الجامعة العربية تدعو إلى حشد الجهود والطاقات لدعم قضايا الشباب
آخر تحديث GMT 21:51:22
 فلسطين اليوم -

"الجامعة العربية" تدعو إلى حشد الجهود والطاقات لدعم قضايا الشباب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الجامعة العربية" تدعو إلى حشد الجهود والطاقات لدعم قضايا الشباب

القاهرة - كونا

دعت جامعة الدول العربية الثلاثاء الى حشد الجهود لدعم قضايا الشباب في المنطقة وتعميق دورهم في عملية التنمية المستدامة والتصدي للتحديات التي تواجههم خاصة البطالة والتهميش والفراغ في ظل الحراك غير المسبوق الذي تشهده المنطقة. وشدد الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي في كلمته بمناسبة افتتاح المنتدى الأول لرواد الاعمال العرب والافكار المبتكرة تحت عنوان (نحو افاق للتكامل الاقتصادي لرواد الاعمال والمبتكرين العرب) الذي انطلقت اعماله اليوم بالجامعة العربية على ضرورة الاهتمام بقضايا الشباب وربطهم بعملية التنمية السياسية والاقتصادية بطريقة عملية صحيحة ومدروسة. وقال انه إدراكا من مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب بأهمية هذه المرحلة فان المنتدى سيناقش في جلساته الخاصة القضايا التي تهم الشباب كافة وسيعقد دورات لتأهيل القيادات الشابة والقيادات النسوية لتشجيعهم على الابتكار مؤكدا أن هذه الأهداف هي من ابرز أولويات عمل الجامعة العربية. من جانبه أكد وزير الرياضة المصري رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب طاهر ابو زيد أهمية انعقاد هذا المنتدى كونه يأتي من أجل مساعدة رواد الاعمال والشباب العرب على تحقيق أهدافهم وطموحاتهم. وقال أبو زيد إن التحولات الكبيرة التي تشهدها المنطقة تتطلب بذل الجهد من الجميع لتحقيق وتحسين أوضاع الشباب العربي داعيا الى ايجاد حلول مبتكرة تساعد الشباب في اعمالهم من خلال تحركات مدروسة ومبنية على أسس علمية. وأثنى أبوزيد على دور الجامعة العربية في دعم قضايا الشباب وحرصها على غرس الثقافة العربية وترسيخ التراث العربي معربا عن أمله في أن يكون هذا المنتدى خطوة نحو تنفيذ مقررات القمم الاقتصادية العربية وتقديم مشروعات استثمارية يمكن تنفيذها في الوطن العربي تساهم في خلق فرص عمل جديدة وغير تقليدية للشباب. من جهتها عبرت الدكتورة مشيرة أبو غالي رئيس مجلس ادارة مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة عن أملها في أن يكون هذا المنتدى نواة لبرنامج عمل على ارض الواقع لتحقيق التلاقي الفكري والمالي والعملي. وأكدت ابو غالي في كلمتها أنه بات لزاما التحرك ببرامج وخطط عمل فاعلة للنهوض بأوضاع الشباب العربي معربة عن تطلعها الى خرورج المنتدى بخارطة مستقبل جديدة ترتكز على افكار وسواعد شابة وأموال عربية. وشهدت الجلسة الافتتاحية للمنتدى توقيع برتوكول تعاون بين مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة ومؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الانسانية حيث وقع البروتوكول عن المؤسسة الدكتور عيسى الانصاري الأمين العام للمؤسسة وعن المجلس الدكتورة مشيرة أبو غالي رئيس مجلس الادارة وذلك بحضور نبيل العربي وطاهر أبو زيد. ويناقش الملتقى الذي ينظمه مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة تحت رعاية جامعة الدول العربية عددا من المحاور من بينها واقع الاستثمارات العربية بين الجلب والمعوقات وصناديق التمويل العربية وسبل دعم الابتكارات الشبابية وعرض برنامج عمل منظمة العمل العربية في حل مشكلة البطالة .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعة العربية تدعو إلى حشد الجهود والطاقات لدعم قضايا الشباب الجامعة العربية تدعو إلى حشد الجهود والطاقات لدعم قضايا الشباب



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday