انهيار مبادئ نيويورك ديلي نيوز بعد واقعة فوز ترامب بالرئاسة
آخر تحديث GMT 08:05:33
 فلسطين اليوم -

اشترت شركة "ترونك" الجريدة الشعبية مقابل دولار واحد

انهيار مبادئ "نيويورك ديلي نيوز" بعد واقعة فوز ترامب بالرئاسة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - انهيار مبادئ "نيويورك ديلي نيوز" بعد واقعة فوز ترامب بالرئاسة

صحيفة "نيويورك ديلي نيوز"
نيويورك - فلسطين اليوم

استقبلت صحيفة "نيويورك ديلي نيوز" فوز دونالد ترامب بالرئاسة بصورته على الصفحة الأولى مع العَلَم فوقه، ووضعت نصف موظفي البيت الأبيض تحت عنوان "بيت الأهوال"، ومنذ ذلك الحين ظهر ترامب في صفحتها الأولى بكلامه الساذج تحت عناوين الصحف الضخمة التي نعتته بـ"الكذاب" و"العنصري".

وأطلق Tronc، وهو من ضمن مالكين جدد لصحيفة "ديلي نيوز" فجأة نصف موظفي التحرير بعد اجتماع دام دقيقة واحدة، ولم تأتِ الخطوة إلا بعد مرور عام على قيام شركة "ترونك" بشراء الصحيفة الشعبية مقابل دولار واحد، ومتحملة المسؤولية عن جميع التزاماتها التشغيلية ومعاشات موظفيها.

وتعدّ الصحيفة التي كانت توزع 9 مرات يوميا هي الآن إلى صحيفة "نيويورك بوست" لروبرت مردوخ، وما تبقى من "ديلي نيوز" وصحيفة "نيويورك تايمز" و"ول ستريت جورنال"، اللتين خفضتا بشكل كبير من تغطية الخاصة بهما لصالح تحليل أكبر، وقصص وطنية ودولية.

وأغلقت Voice نسختها المطبوعة وفقدت معظم موظفيها، بينما انقرض موقع Newsinfo الإخباري وتم إغلاق Gothamist وأعيد فتحه من قبل WNYC في شكل أقل بكثير، وكانت صحيفة "ديلي نيوز" على قدم وساق، حيث فازت بجائزة البليتزر الحادية عشرة في العام 2017، واجتذبها ترامب بشكل واضح حتى إنها استلهمت من تجاوزاته لتعطي العنوان الأكثر شهرة في تاريخها الذي بلغ 99 عامًا.

وتعهد جيرالد فورد عام 1975 باستخدام حق النقض (الفيتو) لإنقاذ مدينة نيويورك المفلسة، وانتظرت "ديلي نيوز" أربعة عقود، لكن عندما سحب ترامب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس المناخية، ذهب رئيس التحرير جيم ريتش مع "ترامب إلى العالم.. سقط ميتًا".

ذهب ريتش خلال هذا الأسبوع، في القائمة التي تركت الصحيفة مع 45 موظفا، بانخفاض عن أكثر من 400  موظف في أواخر الثمانينات، ورفض ريتش إجراء مقابلة في هذا المقال، لكن سيرته الذاتية عبر "تويتر" تعكس حالة مزاجه: "فهو مجرد رجل يجلس في البيت يشاهد الصحافة يتم خنقها". بالنسبة إلى المدينة التي يبلغ عدد سكانها 8.6 ملايين نسمة فإن التغطية المحلية المتضافرة وصلت إلى نقطة منخفضة في المكان الذي عكست فيه الصحف الصاخبة وتيرة الهوس في نيويورك.

ومن المعروف أن تسمية "الصحافة الصفراء" على أنها اختصار لعبارة التابلويد المبكرة في نيويورك خلال معركة القرن التاسع عشر بين بارونات الصحافة جوزيف بوليتزر وويليام راندولف هيرست. وكان هيرست مسرورا من رسام كاريكاتير محبوبا للغاية، كان يُنظر أنها الصحيفة الأولى من نوعها.

وبدأت الصحيفة بدلا من التركيز على المبنى المحترق، كان يهدف إلى تصوير عدسته على الناس الذين كانوا يبكون أثناء مشاهدة منازلهم، أو كما هو الحال في إحدى الصور، قال: "قتلهم الأول"، وهو يركز على حشد من الأطفال.

وبحلول الخمسينات من القرن الماضي، كانت أفلام مثل Sweet Smell of Success تنعم بالشهرة، مع بيرت لانكستر ككاتب، يتنقل بين رجال الشرطة الفاسدين والسياسيين المهددين ووكالات الدعاية ذات الحياة المتدنية، ليعلن: "أنا أحب هذه البلدة القذرة!". ومهما كان سحر البراعة المتصوَّر في هذه الصناعة، فإن القوة العظيمة لـ"ديلي نيوز" جاءت من مراسليها الذين اعتدوا عليها وحقيقة أن الأقوياء لم يتجرؤوا على تجاهلها. وبمجرد أن أصبحت أكبر جريدة تداول في أمريكا، إذ بيعت 2.4 ملايين نسخة في اليوم في ذروتها، لكنها انخفضت إلى نحو 200 ألف نسخة اليوم، لكن قوة "ديلي نيوز" بقيت على قيد الحياة.

والصورة الوطنية للصحيفه في تراجع دائم حيث أصبحت تبيع 40 من أصل 110 صحف يومية في أميركا وتعاني من تسريح العمال منذ يناير 2017، وجدت دراسة جديدة من مركز بيو للأبحاث هذا الأسبوع، إذ قال الباحث البارز مايكل بارتيل: "على مدى السنوات الثلاث الماضية، كان هناك انخفاض بنسبة 15٪ في العدد الإجمالي لموظفي غرف الأخبار، من نحو 46000 إلى نحو 39000".

وكشفت "ديلي نيوز" الأسبوع الماضي فيديو يعرض موت أحدهم في العام 2014، والذي تم التقاطه على شريط فيديو بينما كان يتوسل قائلا "لا أستطيع التنفس"، بينما احتجزه ضابط شرطة في نيويورك في خنق الجميع، وهذا الضابط سيواجه الآن تهما تأديبية. وقالت الصحيفة "لم نكن نعرف ظروف ما حدث، ولم نكن نعرف مدى ضخامة القصة الظالمة، لكننا ذهبنا إلى هناك على أي حال لأن شخصًا مات وكان ذلك أمرًا يحتاج الناس إلى معرفته". وفَقَدَ المصور كين موراي الذي تابع شريط الفيديو وظيفته هذا الأسبوع إلى جانب طاقم التصوير بأكمله، ولا تزال The Daily News تحتوي على صورة بكاميرته في الإعلان الترويجي لها

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انهيار مبادئ نيويورك ديلي نيوز بعد واقعة فوز ترامب بالرئاسة انهيار مبادئ نيويورك ديلي نيوز بعد واقعة فوز ترامب بالرئاسة



 فلسطين اليوم -

اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب وحذاء أسود

إطلالات مميزة للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها أفكار مبتكرة

بيروت - فلسطين اليوم
دخلت البدلة الرسمية للنساء الموضة في ثمانينات القرن الماضي، ومنذ ذلك الوقت أصبحت من التصاميم الأكثر تميزاً كونها قطعة توحي بالكثير من الثقة والعصرية، وكثيرات من النجمات العالميات كما العربيات أصبحن ميالات لاعتماد اطلالات في البدلة الرجالية في مختلف المناسبات الرسمية منها أو الكاجوال وقد جمعنا اليوم اطلالات مميزة للنجمات فيها لتستوحي أفكار عصرية ومبتكرة لعيد الفطر. وقد لاحظنا أن كل من النجمات اعتمدت اطلالة مختلفة ومميزة في البدلة الرسمية ان كان من ناحية اللون أو القصة فمثلاً سيرين عبد النور اعتمدتها مؤخراً باللون الزهري الغني ونسقت معها توب وحذاء باللون الأسود، ونجوى كرم التي شاهدناها مؤخراً في اطلالة رائعة اختارت فيها البدلة الرسمية باللون الأسود مع تفاصيل فضية ميتالك أضفت عليها لمسات شبابية. ودرة زروق التي تألقت في إ...المزيد

GMT 15:17 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

وقوع حريق في مصنع لشركة "المراعي" السعودية

GMT 02:12 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

استلهمي إطلالات المناسبات المميزة من جيجي حديد

GMT 13:13 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

محمد صلاح ينشر صورة بصحبة هازارد على "تويتر"

GMT 22:06 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق يوفنتوس يحقق فوزًا غاليًا على مضيفه ميلان

GMT 15:22 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

صحة جنين تختتم فعاليات شهر التوعية بمرض سرطان الثدي

GMT 10:02 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشفي سرّ جاذبية إطلالات اللبنانية دانييلا رحمة

GMT 09:25 2018 الجمعة ,07 أيلول / سبتمبر

أفكار مميزة ومختلفة لتصميم شرفة منزل جذابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday