رئيس نقابة موظفي غزة يحذر من انفجار وشيك في القطاع
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أوضح لـ"فلسطين اليوم" أنَّ الحكومة تماطل في حل الأزمة

رئيس نقابة موظفي غزة يحذر من انفجار وشيك في القطاع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رئيس نقابة موظفي غزة يحذر من انفجار وشيك في القطاع

الدكتور محمد صيام
غزة – محمد حبيب
اتهم رئيس نقابة الموظفين العمومين في غزة الدكتور محمد صيام، حكومة التوافق الفلسطينية بتجاهل ملف موظفي القطاع وعدم التعامل بجدية تجاه هذه القضية، قائلًا إنّ "حكومة التوافق أعادت الوضع إلى المربع الأول لما قبل المصالحة الفلسطينية، ورسخت مفردات الانقسام بصورة غير مبررة"، مضيفا أنَّ "الموظف الغزي لم يرَ منها سوى التسويف والتصريحات الجوفاء".   وحذّر صيام في مقابلة خاصة مع "فلسطين اليوم"  من انفجار وشيك في القطاع لعدم حل مشكلة موظفي غزة، قائلًا: "لا استقرار في قطاع غزة ما لم تحل مشكلة الموظفين الذين هم على رأس عملهم ونحذر من انفجار وشيك، يطال جميع الذين يتلذذون على عذبات الموظفين ويتراقصون على جراحهم".   وطالب، الفصائل الفلسطينية التي وقعت اتفاق المصالحة للوقوف عند مسؤولياتهم تجاه حقوق موظفي غزة وعدم التهاون على سكوت الحكومة وتجاهلها لقطاع غزة، مؤكدًا أن سقف مطالب النقابة سيرتفع كلما مر الوقت، وأنها لن تتنازل عن أي حق ولن تقبل بعد ذلك إلا بتحقيق كل مطالبها.   وأوضح أنَّ القضية لا تتعلق بالمال ولكن تتعلق بقرار سياسي، مشيرًا إلى تواصل النقابة مع كل القوى الوطنية والإسلامية ليتحمل الجميع مسؤولياته, مضيفًا: "طلبنا أن يكون لهم موقف صريح, فنحن لا نحتاج وساطة بيننا وبين الحكومة فنحن أصحاب حق".   واعتبر صيام أن مواقف وزراء حكومة الوفاق في غزة لا ترتقي لتحمل المسؤولية الحقيقية, موضحًا: "مواقفهم تسويفية ولا ترتقي لتحمل المسؤولية الحقيقية تجاه 50 ألف أسرة تعاني الجوع والظلم, لذلك نحن نطالب أن يتحمل الجميع المسؤولية لإنهاء المعاناة".   وأشار إلى استمرار الحراك النقابي والإضرابات في وزارات غزة ردًا على تنكر حكومة الوفاق لحقوق الموظفين محملًا حكومة الوفاق المسؤولية الكاملة عن الآثار السلبية التي تنتج عن الإضرابات وعن ما آلت إليه الأوضاع في قطاع غزة، داعيًا إياها إلى الاستجابة لمطالب الموظفين والتراجع عن قراراتها الأخيرة والتي وصفها بـ"الفريدة" لبعدها عن كل التفاهمات بين الأطراف في قطاع غزة.   وحول اتهام البعض للنقابة بالعمل لأجندة خارجية وفتح قنوات شخصية لمصلحتها، شدَّد على أن من "حق النقابة التواصل مع الجهات المختلفة ووضع كل شخص أمام مسؤولياته؛ لإيصال حق الموظفين ولا يعيب النقابة ذلك في شيء؛ فهي لا تعمل لصالحها الشخصي، وأن كل ما تريده هو انتزاع حقوق الموظفين الشرعيين من خلال شرح مشكلتهم للأطراف في الخارج؛ لصنع أوراق ضغط على الحكومة، نافياً أن يكون التواصل مع حكومة التوافق أو غيرها ضمن العمل النقابي لصالح أجندات خارجية".   وبيَّن صيام أن مطالب النقابة تتمثل في ضرورة دمج المؤسسات الفلسطينية، ودمج موظفي قطاع غزة ضمن سلم مالي وإداري موحد مع باقي موظفي الدولة، ثم صرف رواتبهم بالتزامن مع غيرهم من الموظفين الحكوميين؛ لأنهم شرعيون ضمن قانون الخدمة المدني.   وفيما يخص حادثة احتجاز الوزراء أخيرًا في مجلس الوزراء بعد اجتماعهم الأخير في قطاع غزة الشهر الماضي، أشار إلى أن "النقابة لم تحتجز أحدًا، وقد أخبرت الوزراء بإمكانية الخروج، ولكن هم من رفضوا ذلك، فكان الاعتصام سلميًا وحضاريًا بشكل كامل، ولم يحدث أي إشكاليات أو مظاهر تخريب؛ كما ادعى البعض، وكلُ ما حدث أن الموظفين عبّروا عن الغضب الذي في نفوسهم اتجاه السياسة المتبعة اتجاههم من قبل الحكومة".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس نقابة موظفي غزة يحذر من انفجار وشيك في القطاع رئيس نقابة موظفي غزة يحذر من انفجار وشيك في القطاع



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:22 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

أفكار تنسيق موضة السترة القصيرة بأسلوب ياسمين صبري

GMT 01:59 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مؤسسة شركة "فيري كيري" توضح قصة نجاحها

GMT 10:26 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 20:53 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كان ولكن ذلك الحقيقة" أحدث إصدارات دار المدى العراقية

GMT 18:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

قضية الضرائب تهدد كريستيانو رونالدو بالسجن 15 عامًا

GMT 19:07 2017 الجمعة ,12 أيار / مايو

طرق طبيعيّة بسيطة لتعطير غرف المنزل

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة

GMT 13:42 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

صفقة قرن أم صفقة انتخابات؟

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday