الجيش التونسي يقيم المتاريس والدشم أمام عدد من السفارات ومؤسسات الدولة
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

الجيش التونسي يقيم المتاريس والدشم أمام عدد من السفارات ومؤسسات الدولة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الجيش التونسي يقيم المتاريس والدشم أمام عدد من السفارات ومؤسسات الدولة

تونس ـ يو.بي.آي

كثف الجيش التونسي من إجراءاته الأمنية، وحصّن أماكن تمركز قواته المنتشرة وسط تونس العاصمة بالدشم والمتاريس، لحماية المؤسسات والمنشآت الحكومية، وذلك في سابقة لم تشهدها تونس من قبل. وبدأت وحدات الجيش التونسي المنتشرة وسط العاصمة، بإقامة متاريس ودشم عسكرية أمام بعض المؤسسات الرسمية والسفارات، وذلك في تطور أمني يأتي على وقع تزايد "التهديدات الإرهابية" لاستهداف منشآت الدولة ومصالح بعض الدول الأجنبية في البلاد. ولوحظ أن الوحدات العسكرية التابعة للجيش التونسي التي تحمي منذ عدة أشهر المؤسسات والمنشآت الحيوية في البلاد، إلى جانب سفارات الدول العربية والإفريقية وسط العاصمة تونس، عززت في الآونة الأخيرة من إجراءاتها الأمنية، بإضافة المتاريس والدشم، وتوسيع المناطق التي تحيط بها الأسلاك الشائكة. وأقامت في هذا السياق المتاريس أمام عدد من المؤسسات الهامة منها البنك المركزي، وكذلك أمام سفارات بعض الدول العربية والأجنبية، منها قطر وتركيا والولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وألمانيا. وهذه المرة الأولى التي يلجأ فيها الجيش التونسي إلى مثل هذه الإجراءات الأمنية منذ انتشاره وسط العاصمة لحماية المؤسسات والمنشآت الحيوية، ومصالح الدول الأجنبية في البلاد في أعقاب سقوط نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/يناير 2011، حيث إقتصرت في حينه على الأسلاك الشائكة التي مازالت تحيط بغالبية الوزارات والمؤسسات والمنشآت الحكومية،والسفارات الأجنبية. وربط مراقبون هذا التطور بتزايد "التهديدات الإرهابية" لضرب مؤسسات الدولة ومصالح بعض الدول الأجنبية في البلاد، حيث سبق للسلطات الأمنية التونسية أن أعلنت في وقت سابق عن اكتشافها لـ"مُخططات إرهابية" لإستهداف مثل تلك المؤسسات والمصالح الأجنبية بالمتفجرات والسيارات المُفخخة. وكانت وزارة الداخلية التونسية قد أعلنت قبل 4 أيام عن ضبط سيارة مُفخّخة وأحزمة ناسفة وكمية كبيرة من المتفجرات في بلدة "سيدي علي بن عون" بمحافظة سيدي بوزيد التي شهدت في الثالث والعشرين من الشهر الجاري اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومُسلحين يُعتقد أنهم ينتمون إلى التيار السلفي الجهادي. وقال الرائد محمد علي العروي، الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية التونسية في تصريح، إن الأجهزة الأمنية "عثرت على سيارة مفخخة جاهزة للتفجير داخل منزل في بلدة "سيدي علي بن عون"، قامت وحدة من الهندسة العسكرية المتخصصة بالمتفجرات بتفجيرها. يُشار إلى أن تونس تعيش على وقع تزايد الأعمال "الإرهابية" منذ الإعلان عن قرب إنطلاق الحوار الوطني لإخراج البلاد من المأزق السياسي الذي تردت فيه في أعقاب اغتيال النائب المعارض محمد براهمي في 25 تموز/يوليو الماضي. وكانت أعمال هذا الحوار قد انطلقت أول أمس بعد أن تعهّد رئيس الحكومة المؤقتة علي لعريض، كتابياً باستقالة حكومته في غضون 3 أسابيع وفقاً لما ورد في وثيقة خارطة الطريق المُكملة لمبادرة المنظمات الوطنية الأربع الراعية للحوار. وترافق الإعلان عن بدء الحوار مع تكثف الاجتماعات الأمنية كان آخرها الاجتماع الذي عُقد أمس برئاسة رئيس الحكومة المؤقتة علي لعريض، بحضور وزيري الداخلية لطفي بن جدو، والدفاع رشيد الصباغ، وعد من كبار ضباط الجيش والؤسسة الأمنية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش التونسي يقيم المتاريس والدشم أمام عدد من السفارات ومؤسسات الدولة الجيش التونسي يقيم المتاريس والدشم أمام عدد من السفارات ومؤسسات الدولة



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 08:18 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الدولي أوليفيه جيرو يُبيّن أنه يعيش أفضل مواسمه

GMT 04:56 2014 الجمعة ,12 كانون الأول / ديسمبر

قطامش يكشف عوامل استمرار فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية

GMT 06:15 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "5008" العائلي من شركة "بيجو"

GMT 13:36 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

كاظم الساهر ينشر صورًا مثيرة لمنزله في لبنان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday