الراعي يُقدم استقالة البابا نموذجًا للمسؤولين في لبنان
آخر تحديث GMT 02:13:47
 فلسطين اليوم -

الراعي يُقدم استقالة البابا نموذجًا للمسؤولين في لبنان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الراعي يُقدم استقالة البابا نموذجًا للمسؤولين في لبنان

بيروت ـ جورج شاهين

قدم البطريرك الماروني اللبناني مار بشارة بطرس الراعي، في عظة الأحد، استقالة البابا بندكتوس السادس عشر، التي ستدخل حيز التنفيذ في الساعة التاسعة مساءً بتوقيت بيروت في 28 شباط/فبراير الجاري، كنموذج يمكن أن يُقتدى به. فوجه الراعي سلسلة أسئلة إلى المسؤولين اللبنانيين أبرزها: هل أنتم حقًّا قادرون على ممارسة مسؤولياتكم الجسيمة؟ وهل ضميركم المهني مرتاح، حين تشلّ الأزمة السياسية البلاد وتهدّد كيان الوطن وتضع مصير شعب بكامله على المحك؟ وحين تعجزون عن وضع قانون للانتخابات، بعد سنوات من درس لجان وطرح مشاريع، يكون على قياس مكوّنات الوطن، لا على قياس أشخاص نافذين؟ وحين تتعطّل الانتخابات في موعدها، لا سمح الله، وبذلك تنهون آخر مظاهر الديمقراطية في تداول السلطة؟ وقال الراعي في عظة الأحد، "ندعو جميع محبّي البابا بندكتوس، أينما وُجدوا، ليرفعوا صلاة شكر لله وعلى نيّته، وأن يُضيئوا شمعة رمزًا لاستمرار شعلة الإيمان في قلوبنا على مثاله، ملتمسين من الله رعاةً للكنيسة، وقادة لوطننا لبنان ولسائر البلدان، على مثاله، يمارسون مسؤولياتهم بضمير حيّ وتجرّد وتواضع، كم نتمنّى أن يقتديَ ضمير المسؤولين السياسيّين عندنا بضمير البابا بندكتوس المهني المسؤول، فنسألهم باسم ضميرهم: هل أنتم حقًّا قادرون على ممارسة مسؤولياتكم الجسيمة؟ وأين ضميركم حين يتآكل الفقرُ السوادَ الأعظم من شعبنا واقتصاد وطننا في انهيار مريع؟ وحين يستشري الفساد في الإدارات العمومية ويُهدر المال العام بقوّةِ النفوذ وبالتراضي بين النافذين، على حساب الشعب وحاجات الوطن، والمتوجبات على الدولة للمستشفيات والمدارس المجانيّة والمياتم؟ وهل ضميركم المهني المسؤول يرتاح لإضرابات المعلّمين ولإغلاق المدارس، وبالتالي معاقبة التلاميذ وأهلهم والبرامج التعليمية والعمل التربوي، بسبب الوعود الكلامية فقط والتباطؤ في إقرار سلسلة الرتب والرواتب بشكل عادل ومنصف للجميع، من دون إرهاق الأهالي والشعب بضرائب إضافية، والمدارس ببدعة (المفعول الرجعي) في الزيادات المعيشية، الذي هو ظلمٌ فادح، وكأنّ المقصود إغلاق المدارس الخاصّة والكاثوليكيّة، وإشعال نار الفتنة بين إدارات هذه المدارس والأهل وبين المعلمين والمعلمات والموظفين؟ ألا تدركون وتقيّمون الخسارات الجسيمة التي تُلحق بأجيالنا الطالعة وبهذه المؤسسات التربوية التي تُشكّل ثروة وطنية لا تُقدّر، والتي تميّز لبنان بمستوى العلم المتفوّق فيه، عدا عن أنّها توفّر للمواطنين آلاف فرص العمل؟ أو ليست الدولة مسؤولة عن دعمها المالي لها ودعم الأهالي وإمكاناتهم المادّية، لكي يختاروا بحريّة المدرسة التي تتناسب مع تربية أولادهم؟ وأين ضميركم، أيها المسؤولون السياسيّون، حين السلاح غير الشرعي، المغطّى سياسيًا، يتفشّى ويتزايد على مساحة الوطن وسلطة الدولة في تقلّص مُخيف؟ وحين يُخطف الأبرياء الآمنون كبارًا وصغارًا، إبتزازًا للمال كفدية؟ ومَن يُجيب أهالي المخطوفين من أبنائهم وأزواجهم عن مصيرهم؟ أمام كل هذا، نسألكم، مَن يعيد الأمل والطموح لأجيالنا الطالعة، ويفتح أمامهم أبواب العمل والعيش بكرامة وطمأنينة في وطنهم، ويحدّ من هجرتهم، وهم ثروة لبنان الكبرى وضمانة مستقبله؟" وأضاف البطريرك الماروني: ما القول عن النزيف المتمادى في سورية، نزيف الدماء والقتل والتدمير والتهجير؟ أين هي ضمائر المتقاتلين فلا يكفّوا عن هذه الجرائم ضدّ الإنسانيّة، ولا يجلسوا إلى طاولة المفاوضات رحمةً بشعبهم وبوطنهم ومصيرهم؟ أين هي ضمائر الدول المحرّضة على العنف والحرب والمشارِكة فيها؟ ألا يدركون أن هذه النار ستلتهمهم يومًا؟ وما القول عن نزف السوريين النازحين إلى لبنان، وقد بلغ اليوم بالذات عدد المسجّلين الذين يتلقَّون مساعدات، حسب التقرير الأسبوعي الصادر عن مفوضيّة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أكثر من 305 ألف شخص، وهو مرشّح ليصبح في حزيران/يونيو المقبل 700 ألف نازح، ما عدا غير المسجّلين، فضلاً عن 50 ألف فلسطيني نزحوا من المخيمات في سورية؟ هل يتساءل المسؤولون عندنا عن مصير لبنان الأمني والاجتماعي والديموغرافي والسياسي والثقافي من جراء هذا النزوح؟ وهل على لبنان أن يتحمّل كلَّ مصائب الحرب في سورية؟ وكيف تتحصّن بلادُنا بوجه تداعيات هذه الحرب وهذا النزوح؟.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراعي يُقدم استقالة البابا نموذجًا للمسؤولين في لبنان الراعي يُقدم استقالة البابا نموذجًا للمسؤولين في لبنان



تألفت الجميلة إلسا هوسك بموضة المعطف الأسود

تعرفي على أجمل إطلالات النجمات العالميات هذا الأسبوع

باريس ـ فلسطين اليوم
أتت إطلالات النجمات العالميات كاجوال وبسيطة بها هذا الأسبوع، فالتركيز جاء على اختيار ملابس مريحة وعملية وبعيدة كل البعد عن التكلفة. فتمايلت النجمات بأناقة رياضية وتصاميم تناسب اطلالات النهار بتفاصيل عصرية، وانطلاقًا من هنا، واكبي أجمل إطلالات النجمات العالميات هذا الأسبوع، واختاري أي إطلالة أعجبتك أكثر من غيرها. تألقت الجميلة ELSA HOSK بموضة المعطف الأسود الطويل مع البنطلون الابيض المستقيم وسحرتنا بموضة الحذاء الذكوري الجلدي باللون الاسود الذي جعل إطلالتها متكاملة. في حين أتت إطلالة CINDY CRAWFORD أثناء التسوق كاجوال بموضة الجينز الضيق مع التوب البيضاء الواسعة. بدورها اختارت الجميلة ALESSANDRA AMBROSIO موضة الشورت القصير مع السويت شيرت المريحة والشبابية. ولم تتخلى الجميلة KYLIE JENNER عن التصاميم الشبابية مع بنطلون الجينز والكروب توب البيضا...المزيد

GMT 09:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفضل الطرق لتنسيق الملابس الشتوية للرجال خلال الموسم الجاري

GMT 05:55 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مصمم يخرج عن المألوف ويعرض فساتين زفاف فاضحة

GMT 10:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على كيفية إختيار اشكال نوافذ المنزل الخارجية

GMT 12:01 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صافيناز تنشر صورة لها بـ" المايوه " وهي بعمر الـ 16 عامًا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday