أحكام بسجن سعوديين من مثيري الشغب في القطيف
آخر تحديث GMT 05:27:55
 فلسطين اليوم -

أحكام بسجن سعوديين من "مثيري الشغب" في القطيف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أحكام بسجن سعوديين من "مثيري الشغب" في القطيف

الرياض ـ أ.ف.ب

اصدرت محكمة سعودية في محافظة القطيف ذات الغالبية الشيعية احكاما الاحد بسجن شابين من المتهمين في قضية "مثيري الشغب" احدهما سنة والاخر شهرين كما قررت تأجيل النظر في ملف اخرين. وقال مصدر قضائي ان "المحكمة الجزئية قررت السجن شهرين لاحد المتهمين الذي وقع تعهدا بعدم العودة للسلوك المشين والبعد عن مواطن الشبهة والريبة والا فسيكون عرضة للجزاء الرادع". ونقل المصدر عن المتهم قوله للقاضي "شعرت بالندم، وشاركت (في المسيرات) لانني لست متزوجا وعمري 41 عاما، واواجه ضغوطا اسرية من والدتي بسبب عدم تمكني من الزواج نظرا لضعف حالتي المادية". وتابع ان المدعي العام والمتهم رفضا الحكم وطلبا الاستئناف. كما اصدر القاضي حكما قضى بسجن شاب (22 عاما) مدة عام تحسب منها الفترة التي امضاها في السجن، ووقع تعهدا مماثلا. وقد اقر المتهم بمشاركته في احداث الشغب. وكانت المحكمة اكتفت بالحكم على متهم آخر بالسجن للمدة التي قضاها موقوفا، وقضت بحبس ثالث شهرين، فيما هو قضى خمسة اشهر قيد التوقيف. يشار الى ان الاحكام المخففة لقيت قبولا من جانب المتهمين. الا ان المدعي العام رفضها، وقرر الطعن فيها. وكانت المحكمة الجزئية باشرت مطلع شباط/فبراير الحالي النظر في قضايا المتهمين الذين لم يحدد عددهم لكن "هناك اربعين ملفا يتم تحويلها تباعا الى المحكمة، من قبل هيئة التحقيق والادعاء العام في القطيف"، بحسب مصادر قضائية. وابرز التهم الموجهة الى هؤلاء هي "ترديد عبارات مسيئة للدولة" و"المشاركة في تجمع ممنوع". وشهدت المنطقة الشرقية الغنية بالنفط حيث يعيش القسم الاكبر من نحو مليوني شيعي حوادث امنية. وقد شهدت تظاهرات اعتبارا من اذار/مارس الماضي اتخذت منحى تصاعديا وقتل خلالها نحو عشرة قتلى. وفي تموز/يوليو الماضي تصاعدت حدة المواجهات بين المتظاهرين وقوات الامن قبل ان تتراجع في آب/اغسطس اثر دعوة العاهل السعودي الملك عبدالله الى اقامة مركز حوار بين السنة والشيعة الامر الذي رحب به سبعة من ابرز قادة الشيعة في القطيف. وشهدت القطيف مسيرات احتجاجية متفرقة رفعت شعارات تأييد للانتفاضة في البحرين ربيع العام 2011، ثم تحولت للمطالبة باطلاق سراح معتقلين واجراء اصلاحات سياسية في المملكة. ويتهم ابناء الطائفة الشيعية السلطات السعودية بممارسة التهميش بحقهم في الوظائف الادارية والعسكرية وخصوصا في المراتب العليا للدولة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحكام بسجن سعوديين من مثيري الشغب في القطيف أحكام بسجن سعوديين من مثيري الشغب في القطيف



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن - فلسطين اليوم
أصبح معظم النساء العاملات والموظفات يمارسن أعمالهن من المكتبية من المنزل منذ بداية انتشار فيروس "كورونا" وفرض الحجر الصحي، بانتظار أن تعود الحياة إلى سابق عهدها قريباً بعد انتهاء هذه الأزمة واحتواء الفيروس، وبانتظار ذلك الوقت جمعنا لك اليوم بالصو أبرز موديلات أزياء للدوام من أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي.حيث إن أمل تعتبر من أكثر النساء أناقة في العالم ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالإطلالات الخاصة بالعمل، وهي تمتلك أسلوباً خاصاً في الموضة ميزها عن غيرها يجمع بين النمط الكلاسيكي لكن دائماً مع لمسات من العصرية. وفي اطلالات الدوام أو التنسيقات الرسمية في فصل الربيع عموماً نراها تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية مثل الفساتين الميدي أو التيورات الأنيقة المؤلفة من البليزر والتنورة، وأحياناً تعتم...المزيد
 فلسطين اليوم - أبرز 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 22:16 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان من الزاوية

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 04:02 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

والد ميغان ماركل يكشّف تفاصيل حفل زفافها الأول في جاميكا

GMT 00:05 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

سعر الريال العماني مقابل الشيكل الاسرائيلي السبت

GMT 03:22 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سعد لمجرد يكشف حقيقة خطبته إلى الفنانة ابتسام تسكت

GMT 23:57 2014 الأربعاء ,10 أيلول / سبتمبر

استخدمتُ "الليكرا" و"الجينز" في مجموعتي الجديدة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday