الراعي يطالب بتحييد لبنان عن الصراعات المذهبية والإقليمية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الراعي يطالب بتحييد لبنان عن الصراعات المذهبية والإقليمية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الراعي يطالب بتحييد لبنان عن الصراعات المذهبية والإقليمية

بيروت ـ جورج شاهين

طالب البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، المسؤولين السياسيين، بإخراج لبنان من أزمته السياسية والاقتصادية والأمنية، وتحييده عن الصراعات المذهبية والمحاور الإقليمية، عملاً بالميثاق الوطني وإعلان بعبدا. وقد ترأس الراعي، قداس الاحد في كنيسة الصرح، عاونه فيه القيم البطريركي المونسنيور جوزف البواري، وأمين سر البطريرك الأب نبيه الترس، في حضور أعضاء من أخوية قلب يسوع في ميروبا، ووفد من أبناء الجالية اللبنانية في كوتونو وحشد كبير من المؤمنين، وبعد الإنجيل المقدس، ألقى البطريرك الراعي عظة، قال فيها "نصلي معًا من أجل المسيحيين في لبنان وسورية والعراق ومصر وسواها من البلدان، لكي يصمدوا في وجه كل محاولات التضليل والاعتداء، ثابتين في إيمانهم المسيحي، وشاهدين للحقيقة والمحبة والعدالة والحرية التي أعلنها المسيح الرب من أرض الشرق الأوسط، كأساس للسلام، عطية الله للبشر، ونشكر الله معكم، على ملامح فجر جديد في السياسة الدولية، بدأ بقرار مجلس الأمن، السبت، لإتلاف الأسلحة الكيميائية في سورية، وهذه الملامح برزت كباكورة لثمار يوم الصلاة والصوم والتوبة الذي دعا إليه وأحياه قداسة البابا فرنسيس مع كنائس العالم، في ذاك السبت 7 أيلول/سبتمبر الجاري، من أجل السلام في سورية والشرق الأوسط وفي العالم، وإننا نواصل صلاتنا لكي تعمل الأسرة الدولية على إيقاف الحرب في سورية، وعقد مؤتمر (جنيف 2)، لإيجاد الحل السلمي العادل والشامل والدائم للنزاعات القائمة في منطقتنا، فلا تعرقلها المصالح الخاصة التي تدفع بأصحابها إلى الاستمرار في الحرب والعنف والقتل والتشريد، لأهداف سياسية ومذهبية واقتصادية ظالمة ومستبدة". وتابع الراعي، "نصلي معكم أيضًا، وقد آلمتنا بالعمق مأساة ضحايا بلدة قبعيت وغيرها من بلدات عكار العزيزة، السبعة والعشرين المعروفين حتى الآن، والذين غرقت بهم العبارة في بحر إندونيسيا، وهم في طريقهم إلى أستراليا، بحثًا عن لقمة العيش الهادئ والمطمئن التي لا يوفرها لهم ولعائلاتهم وطنهم لبنان، بسبب إهمال أهل السلطة والنفوذ والطبقة السياسية والمذهبية، وهم يعرقلون تأليف حكومة جديدة جامعة وقادرة على مواجهة التحديات والاستحقاقات، ويشلّون عمل المؤسسات الدستورية، ويؤججون نار الفتنة والنزاعات والخلافات، ويُضيّقون الخناق الاقتصادي والمعيشي على رقاب المواطنين، ويقحمون أبناء الوطن وبناته، ولا سيما شبيبته وقواه الحية، على هجرته. إننا ندين بكل شدة هذا التصرف السياسي الهدام، الذي يشوه وطن الرسالة والنموذج، وبسبب هذا الإهمال والخلاف بين الفريقين السياسيين المذهبيين، يتفشى السلاح غير الشرعي المتسبب في الانفلات الأمني، فكانت أحداث بعلبك وطرابلس، السبت، وهذا أمر لا يُطاق ويُشكل جريمة بحق الوطن وشعبه". وناشد البطريرك الماروني، "المسؤولين السياسيين باحترام لبنان دولةً وشعبًا، والولاء له أولاً وآخرًا، وإخراجه من أزمته السياسية والاقتصادية والأمنية، وتحييده عن الصراعات المذهبية والمحاور الإقليمية، فيتمكن من القيام بما له من دور بناء وسط الأسرتين العربية والدولية، في كل ما يختص بالسلام والعدالة والعيش معًا المسيحي – الإسلامي على قاعدة التنوع في الوحدة، وتعزيز النمو الثقافي والاقتصادي، فينبغي على اللبنانيين العمل على إعلاء شأن وطنهم لبنان، ليكون على مستوى تطلعات الأسرة الدولية، ولا سيما الدول الصديقة، كما ظهر ذلك بنوع خاص لمناسبة مشاركة رئيس الجمهورية في الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة، وكلمته فيها، ولقاءاته مع رؤساء الدول".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراعي يطالب بتحييد لبنان عن الصراعات المذهبية والإقليمية الراعي يطالب بتحييد لبنان عن الصراعات المذهبية والإقليمية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 09:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 12:35 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 20:10 2015 الأحد ,01 آذار/ مارس

فوائد حبة الرشاد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday