مسؤول ليبي يكشف تفاصيل خطة الربط الكهربائي مع مصر
آخر تحديث GMT 13:47:37
 فلسطين اليوم -

أكدت أن دول المنطقة تتجه الآن إلى "الطاقة النظيفة"

مسؤول ليبي يكشف تفاصيل خطة الربط الكهربائي مع مصر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مسؤول ليبي يكشف تفاصيل خطة الربط الكهربائي مع مصر

المهندس عوض البدري
بنغازي ـ فلسطين اليوم

كشف المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء التابع للحكومة الليبية في بنغازي، المهندس عوض البدري، أن الشركة العامة للكهرباء التابعة للحكومة الليبية تتجه لتنفيذ مشروعات لبناء محطات للطاقة الشمسية، لافتا إلى أنه يجري دراسة الاستفادة من فترة سطوع الشمس الطويلة في الكفرة وسبها جنوب ليبيا.

وقال البدري إن "مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح (الطاقة النظيفة) كانت من ضمن خطة الشركة العامة للكهرباء في ليبيا حتى قبل أحداث 2011، وكان هناك مشروع كبير لإنتاج 120 ميغاوات بطاقة الرياح في محطة درنة، وتم التعاقد بالفعل وجلب المعدات، ولكن للأسف كل المعدات دمرت أثناء الحرب عام 2011 وكانت خسارة كبيرة".

وتابع "الطاقة المتجددة موجودة من ضمن المخططات الشركة العامة للكهرباء وزادت الهيئة للاستفادة من الإشعاع الحراري العالي الموجود في منطقة الكفرة بالجنوب ومنطقة سبها في تمنهت بالجنوب"، موضحا أن "الهيئة العامة للكهرباء تعاقدت لتنفيذ مثل هذه المشاريع وأول ما بدأت بالعالم كانت تكلفتها عالية جدا خاصة بأن تنتقل من الطاقة الوقود سواء الوقود الخفيف أو الغازي إلى طاقات النظيفة هذا يحتاج لأموال طائلة ناتجة لارتفاع تكلفة الطاقات الجديدة".

وأشار البدري إلى أن "العالم الآن قلل التكلفة من خلال الطاقات الجديدة وبالتالي أصبحت دول المنطقة والعالم تتجه فعلاً إلى الطاقة النظيفة منها المغرب والإمارات ومصر وبالتالي نحن متجهين لتنفيذ مزيد من المشاريع للطاقة النظيفة".
وتابع قائلا "ليبيا معتمدة على طاقة الوقود نظراً لأنها دولة نفطية، ويتوفر لديها كميات رهيبة من الغاز، وليبيا تمتلك تنوعا في الكهرباء على سبيل المثال لدينا محطات بخارية تعمل بالماء والوقود وكذلك محطات غازية تعمل بالغاز الان لدينا محطات قريبا سترى النور محطات توليد بالطاقة الشمسية موجودة في الكفرة وسبها وأذ أتيحت الفرصة للحكومة لفتح اعتمادات لاستكمالها، بالإضافة إلى مشاريع طاقة الرياح".

وأضاف "هناك دراسات كبيرة جداً لبناء محطة في منطقة الجغبوب وهي منطقة ذات إشعاع حراري كبير، هناك مقترح لعمل محطة طاقة شمية في الجغبوب ثم تنتقل عن طريق خطوط نقل حوالي 300 كيلومترا إلى محطة 400 تسمى المرصرص وهناك دراسات مستقبلية لإمكانية ربط شمال أفريقيا عن طريق ليبيا بأوروبا ونقل الطاقة الكهربائية عن طريق الطاقة الشمسية لأوروبا عن طريق كوابل بحرية لربطها باليونان".
وحول وجود تعاون ليبي مصري في مجال الطاقة لتغطية العجز الحالي في الطاقة بليبيا، أوضح البدري "توجد دراسات لرفع الجهد الموجود الآن بدل أن يكون الربط على 220 كيلو فولت نحن نعلم أن شبكة كهرباء مصر حوالي 500 كيلوفولت وشبكة ليبيا مبنية على 400 كيلوفولت نحاول أن نربط الشبكتين وأن نرفع ونطور من الربط الليبي المصري".
وأشار إلى أن "هذه الفترة نستفيد من الربط مع مصر ولكن هذا الربط ضعيف جداً، الربط يكون عن طريق خطوط 220 كيلوفولت وهذه الخطوط لا يمكن استيعابها حوالي 200 ميغاوات نحن في أقصى الظروف نستورد من مصر 80 ميغاوات، و80 ميغاوات مقارنة باحتياجنا الذي هو5000 ميغاوات يعتبر رقم بسيط جدا"، مشيراً إلى أنه "نحتاج لهذا الربط لبعض ساعات الذروة هذه تساهم في حل مشاكل وخاصة في وقت الذروة".  

من جهة ثانية قال البدري، في المقابلة إن "الهيئة العامة للكهرباء والحكومة الليبية حاولت وبأقل الإمكانيات معالجة المشكلة في المنطقة الإدارية الممتدة من سرت إلى مساعد (شرقا)، وإلى سبها والكفرة جنوبًا، بعد أن فشلت الإدارة التنفيذية بالمنطقة الغربية التابع لحكومة الوفاق في تقديم الخدمات للمنطقة الشرقية، لاسيما بعد إيقاف مصرف ليبيا المركزي بطرابلس الاعتمادات اللازمة لتنفيذ مشروعات ضرورية لتحسن خدمات الكهرباء في جميع مناطق ليبيا".

وتابع البدري "هناك مشروع لبناء محطة كهرباء جديدة في منطقة لملوده (بالجبل الأخضر شرق مدينة البيضاء)، لكن تم إيقافها من قبل النائب العام في طرابلس نتيجة لإجراءات من الشركة العامة للكهرباء في طرابلس بالإضافة إلى مشروع محطة الكهرباء بمدينة سوسة (شرق البيضاء على ساحل البحر المتوسط)، تنتج قرابة 900 ميغاوات طاقة كهربائية كانت ستغذي كل شبكة الكهرباء سواء في المنطقة الغربية أو الشرقية"، موضحاً أن "محطة مدينة سوسة مشروع بدأ في عام 2017 والهيئة العامة للكهرباء جهزت كل التصميمات والخرائط والدراسات عن طريق استشاري عالمي بشركة (بي جس كومن مصر)، ولكن توقف هذا المشروع بعد ما تمت كل الإجراءات والتعاقد حولت كل المستندات والأوراق للبنك المركزي في طرابلس، لكن حتى الآن لم يفتتحوا الاعتماد وبالتالي بدون فتح اعتماد لا نستطيع إتمام هذا مشروع وهذا سبب ضررا كبيرا جداً على المنطقة وعلى شبكة الكهرباء عامة".

وحول صلاحيات البنك المركزي التابع لمجلس النواب في طرابلس، قال البدري إن "مصرف ليبيا المركزي في طرابلس يسيطر على الأمور المصرفية والبنكية وعلى فتح الاعتمادات"، مؤكداً أن "البنك المركزي في مدينة البيضاء شرقي ليبيا لا يمتلك صلاحيات، وهو مكتوف الأيدي".
وأردف "هذه الأمور السياسية والانقسامات أدت إلى تعثر المشروعات وتفاقم الأزمة، خاصة احتكار مصرف ليبيا المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط ومؤسسة الاستثمار في طرابلس تسببت في تفاقم الأزمة وزيادة حجم المشكلة وخاصة فيما يخص قطاع للكهرباء".

قد يهمك أيضا :

  تحالف خليجي لتطوير الطاقة الشمسية في عمان

افتتاح مشروع خلايا الطاقة الشمسية بمحطة معالجة الصرف الصحي في رفح

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول ليبي يكشف تفاصيل خطة الربط الكهربائي مع مصر مسؤول ليبي يكشف تفاصيل خطة الربط الكهربائي مع مصر



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 08:56 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

ولة داخل قصر نجم كُرة السلة الأميركي "شاكيل أونيل

GMT 13:38 2015 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط 16.5 كلغم من الحشيش المخصب في طولكرم

GMT 06:18 2017 الإثنين ,15 أيار / مايو

شواطئ منطقة تنس تجذب العديد من السياح كل عام

GMT 14:06 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

صور لفات طرح للمناسبات السواريه من مدونات الموضة

GMT 07:55 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تزيين الأرضيات بـ"الموزاييك" خلال عام 2018 المقبل

GMT 06:26 2015 الجمعة ,06 شباط / فبراير

أفضل الأطعمة لزيادة حليب الأم المرضعة

GMT 14:13 2020 الخميس ,16 إبريل / نيسان

بريشة : علي خليل

GMT 08:24 2019 الجمعة ,29 آذار/ مارس

نمر مُفترس "يلتهم" طفلة هندية أمام عائلتها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday