جميل محمود يُشيد بمبادرة الثقافة السعودية لتكريم المبدعين بعد التهميش
آخر تحديث GMT 14:10:41
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

طالب بإعطاء الفرص للأصوات والمواهب الشابة وعدم احتكار الفن

جميل محمود يُشيد بمبادرة "الثقافة" السعودية لتكريم المبدعين بعد التهميش

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جميل محمود يُشيد بمبادرة "الثقافة" السعودية لتكريم المبدعين بعد التهميش

الموسيقار والشاعر السعودي جميل محمود
الرياض ـ فلسطين اليوم

لا يزال اسمه حاضرًا بين أجيال سعودية أصبحت تبحث عن أعمال عمالقة الفن والغناء الذين قدموا الكثير خلال مسيرتهم. الموسيقار والشاعر السعودي جميل محمود هو أول فنان سعودي يظهر في تلفزيون المملكة (أرامكو) عام 1959، ثم قدم برنامجًا تلفزيونيًا ناجحًا باسم "وتر وسمر" في التلفزيون السعودي (القناة الأولى حاليًا) استمر لأكثر من 6 سنوات، وكان شاهدًا على حقبة مضت وحقبة جديدة من الفن.

وأشاد الموسيقار جميل محمود، بمبادرة الجوائز الثقافية الوطنية التي أطلقتها وزارة الثقافة السعودية مؤخرًا، مؤكدًا على أن التكريم والاحتفاء لمنجز الإنسان المبدع وهو حي يعتبر مظهرًا من مظاهر التقدم والتحضر.

ويقول "لزمن طويل عانى المبدعون والفنانون من التهميش في حياتهم، ما جعل البعض يقول: (إذا أردت أن تُكرّم فمت)؛ كناية عن التجاهل الكبير الذي كانوا يعيشونه سابقًا، والذي كان يحصر التكريم في الراحلين فقط، حيث يتم بعد وفاة المبدع تعداد إنجازاته وأعماله. التكريم الحقيقي ليس بالجوائز وإنما بالتعريف بمسيرة الأسماء التي أضافت الكثير للثقافة والتراث، وذلك بعمل كتيبات أو إبرازها في البرامج الإعلامية ليتعرف عليها الجيل الجديد، وقد كسرت وزارة الثقافة هذه القاعدة وكرمت المبدعين في حياتهم".

وتقلد الموسيقار جميل محمود عدة مناصب عسكرية كان أبرزها "مدير المرور" في الرياض والمنطقة الشرقية وكانت واحدة من المهمات التي أوكلت إليه بحكم خلفيته العسكرية، ورغم إبداعه في هذا المجال وتنظيمه الدقيق للطرقات التي تزدحم بالمركبات وقت الذروة، فإنه أبدع في عالم الفن، وتبع الطرق التي أخذته لعوالم الموسيقى والغناء، ودخل عالم الأنغام كمحترف بمئات الأغنيات والألحان ويقول: "أثرت موهبتي على عملي كثيرًا حيث كنت أستمتع بعملي لأنني اعتبرته فنًا أيضًا، وفي الوقت ذاته لم أخلط لحظة بين شخصيتي بالزي العسكري وبين فني، حيث لم أقبل أن يناديني أو يعاملني أي شخص كفنان، وعندما أحتضن العود لم أكن أقبل أن أعامل كعسكري".

وقدم محمود الكثير لتأصيل التراث الفني حتى يبقى بين الأجيال القادمة، والذي ما زال يحتضن المواهب الفنية في بيته بعد إيقاف برنامجه "وتر وسمر" قبل أربعة عقود، واستمر في ذلك خلال جلسة أسبوعية أطلق عليها "الأحدية" أقامها مساء كل أحد عندما كان في الرياض.

وأكد محمود على ضرورة اتحاد الثقافة مع الإعلام لأن جهود الثقافة يجب أن يبرزها الإعلام عبر جميع منصاته لأنها هي الواجهة الحقيقية للمملكة، وإعطاء الفرص للأصوات والمواهب بالظهور وعدم احتكار الفن على أسماء محددة.

انطلق الموسيقار بالتراث الغنائي السعودي من نطاقه المحلي إلى الأفق العربي الرحب، حيث لم تقف ألحان جميل محمود عند عتبة الفنانين السعوديين وحدهم، بل تعدتها إلى فنانين وفنانات عرب، منهم الفنانة اللبنانية هيام يونس، حيث بدأت معه بأغنية "سمراء"، ليستمر التعاون فيما بينهما، حيث قُدرت الأعمال الفنية التي جمعتهما بثلاثين عملًا فنيًا، ونال الفنان وديع الصافي جانبًا من ألحانه، وكذلك الفنانة شريفة فاضل، أما نصيب الفنان يحيى لبان فكان أول ألحان الموسيقار لفنان سعودي.

وأما بخصوص الأصوات النسائية السعودية قال جميل محمود: "كان لدينا نوعان من الفن النسائي وهو الفن المذاع والثاني فن المناسبات، وفي الماضي كنا نعتمد على صوتين نسائيين مميزين (ابتسام لطفي وتوحة)، إضافة إلى فنانة لم تستمر طويلًا وهي سارة قزاز".

واعتبر جميل أن الفنانتين: لطفي وتوحة، من رموز الوطن ومن العناصر الهامة في ثقافتنا المحلية، فابتسام لطفي لحّن لها عباقرة الموسيقيين في الوطن العربي كمحمد الموجي ورياض السنباطي، وهو إثبات لمكانة صوتها الغزير.

وعشق جميل محمود الفن حيث كان يستمع إلى الكثير من الفنانين في تلك الفترة منهم محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وصالح عبد الحي وغيرهم، وتعلم العزف على آلة العود في القاهرة عام 1958 على يد مدرس خاص، وتعلم قراءة وكتابة النوتة الموسيقية ولحن ما يقارب على 500 لحن، وكتب ما يزيد على 50 نصًا، كذلك لحّن أغاني للأطفال وللأفراح، كما لحن عددًا من الأغاني الوصفية لبعض مناطق السعودية".

وحاز الموسيقار جميل محمود على العديد من الأوسمة والدروع ومنها ما يتعلق بصفته العسكرية مثل وسام الملك فيصل، ووسام من ملك إسبانيا، ووسام من رئيس جمهورية فنزويلا، ووسام من رئيس جمهورية فرنسا، وحظي بأكثر من تكريم بصفته كفنان منها درع المفتاحة بأبها عام 2000، ودرع مهرجان الرواد العرب تحت رعاية جامعة الدول العربية في مصر، ودرع هرم الحجاز، ودرع من إدارة التعليم في مكة، ودرع من نادي الوحدة الثقافي الرياضي بمكة، وكرمته منظمة الأمم المتحدة والمركز العالمي المصري للسلام وحقوق الإنسان بمنحه درجة الدكتوراه الفخرية، وتم تعيينه سفيرًا للسلام العالمي وحقوق الإنسان.

قد يهمك أيضا :  

التلفزيون السعودي يطلق برنامج المسابقات "الاختيار" عبر قناته الأولى

   تفاصيل مثيرة في صفقة التلفزيون السعودي لشراء مسلسل عادل إمام

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جميل محمود يُشيد بمبادرة الثقافة السعودية لتكريم المبدعين بعد التهميش جميل محمود يُشيد بمبادرة الثقافة السعودية لتكريم المبدعين بعد التهميش



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 12:12 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 12:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 فلسطين اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة

GMT 12:53 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

حركة "حماس" تنعى القيادي جهاد سويلم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday