35 قتيلًا من داعش في غارات للتحالف الدولي في سورية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

35 قتيلًا من "داعش" في غارات للتحالف الدولي في سورية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 35 قتيلًا من "داعش" في غارات للتحالف الدولي في سورية

دخان يتصاعد من بلدة عين العرب السورية
تركيا - فلسطين اليوم

استهدفت الضربات الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ليل الجمعة السبت مواقع لتنظيم "الدولة الاسلامية" في شمال سوريا، ما تسبب بمقتل 35 شخصا من التنظيم المتطرف الذي كان اعلن قبل ذلك بساعات اعدام بريطاني ثان كان يحتجزه.

ونفذت طائرات التحالف غارات على محيط مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) التي يحاول مقاتلو "الدولة الاسلامية" اقتحامها في مواجهة مقاومة شرسة من مقاتلي وحدات الشعب الكردية، وتسببت الغارات بمقتل خمسة عناصر من التنظيم.

واستهدفت الغارات في ريف الحسكة (شمال شرق) مواقع ومقار لتنظيم "الدولة الاسلامية"، واسفرت عن مقتل ثلاثين عنصرا منه، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان السبت.

من جهته، اعلن الجيش الاميركي ان مقاتلات اميركية وعربية شنت ليل الجمعة السبت تسع ضربات جوية استهدف مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا

وجرت اربع من الغارات الجوية في محيط بلدة عين العرب على الحدود السورية التركية، واصابت اثنتان من هذه الضربات وحدة صغيرة للتنظيم ومبنى وثلاثة مواقع للمدفعية وعربة تابعة للتنظيم في كوباني، بحسب القيادة الاميركية الوسطى.

كما ضربت الطائرات مخزنا للتنظيم ومجمع لوجستيات في الحسكة حيث قتل 30 مسلحا اسلاميا. 

وقالت القيادة الاميركية الوسطى ان الغارات الحقت اضرارا كذلك بحقل الطبقة النفطي جنوب غرب الرقة، كما دمرت غارة اخرى قطعة مدفعية غرب الرقة. 

وادت غارتان جويتان جنوب شرق دير الزور الى تدمير دبابة وعربة. 

وكانت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" ذكرت في وقت سابق ان "طيران الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها نفذ الليلة الماضية غارات جوية استهدفت عدة مواقع لتنظيم +داعش+ الارهابي فى ريف الحسكة" في "منطقة حقول الجبسة والوحدة الداعمة ومساكن الشباب ومشفى الشدادي وعدة مصاف بدائية لتكرير النفط"، بدون ان تاتي على ذكر عين العرب.

وافادت الوكالة ايضا عن غارة ل"طيران الولايات المتحدة وحلفائها اليوم على موقع لتنظيم +داعش+ الارهابي قرب مدينة القورية في ريف دير الزور الشرقي (شرق)"، مشيرة الى "تدمير دبابة للتنظيم الارهابي".

وافادت صحافية من وكالة فرانس برس في مرشد بينار على الحدود التركية الشمالية لسوريا عن مشاهدة عمليات قصف جديدة على عين العرب السبت.

واقدم رجال امن اتراك على ابعاد مدنيين كانوا يراقبون الوضع في عين العرب من على تلة مطلة عليها في المنطقة الحدودية التركية.

وانتشر عدد من الجنود الاتراك على التلال المطلة.

وذكر المرصد السوري السبت ان مسلحي التنظيم المتطرف يشنون هجوما جديدا على المدينة على الجبهة الشرقية والجبهة الجنوبية الشرقية، ويحاولون الاستيلاء على تلة مشتى نور عند اطراف المدينة، مشيرا الى "اشتباكات هي الاعنف" منذ بدء الهجوم على كوباني في 16 ايلول/سبتمبر.

وطالب الطبيب الجراح جاك بيريس في مؤتمر صحافي في باريس السبت الدول الغربية بان تقدم "مساعدة انسانية وعسكرية" للسكان الاكراد، متحدثا عن "رعب" و"مجزرة" يتعرض لها هؤلاء في شمال سوريا.

في انقرة، حذر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان السبت تنظيم "الدولة الاسلامية" من المساس بضريح سليمان شاه الموضوع تحت السيادة التركية في محافظة حلب بسوريا، ويحرسه جنود اتراك.

واجاز البرلمان التركي الخميس للجيش التدخل في سوريا والعراق في مواجهة تنظيم "الدولة الاسلامية" ونشر قوات اجنبية لهذه الغاية في تركيا.

كما دان اردوغان بشدة السبت التصريحات المنسوبة الى نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الذي اتهم دولا حليفة للولايات المتحدة بينها تركيا بانها قامت بتمويل وتسليح منظمات "ارهابية" في سوريا.

ورد الرئيس التركي ان "المقاتلين الاجانب لم يمروا عبر تركيا باسلحتهم يوما ليدخلوا سوريا"، داعيا بايدن الى "الاعتذار".

في هذا الوقت، شارك الرئيس السوري بشار الاسد الى جانب كبار مسؤولي البلاد في اداء صلاة عيد الاضحى في مسجد النعمان بن بشير على اطراف العاصمة.

وانتقد مفتي دمشق عدنان افيوني الذي أمّ الصلاة، الغرب وحلفاءه الذين "قرروا ان يجعلوا من بلدنا ساحة حرب"، متعهدا باسم السوريين "الحفاظ على البلد من التمزيق والتقسيم الذي رسمت خططه في البيت الابيض وينفذ اليوم في شمال سوريا وشرقها".

وفي مسلسل جرائم تنظيم "الدولة الاسلامية"، اعدام الرهينة البريطاني آلان هينينغ.

فقد نشرت حسابات مؤيدة او تابعة للتنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت الليلة الماضية شريط فيديو يظهر رجلا يقطع راس هينينغ بالسكين، ردا على مشاركة بريطانيا في الغارات الجوية ضد التنظيم في العراق، بحسب ما جاء في الشريط.

وهو البريطاني الثاني الذي يذبح على ايدي التنظيم، والغربي الرابع (رهينتان اميركيتان).

ودانت واشنطن وباريس ولندن عملية "القتل الوحشي".

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون "سنبذل ما في وسعنا لملاحقة هؤلاء القتلة واحالتهم امام القضاء".

وكان هينينغ تطوع مع جمعية خيرية اسلامية للعمل الانساني في سوريا.

ووجه والدا موظف الاغاثة الاميركي المحتجز لدى تنظيم الدولة الاسلامية بيتر كاسيغ نداء السبت في شريط فيديو يناشدان فيه التنظيم المتطرف الرأفة به واطلاق سراحه. 

وفي شريط مدته ثلاث دقائق على موقع يوتيوب قال ايد وبولا كاسيغ ان ابنهما بيتر كرس حياته لمساعدة الابرياء من ضحايا النزاع في سوريا

وظهر بيتر (26 عاما)، الجندي الاميركي السابق، في نهاية تسجيل الفيديو الذي بثه تنظيم الدولة الاسلامية الجمعة  لاعدام الرهينة البريطاني آلان هينينغ، متوعدا باعدام كاسيغ.

وكان رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر اعلن الجمعة تقديم مذكرة الى البرلمان للحصول على دعمه من اجل ارسال مقاتلات الى العراق ضمن التحالف الدولي لمكافحة الارهاب لستة اشهر.

كما اعلنت هولندا ان مقاتلات اف-16 الهولندية التي تشارك في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية قد تباشر "ابتداء من نهاية هذا الاسبوع عملياتها في العراق".

وتوفي جندي في سلاح مشاة البحرية الاميركي بعد سقوطه الاربعاء في البحر اثر قفزه من طائرته التي كانت تشارك في عمليات قصف ضد مواقع "الدولة الاسلامية". وقد اصيبت الطائرة بعطل لدى اقلاعها. وهو اول عسكري اميركي يقتل منذ بدء الحملة الجوية الاميركية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

35 قتيلًا من داعش في غارات للتحالف الدولي في سورية 35 قتيلًا من داعش في غارات للتحالف الدولي في سورية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:55 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

هذه الدولة الأعلى عالميا في عدد الصحفيين المسجونين

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 08:46 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أبرز أفلام منصة "نتفلكس" خلال كانون الأول المقبل

GMT 12:11 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

عرض مسلسل «لؤلؤ» على قناة «ON» 27 ديسمبر الجاري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday