيرة تسهم في تزوير التاريخ.


وتابع "إن دولة الاحتلال تعمد من خلال ممارساتها المختلفة إلى تضييع حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والتعويض معًا، وتسعى إلى البحث عن لاجئين يهود إلى أن يعاملوا كاللاجئين الفلسطينيين، ويكون لهم الحق في العودة إلى الأراضي المحتلة.


وعن حملة "أنا لاجئ يهودي"، أوضح عدوان أن الهدف من وراء مثل هذه الحملات هو تضييع حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والتعويض، وهي تسعى إلى القول بوجود لاجئين يهود وإلى أن يعاملوا كاللاجئين الفلسطينيين.


وأشار عدوان إلى أن هذه الحملة تهدف إلى القول ضمنًا بأن أي ترتيبات نهائية يجب أن تكفل تسوية قضية اللاجئين الفلسطينيين، مع عدم إهمالها قضية اللاجئين اليهود، وخاصة في ما يتعلق بالتعويض، وصولًا إلى إجبار الطرف الفلسطيني من دون أي تعويض للطرفين الفلسطيني أو اليهودي.


وأضاف أن دولة الاحتلال تريد من خلال الحملة، الضغط على الولايات المتحدة لتقليص مساعداتها للأونروا، وتحثها على ضرورة تصفيتها من قبل الأمم المتحدة في إطار التسوية النهائية لقضية اللاجئين الفلسطينيين.


وأكد عدوان، ضرورة تضافر كافة الجهود لتحقيق الوعي الكامل بالعودة عبر تعاون كافة القوى والفصائل الفلسطينية والمراكز والمؤسسات المعنية باللاجئين الفلسطينيين في الداخل والخارج، نحو وضع خطة تساعد في تهيئة الرأي العام، والإعلام بضرورة البدء بتطبيق مفهوم العودة إلى القرى والبلدات الفلسطينية في الداخل المحتل، مطالبَا  بضرورة خلق أفكار جديدة تشكل واقعًا عمليًا لإجبار العالم على النظر لقضية اللاجئين.


وشدد عدوان على أن الشعب الفلسطيني مجمع على حقه في العودة إلى دياره التي هُجر منها وينتظر هذا اليوم بفارغ الصبر، وهو حق ورثه الأجداد للآباء والأجداد والأحفاد، لكن هناك عملية إلهاء للشعب من خلال المفاوضات العبثية التي تقوم بها سلطة رام الله مع الاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلى الأحداث الجارية في الساحة العربية التي تعمل على تشتيت الفلسطينيين.


وأكد عدوان، أن تحقيق العودة ودحر المحتل لن يكون إلا بالمقاومة المسلحة، مستشهدًا بالتاريخ؛ بالقول: "كل الدول التي وقعت تحت الاحتلال لم تتحرر إلا بقوة السلاح".


ونبه عدوان إلى ضرورة تبنى وسائل الإعلام خطة للحث على البدء بتطبيق مفهوم العودة إلى القرى والبلدات الفلسطينية في الداخل المحتل ولتكن البداية من سورية.


وفي هذا السياق دعا عدوان اللاجئين الفلسطينيين في سورية للتوجه إلى قراهم ومدنهم في فلسطين المحتلة عبر الجولان المحتل بدلًاً من اتخاذ الرحلات البحرية عبر قوارب الموت طريقًا للهجرة إلى أوروبا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عدوان يكشف عن أنّ إسرائيل تشوش على الرأي العام العالمي عدوان يكشف عن أنّ إسرائيل تشوش على الرأي العام العالمي



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 12:55 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

مسن بلجيكي ييبع طائر حمام زاجل ويربح 1.25 مليون يورو

GMT 04:36 2016 الإثنين ,04 إبريل / نيسان

السمكة دليل على رزق قريب في قراءة الفنجان في مصر

GMT 01:38 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

ألوان أبواب خشب جديدة للمنازل لتضفي روح الحيوية عليها

GMT 00:58 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

هبة مجدي تؤكّد أن "عائلة الحاج نعمان" محطة في حياتها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday