جمعيات سياسية بحرينية تنظم مهرجاناً خطابياً رفضاً لـصفقة القرن ودعما لشعبنا
آخر تحديث GMT 06:00:46
 فلسطين اليوم -

جمعيات سياسية بحرينية تنظم مهرجاناً خطابياً رفضاً لـ"صفقة القرن" ودعما لشعبنا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جمعيات سياسية بحرينية تنظم مهرجاناً خطابياً رفضاً لـ"صفقة القرن" ودعما لشعبنا

مهرجاناً خطابيا ً في مقر جمعية المنبر التقدمي في مدينة عيسى
المنامه - فلسطين اليوم

نظمت ثمان جمعيات بحرينية سياسية، بكافة أطيافها وتوجهاتها مهرجاناً خطابيا ً في مقر جمعية المنبر التقدمي في مدينة عيسى، استنكاراً ورفضاً لـ"صفقة القرن"، وتضامناُ مع الشعب والقيادة الفلسطينية، بمشاركة سفير دولة فلسطين لدى مملكة البحرين خالد عارف، وحضور شخصيات بحرينية وعربية، وأبناء الجالية الفلسطينية.

وألقيت في المهرجان عدة كلمات من قبل الأمين العام لجمعية المنبر التقدمي خليل يوسف، والقيادي في جمعية تجمع الوحدة الوطنية محمد الرفاعي، والأمين العام لجمعية التجمع القومي الديموقراطي عبد الصمد النشابة، ونائب رئيس جمعية مقاومة التطبيع عبد الرسول عاشور، وعضو الأمانة العامة لجمعية المنبر الوطني الإسلامي ناصر الفضالة، والأمين العام لجمعية التجمع الوطني الديموقراطي الوحدوي حسن المرزوق، والأمين العام لجمعية الوسط العربي الإسلامي الديموقراطي راشد الجودر، إضافة إلى كلمة فلسطين التي القاها السفير عارف.
وعبر المتحدثون عن مواقف الجمعيات السياسية بكافة أطيافها الرافضة لـ"صفقة القرن" والداعمة للحقوق الوطنية الفلسطينية ولشعبنا، مؤكدين أن الوقوف مع قضيتنا الفلسطينية المركزية، ومقاومة الاحتلال والتصدي لهذه الصفقة المشبوهة في مراميها وأبعادها، أمر لا يعني الفلسطينيين وحدهم، بل يعني البحرين وكل الشعوب العربية، وسنظل نطالب دوماً بدعم الفلسطينيين لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

جمعيات سياسية بحرينية تنظم مهرجاناً خطابياً رفضاً لـصفقة القرن ودعما لشعبنا

ودعوا إلى تكثيف الجهود والمواقف للتصدي لهذه الصفقة المشبوهة والمشؤومة، ولكل محاولات المهادنة والتطبيع، وإلى تكثيف الدعم لشعبنا وقيادته الرسمية الشرعية المتمثلة بالرئيس محمود عباس، مشددين على أن حقوق الشعب الفلسطيني هي حقوق سياسية وطنية مشروعة، لا يمكن استبدالها بأي شكل من الأشكال بمحفزات اقتصادية أو مالية طرحت في إطار الصفقة المشؤومة عوضاً عن الحقوق الثابتة والمشروعة.

جمعيات سياسية بحرينية تنظم مهرجاناً خطابياً رفضاً لـصفقة القرن ودعما لشعبنا

وأضافوا أن هذه الوقفة التضامنية مع شعبنا الأبي وحقوقه المشروعة، إنما تعبر عن رفض الشعب البحريني لما يروّج له على انه "صفقة القرن".
بدوره، قال السفير عارف "نلتقي لنتحدث عن مؤامرة كبيرة كان يراد لها ان تكون نهاية تصفية القضية الفلسطينية كما يظن ترمب ونتنياهو، فهذه الصفقة اسرائيلية بامتياز، وهي لا تتوائم مع الحياة والطبيعة وتتعارض مع المواثيق وقرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية، التي أكدت جميعها أن الدولة الفلسطينية متواصلة وذات حدود وعلى الأراضي التي احتلت في الرابع من حزيران1967 وعاصمتها القدس، هذه الخطة التي تسرق ارضنا وتصادر القدس المحتلة ولا تعترف بحدودنا حسب الشرعية الدولية ولا تقر بعودة وتعويض اللاجئين إلى فلسطين، وألغت جميع قرارات الشرعية الدولية، وما هي إلا اتفاق انتخابي بين اثنين مطلوبين للعدالة هما نتنياهو وترمب".

ونوه إلى أن "هذه الخطة المشؤمة تبقي لنا فقط 11% من فلسطين التاريخية، وتعترف بالقدس الموحدة عاصمة لدولة الاحتلال، وهذا لن يكون أبدا".
وأضاف عارف أن "هذه الصفقة سقطت فعليا، وبداية سقوطها تأتي من خلال الموقف الوطني والشجاع للرئيس محمود عباس، الذي رفض الرد على اتصالات ورسائل ترمب، ومن خلال موقف أمتنا وشعبنا العربي، والمواقف الدولية، والتي أكدت رفضها".

وحذر عارف من التطبيع مع الاحتلال، ومن السياسة والدعاية الصهيونية، خاصة دعاية نتياهو الانتخابية التي تستغل وسائل التواصل الاجتماعي".
وحيا السفير عارف الجمعيات السياسية البحرينية على مواقفها الوطنية تجاه فلسطين وقضيتنا العادلة، قضية الأمتين العربية والإسلامية وكل أحرار العالم.

قد يهمك أيضا :  

 البطريرك الراعي يؤكد أن لا يمكن القبول بتهويد القدس

البطريرك الراعي يدعو لإصدار قرار أممي يبطل "قانون القومية"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعيات سياسية بحرينية تنظم مهرجاناً خطابياً رفضاً لـصفقة القرن ودعما لشعبنا جمعيات سياسية بحرينية تنظم مهرجاناً خطابياً رفضاً لـصفقة القرن ودعما لشعبنا



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش المليارديرات

واشنطن - فلسطين اليوم
نشرت مجلة "فوربس" قائمة للمليارديرات في العالم للعام 2020، وسمّت المجلة نجمة تلفزيون الواقع وسيدة الأعمال كايلي جينر التي تبلغ من العمر 22 عاماً كأصغر ملياردير للسنة الثانية على التوالي. جاء هذا التصنيف باعتبار أن كايلي بنت علامتها التجارية لأدوات التجميل وهي لم ترثها. وبعد بيعها 51% من حصص شركتها، قدّرت أعمالها بنحو 1.2 مليار دولار، ومازالت تمتلك الـ 49 بالمئة الأخرى من حصتها. وتعتبر كايلي، من بين 2,095 حول العالم يملكون ثروة من 10 أرقام، بالمناسبة جمعنا لكنّ أجمل إطلالات كايلي جينير. كايلي هي الشقيقة الأصغر في عائلة كارداشيان-جينر، وتطوّرت إطلالاتها بشكل كبير على مدار السنوات. من تنسيق أزيائها مع شقيقتها كاندل وصولاً إلى تألقها بأسلوب الخاص الذي يتميّز بالجرأة على السجادة الحمراء وفي المناسبات التي تشارك فيها. خطفت كايلي الأن...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 21:03 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عداء أميركي يفوز بماراثون افتراضي

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 03:28 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

طريقة تحول بها حديقتك الصغيرة إلى جنة رائعة

GMT 01:59 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

شيري عادل سعيدة بالمشاركة في "الحصان الأسود"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday