عماد الباز يحمِّل المجتمع الدولي مسؤولية أزمة الأسمنت في القطاع
آخر تحديث GMT 13:02:00
 فلسطين اليوم -

أكد لـ"فلسطين اليوم" إجراء اتصالات مكثفة مع الأمم المتحدة

عماد الباز يحمِّل المجتمع الدولي مسؤولية أزمة الأسمنت في القطاع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عماد الباز يحمِّل المجتمع الدولي مسؤولية أزمة الأسمنت في القطاع

وكيل وزارة الاقتصاد عماد الباز
غزة– محمد حبيب

أكد وكيل وزارة الاقتصاد في غزة عماد الباز، أن كميات الأسمنت التي تدخل القطاع غير كافية وتمثل إشكالية حقيقية في عملية إعادة الإعمار، محمِّلاً المجتمع الدولي مسؤولية تفاقم الأزمة التي يمر بها القطاع وسط الحصار المفروض.

وأوضح الباز، في مقابلة خاصة مع "فلسطين اليوم"، أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل حظر إدخال كميات من الأسمنت إلى غير المتضررين من الحرب الأخيرة على القطاع، صيف العام الماضي.

وأضاف أن وزارته حدَّدت سعر طن الأسمنت بملغ 750 شيكل إسرائيلي، أي نحو 200 دولار أميركي، داعيًا المواطنين غير المتضررين والمحتاجين للأسمنت إلى التوجُّه للمحال التجارية الخاصة ببيعه للشراء، وأن السعر الحقيقي لطن الأسمنت 550 شيكلًا، وحاليًا يوجد فرق بينه وبين السوق السوداء200 شيكل.

وأبرز بقوله: نحن حاولنا بقدر الإمكان وضع حد لاستغلال التجار وحددنا سعر الطن 750 شيكلًا، لاسيما وأن هناك بعض المواطنين يبيعون الفائض لديهم من الأسمنت في السوق السوداء، وستتخذ الوزارة المقتضى القانوني حسب الأصول القانونية في حال عدم الالتزام بالقرار من موزعي الأسمنت على المتضررين.

وأشار الباز إلى أن القطاع بحاجة ما لا يقل عن مليون ونصف طن من الأسمنت، وما جرى إدخاله لا يتجاوز 400 ألف طن، ناهيك عن حاجة المواطنين العاديين، ونحن يوميًّا نحتاج ما لا يقل عن 20 ألف طن من الأسمنت لكي تسير العجلة بشكل جيد، والقطاع يعاني مشكلة حقيقية في الأسمنت تُحل إذا رفع الاحتلال الإسرائيلي الحظر عنه مع باقي مواد البناء، وأن الأسمنت الذي تدخله وكالة الغوث يذهب لبناء المدارس ومساعدة اللاجئين المتضررين من العدوان.

وأوضح أن وزارته تجري الاتصالات على مدار الساعة مع الأمم المتحدة، ومنظمات دولية وحقوقية للضغط على السلطات الإسرائيلية؛ لرفع الحظر عن الأسمنت وباقي مواد البناء، مؤكدًا أن الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لم يحركان ساكنًا حتى هذه اللحظة، وأن أكثر من 30 ألف مواطن مسجلون في كشوف الوزارة في انتظار الأسمنت لبناء منازلهم، وينتظرون ما سيتم إدخاله من كميات، وأن استمرار الحظر من شأنه أن يزيد من سوء الأوضاع الاقتصادية في غزة.

وأكد الباز أن السلطات المصرية أدخلت، السبت الماضي، كميات من الأسمنت المصري عبر معبر رفح البري، الذي يفتح على مدار يومين متتاليين، مشيرًا إلى أن عددًا من الشركات الفلسطينية قامت بشراء كميات محدودة من الأسمنت من شركات مصرية، داعيًّا القاهرة إلى فتح المعبر بشكل متواصل، والسماح بإدخال مواد بناء للقطاع بما فيها الأسمنت.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عماد الباز يحمِّل المجتمع الدولي مسؤولية أزمة الأسمنت في القطاع عماد الباز يحمِّل المجتمع الدولي مسؤولية أزمة الأسمنت في القطاع



يبرز بشكل ساحر عندما ترتديه في ساعات النهار

تعلّمي كيفية تنسيق اللون الأحمر بأسلوب الملكة رانيا

عمان - فلسطين اليوم
من الألوان الأحب على قلب الملكة رانيا، اللون الأحمر الذي يبرز بشكل ساحر ومتألق عندما ترتديه في ساعات النهار، أو خلال تنسيقه مع الألوان الأخرى بأسلوي مميز من خلال التصاميم الواسعة والمحتشمة التي تليق بالملكة. شاهدي تألق اللون الأحمر عندما ترتديه الملكة رانيا وتعلّمي كيفية تنسيقه للحصول على إطلالة استثنائية. موضة الفستان الحريري الفاخر والأحمر بأسلوب الملكة رانيا لا تتردّد الملكة رانيا باختيار الفساتين الحمراء خصوصًا بالتدرجات القوية والملفتة للنظر، واللافت أنها اختارت هذه التصاميم الواسعة ونسّقتها مع الأقمشة البيضاء التي تبرز أسفل الركبة.  كما تتألق الملكة رانيا بالفستان الأحمر الحرير الذي يبرز من خلال أقمشة الساتان المشرقة واللماعة التي تنسدل بطبقات إضافية خلف التصميم، ونسّقته مع الحذاء الأزرق الجريء بشكل متموج...المزيد

GMT 04:01 2017 السبت ,29 إبريل / نيسان

أهمّ محطات حياة بريجيت زوجة إيمانويل ماكرون

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 14:43 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

نفحات من البرغموت في قمة عطر سان لوران الجديد

GMT 12:16 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

جراح يحذر من إجراء عمليات تجميلية خارج المملكة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday