سجن عشرة أشخاص في غرداية على خلفية صدامات مذهبية
آخر تحديث GMT 18:33:40
 فلسطين اليوم -
الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت
أخر الأخبار

سجن عشرة أشخاص في غرداية على خلفية صدامات مذهبية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سجن عشرة أشخاص في غرداية على خلفية صدامات مذهبية

سجن عشرة أشخاص في غرداية
الجزائر ـ أ ف ب

سجن عشرة اشخاص الاثنين في غرداية بسبب اعمال عنف مذهبية اسفرت عن ثلاثين جريحًا، بحسب وكالة الانباء الجزائرية، الامر الذي يثير الخشية من عودة المواجهات الدامية التي تهز المدينة منذ ديسمبر الماضي.
وغرداية الواقعة عند ابواب الصحراء على بعد 600 كلم جنوب العاصمة الجزائرية والمدرجة على لائحة التراث العالمي لليونيسكو، تعيش منذ اشهر عدة على وتيرة هذه المواجهات بين الميزابيين والشعانبة العرب، لكن هدوءا نسبيا ساد على ما يبدو في المدينة منذ الانتخابات الرئاسية في 17 نيسان.
وانتشر قرابة عشرة الاف شرطي ودركي في ابرز شوارع هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 400 الف نسمة، حوالى 300 الف منهم من الميزابيين، لكن ذلك لم يكن كافيا لتفادي تجدد الحوادث.
واندلعت مناوشات السبت في حي ثنية المخازن بين مجموعات من الشبان الذين هاجموا لاحقا قوات الامن ما ادى الى اصابة ثلاثين شخصا بجروح بينهم عدد من الشرطيين، بحسب الوكالة.واعتقلت قوات الامن 13 شخصا بينما كانوا يرشقون عناصر الامن بالحجارة والمقذوفات المختلفة، كما اضافت الوكالة.
واتهم عشرة من بينهم بالتجمهر المسلح على طريق عام والتخريب واضرام النار عمدا ومحاولة سرقة املاك عامة وخاصة وكذلك للاعتداء على عناصر قوات الامن اثناء قيامهم بمهمتهم، وفقا للمصدر نفسه، واطلق سراح ثلاثة موقتا.
وهدأت المواجهات منذ منتصف ابريل لكن العائلات الميزابية التي طردت بسبب اعمال العنف لا تستطيع العودة الى منازلها بعد.
وبين ديسمبر وابريل اسفرت المواجهات بين ابناء الطائفتين في غرداية عن وقوع ستة قتلى ميزابيين وثلاثة قتلى شعانبة اضافة الى اكثر من 400 جريح، فضلا عن حرق مئات المنازل والمتاجر.
تظاهر عشرات الميزابيين في الجزائر العاصمة السبت للمطالبة بعودة الهدوء الى منطقتهم غرداية التي تشهد منذ اشهر مواجهات مذهبية بين الشعانبة العرب المالكيين والميزابيين الامازيغ الإباضيين.
وقال جابر بامارا احد المتحدثين باسم المتظاهرين لوكالة فرانس برس "نحن نعيش حالة رعب. الشرطة موجودة والدرك موجود والجيش موجود ولكن السلام ليس موجودا".
وتعد غرداية بوابة الصحراء الكبرى (600 كلم جنوب العاصمة) وهي مدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي، ولكن منذ كانون الاول/ديسمبر تعيش هذه المنطقة على وقع مواجهات مذهبية سببها الرئيسي خلافات حول ملكيات عقارية.
ونشرت السلطات حوالى 10 الاف شرطي ودركي في هذه المدينة البالغ عدد سكانها حوالى 400 الف نسمة بينهم حوالى 300 الف ميزابي، ولكن ليس هناك في الافق ما يبشر بأن النار قد خمدت في النفوس.
واكد بامارا انه "ليست هناك فعالية على الارض" لهذه الاجراءات، مضيفا "عندما نريد العودة الى منازلنا يقول لنا رجال الشرطة والدرك انه يجب ان لا نستفز الاخرين (الشعانبة)".
ومنذ الانتخابات الرئاسية التي جرت في الجزائر في 17 نيسان توقفت المواجهات في غرداية لكن سكانها الذين هجروا منها بسبب اعمال العنف التي جرت في يناير لم يتمكنوا حتى اليوم من العودة الى منازلهم.
واضاف بامارا انه "بالامس (الجمعة)، عوضا ان يدعو مؤذن مسجد العتيق الى الصلاة دعا الى الجهاد. هذه دعوة حقيقية الى القتل والسلطات لا تفعل شيئا".
وبين كانون الأول و نيسان اسفرت المواجهات بين ابناء الطائفتين في غرداية عن وقوع ستة قتلى ميزابيين وثلاثة قتلى شعانبة اضافة الى اكثر من 400 جريح، فضلا عن حرق مئات المنازل والمتاجر.


 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سجن عشرة أشخاص في غرداية على خلفية صدامات مذهبية سجن عشرة أشخاص في غرداية على خلفية صدامات مذهبية



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:43 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدأ الاستعداد لبدء التخطيط لمشاريع جديدة

GMT 07:29 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إرتفاع معدلات الدعارة في العراق بنسبة 150%

GMT 02:39 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد كرارة يؤكّد سعادته بالمشاركة في مسلسل "كلبش 2"

GMT 05:30 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

رباب يوسف توضّح أنّ كندا من أهم الدول السياحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday