الرئيس اليمني يشدد على الخيار السلمي لإنهاء الأزمة الراهنة
آخر تحديث GMT 21:51:22
 فلسطين اليوم -

الرئيس اليمني يشدد على الخيار السلمي لإنهاء الأزمة الراهنة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الرئيس اليمني يشدد على الخيار السلمي لإنهاء الأزمة الراهنة

الرئيس اليمني منصور هادي
صنعاء ـ فلسطين اليوم

اعتبر الرئيس اليمني منصور هادي وصول مليشيات الحوثيين المسلحة الى صنعاء واحتلال وتدمير بعض المنازل والمرافق الحكومية ومحاولة محاصرة المعسكرات والمخيمات المسلحة بميليشياتهم التي يجلبونها من كل مكان من اجل محاصرة صنعاء عملا لا مبرر له وإنما هو هروب من مستحقات الخروج الأمن باليمن الى بر الأمان وعدوان على العاصمة التي تمثل اليمن كله .

وأكد لدى لقائه اليوم بأعضاء اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام الشريك في حكومة الوفاق بحضور رئيس مجلس النواب يحي الراعي ومستشار الرئيس للشؤون السياسية الدكتور عبد الكريم الإرياني أن محاولات كبيرة وحديثة قد جرت لاحتواء الموقف مع جماعة الحوثي ومن اجل تحاشي الانفجار والصدام الذي لا يبقي ولايذر .

واستعرض الرئيس منصور هادي جملة من الموضوعات والاتصالات والمباحثات واللقاءات مع جماعة الحوثيين والتي لم تأت بجديد لتفاجئ صنعاء بالمليشيات الحوثية المسلحة والمدججة بمختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة وهي تضرب هنا وهناك .. معتبرا أن الاعتداء على محطة التلفزيون الوطنية ابشع تصرف همجي تتعرض له هذه المؤسسة الوطنية .. مشددا على الخيار الأسلم وفقا لما تم مع المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر مع ضرورة الاصطفاف الوطني من اجل الدفاع عن صنعاء .

في هذه الأثناء دعا رئيس مجلس الشورى اليمني عبدالرحمن محمد علي عثمان وأعضاء المجلس كافة إلى وقف إطلاق النار في العاصمة صنعاء.. معبرين في بيان صادر باسم المجلس عن بالغ أسفهم لتدهور الأوضاع الأمنية في العاصمة والتي أدت إلى نزوح البعض من مساكنهم في مواقع الصراع المسلح الذي تسبب ولا يزال يتسبب في سقوط عدد من الضحايا المدنيين الأبرياء .. داعيا الجهات المعنية إلى حماية السكان وتأمين حياتهم بتجنيبهم تلك المواجهات.

ونبه رئيس واعضاء مجلس الشورى إلى مضاعفات المواجهات على المجالات الإنسانية والصعد الحيوية إذ تنجم عنها آثار قد يصعب مواجهتها في ظل هذه الأوضاع الصعبة بل يضيف أزمات جديدة تصرف الجهود عن تلبية تطلعات الشعب إلى الأمن والاستقرار والاستجابة لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومعالجة الاختلالات الحالية واشاروا إلى ان تصعيد الموقف يعد انحرافا واضحا عن جهود القيادة السياسية لاحتواء الموقف وحل الأزمة الراهنة.

وندد اعضاء المجلس بأسلوب خلط الأوراق الذي يزيد الموقف اشتعالا بل ويهدد أمن واستقرار المنطقة عبر إحراق اليمن واستهداف اليمنيين جميعا دون استثناء أو تمييز ودعوا الجميع إلى استرجاع الحكمة اليمنية وتغليب صوت العقل على لغة الرصاص والالتزام بما ي تفق عليه بغرض الكف عن تأجيج الأوضاع وعدم الإضرار بحياة الناس .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس اليمني يشدد على الخيار السلمي لإنهاء الأزمة الراهنة الرئيس اليمني يشدد على الخيار السلمي لإنهاء الأزمة الراهنة



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday