أصبح لنا صوت في المحافل الدولية والعالم لا يحب الضعفاء
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

عضو اللجنة المركزية في "فتح" عباس زكي لـ"العرب اليوم":

أصبح لنا صوت في المحافل الدولية والعالم لا يحب الضعفاء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أصبح لنا صوت في المحافل الدولية والعالم لا يحب الضعفاء

رام الله ـ امتياز المغربي

قال عضو اللجنة المركزية في حركة "فتح" عباس زكي، أن "هذا عهد جديد في الحياة الفلسطينية، واليوم هناك 138 دولة تؤيدنا، والزحف الشعبي للرئيس ليس ابتهاجا بالدولة فقط، وإنما هو الاستعداد في مواجهة التحدي الخطير الذي ستفرضه إسرائيل، ولأن العالم لا يقف مع الضعفاء بل يقف مع الأقوياء". وأضاف زكي في مقابلة مع "العرب اليوم" أن "أبو مازن اختار لغة جديدة هي كنس الاحتلال، وأكد على أن القدس عاصمة أبدية، وأن الشعب الفلسطيني هو صانع المعجزات، وهذا يدل على أنه اثبت بشكل قاطع أن هذا الشعب هو الذي اختاره الله لحماية أقدس مقدسات الكرة الأرضية المسيحية والإسلامية، وهذا الشعب أكبر من قيادته كما كان يقول الرئيس الراحل ياسر عرفات" وتابع: "نحن مرشحون من كل الأطراف بأن ننقذ عملية السلام وأن نكنس هذا الاحتلال، ونحن نؤكد على حق العودة وكل ثوابتنا الفلسطينية وترتيب البيت الداخلي حسبما طرحه أبو مازن، والمصالحة والوحدة والارتقاء بالإستراتيجيات ووحدة اللغة ووضع الأولويات، لأن قيادة الدولة لتثبيتها على الأرض تختلف عن فصائل متناحرة، ومن هنا مطلوب منا أن يكون برنامج الشعب والوحدة هي المصلحة العليا، وأنا مسرور اليوم لأنه لم ترفع إلا راية فلسطين خلال المهرجان المركزي احتفالا بإعلان الدولة، وهذه دلالة على أن هذا هو الجمع الوطني والعمل الجماعي الذي نصنع فيه مستقبلنا بكل ارتياح". وعند سؤاله بشأن ردود فعل بعض الفلسطينيين، الذين رأوا أن ما حققته السلطة بإعلان الدولة ليس بالكثير، في ظل وجود احتلال، قال:"إعلان الدولة فيه إيجابيات، مثل أننا أثبتنا حقنا، وكل ما على الأرض الآن هو غير شرعي بقرار دولي، لأن هناك شرعية دولية تقول إن الضفة وقطاع غزة ومن عشية أربعة حزيران/ يونيو 1967 كلها أرض فلسطينية، ونحن نقول لن نقبل بدولة فلسطينية فيها مستوطن واحد أو قوات حفظ سلام فيها إسرائيلي". وأضاف: "هم رفضوا دولتنا، ونحن الآن أصبحنا بمستوى أن نرفض دولتهم فشهادة ميلادنا 181، وإذا كانوا يريدون السلام فنحن قدمنا للسلام كل شيء، ولكن إن أصروا على إلغاء دولتنا فلا يوجد كبير أمامنا، ونحن وإياهم والزمن طويل". وبخصوص إعلان إسرائيل عن نيتها بناء مستوطنات جديدة بعد إعلان الدولة الفلسطينية، قال: "أميركا التي كانت تقف ضدنا دائما هي أول من أدان هذه المرة وبوضوح العملية الاستيطانية، والآن أصبح هناك التزام دولي على أن هناك دولة لفلسطين، وفي الماضي كانوا يقولون أن 242 يطبق على الدول، أما المنظمات فلا، واعتبر أن ما يخصنا متنازع عليه والآن نستطيع بملء الفم أن نقنع العالم بأن إسرائيل يجب أن تذهب إلى محكمة الجنايات وإلى دوائر الإرهاب، وأن يسمعوا صوتنا اليوم، لأن هناك 138 دولة، ومن غير الممكن أن يكونوا كلهم مجانين أو منحوا الانتصار لأناس لا يستحقونه". وأضاف: "نحن نستحق بشهدائنا وأسرانا وعذابات شعبنا وصمود أهلنا النصر، ويكفي أن غزة صمدت ثمانية أيام أمام القنابل، وكان جوعها جوعا للحرية، وكان الأطفال يرقصون عند نزول الصواريخ على إسرائيل، حتى ولو لم تفعل شيئا، لأن هذا العدوان آن الأوان أن يُواجَه بقوة رادعة وأن يشعر بأنه قد تغير الزمن وعدنا إلى مرحلة الكرامة حينما هزمنا موشي دايان، وعدنا إلى مرحلة الحجارة عندما انتصر الدم على السيف وأسقطنا حاجز الرعب بالأطفال والنساء الفلسطينيات والآن بالدبلوماسية وبالسياسة الصائبة نغزوهم في عقر دارهم، والرئيس عباس قال إن غالبية الدول التي امتنعت عن التصويت اتصلت كي تهنئه". وعن رده على موقف حركة حماس قال: "أقول لهم شكرا لصمودهم وتأييدهم وموقفهم وهم جزء منا وعندما حصلنا على الدولة حصلنا عليها لأجل حمايتهم لأن إيهود براك رحل بعد هزيمة غزة ليسعى مع أميركا لصنع محرقة جديدة في القطاع، والآن أصبح يعرف أن المعركة ليست على غزة، بل على كل فلسطين، وخاصة بعد أن أصبح صوتنا أعلى في المحافل الدولية والقانونية والدبلوماسية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أصبح لنا صوت في المحافل الدولية والعالم لا يحب الضعفاء أصبح لنا صوت في المحافل الدولية والعالم لا يحب الضعفاء



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 10:32 2024 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

ليدي غاغا تتألّق في حفل جوائز الأوسكار 2023

GMT 08:10 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أحمد زاهر يبدي سعادته بدوره في فيلم "هروب اضطراري"

GMT 16:52 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

عمرو موسى يحل ضيفًا على MBC" مصر" الجمعة

GMT 13:16 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

المُكرّمون في احتفالية محمد صبحي بمسيرته يردون على الهجوم

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحطم طائرة استطلاع فرنسية في النيجر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday