مهدي علي يبدي تقبله مطالبات إقالة الجهاز الفني للمنتخب الإماراتي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أكد لـ"فلسطين اليوم" أنَّه على مستوى التحدي الذي ينتظره

مهدي علي يبدي تقبله مطالبات إقالة الجهاز الفني للمنتخب الإماراتي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مهدي علي يبدي تقبله مطالبات إقالة الجهاز الفني للمنتخب الإماراتي

مدرب المنتخب الإماراتي مهدي علي
أبوظبي - محمود عيسى

أبدى مدرب المنتخب الإماراتي مهدي علي، عدم رضاه عن الظروف التي صاحبت تأهل الفريق إلى التصفيات النهائية المشتركة المؤهلة لبطولتي كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019؛ لأنه تحقق بالتعادل وليس بالفوز على المنتخب السعودي، لاسيما أن الفريق لم يبلغ هذا الدور مرات كثيرة، مبديًّا عدم غضبه من الدعوات المتكررة لتغيير الجهاز الفني بقيادته، كما تعهد برفع مستوى الأداء قبل التصفيات المقبلة.

وأكد علي، في حوار خاص مع "فلسطين اليوم"، إن سقف الطموح ارتفع لدى مجموعة من اللاعبين، مضيفًا: وارتفاع سقف الطموح شيء إيجابي بالتأكيد، ولو دققت في كل الإنجازات التي تحققت ستجد أنها كانت في ظل تجمعات طويلة سبقتها، 45 يوماً قبل أولمبياد لندن، 28 يوماً قبل آسياد جوانزو، شهرين قبل مونديال الشباب، أعني أنني حصلت فيها على اللاعبين لمدة كافية تؤمن إعدادهم بالصورة التي أتمناها، أما في الفترة الأخيرة قبل مباراتي فلسطين والسعودية فالدوري توقف بتاريخ 11 آذار، فقد كانت هناك مباريات دوري أبطال آسيا للعين والنصر والجزيرة، واللاعبون بناءً عليه لم يكونوا مكتملين للتدريب إلا بتاريخ 20 آذار، يعني أن التدريب الفعلي كما أريد استغرق 4 أيام فقط، وفي المباراة التجريبية الوحيدة أمام بنغلاديش لم أشرك لاعبي الجزيرة والعين لضيق الوقت، ولأنه لا يمكن أن ألعب مباراة فلسطين من دون احتياط، وقائمة المصابين كانت تضم علي مبخوت وإسماعيل مطر، الذي كان في مرحلة الاستشفاء، وأحمد خليل لعب وهو شبه مصاب وتحامل على نفسه.

وبشأن أداء اللاعب علي مبخوت وما قيل حول تراجع مستواه أمام السعودية وهل ما إذاكانت مشاركته مجازفة أم لا، ذكر أنه لا يجازف أبداً بمشاركة لاعب غير جاهز، وبعد أن اطمأن على حالته من الطبيب واختبره في التدريب، سأله ليتأكد منه؛ لأن اللاعب طبيب نفسه، وقال إنه جاهز 100% ولكنه قد لا يستطيع إكمال المباراة للنهاية، مضيفًا: وفضلت أن أبدأ به حتى لا أخسر تغييرين في المباراة، فلو كان احتياطياً ونزل ووضحت عدم قدرته سأضطر للتغيير مرة ثانية، وتكون بذلك المجازفة أكبر، وهو لم يكن سيئاً بدرجة كبيرة، وأسهم في تسجيل هدف المباراة بتمرير الكرة إلى عموري، وإسماعيل مطر كذلك شارك معنا في تدريبين فقط، ولم يكن بمقدوره لعب الـ90 دقيقة، ولذلك استخدمته كورقة تكتيكية.

وبسؤاله عن تصريحه في المؤتمر الصحافي الذي أعقب مباراة السعودية، وأنه تم تفسيره بأنه لوم على الأندية بشأن طريقة إعدادهم للاعبين، قال علي "هذا غير صحيح، وتفسير خاطئ، فدورهم كبير ولم أقلل من شأنهم أبداً، وهم شريك أساسي معي في إعداد اللاعبين، وعندما قلت يجب أن يكون اللاعبون معي في التحضير للموسم المقبل، فهذا بسبب أن أول مباراة في الموسم ستكون للمنتخب في تصفيات المونديال، وهذا شيء طبيعي، والفنيون يعرفون أن الإعداد لبدء الموسم بوجه عام يختلف عن الإعداد لمباريات قوية سيبدأ بها الفريق مباشرة، في الموسم الماضي مثلاً كان الأهلي مرتبطاً بنهائي أبطال آسيا فكان المعروف سلفًا أن لاعبيه سيكونون جاهزين بمستوى عال، بعكس باقي الأندية التي جرى إعدادها بأحمال تدريبية مختلفة لبلوغ المستوى العالي خلال الموسم".

وتابع بقوله: الظروف حكمت، وتجهيز المنتخب للتأهل إلى كأس العالم يقتضي تضحيات من كل الأطراف، وجدول لعب المباريات يومي 1 و6 سبتمبر/أيلول مع أول وثاني التصنيف (كوريا أو اليابان) قضى بذلك، فيجب أن يكون المنتخب جاهزًا بنسبة 200% في هذه اللحظة، ولو أن المباراة الأولى في شهر تشرين الأول/أكتوبر ما فكرت بهذه الطريقة وما طلبت أن يكون اللاعبون معي، وأرجو ألا يعتقد أن ما يحدث في أوروبا قابل للتطبيق هنا في آسيا، فهناك فروق التوقيت قليلة جدًا والمسافات قريبة ووسائل السفر متنوعة والبدائل كثيرة والطقس لا يختلف كثيراً، بينما في آسيا كل هذه الأمور تشكل صعوبات كثيرة مثل ساعات النوم والصحو التي تغير الكفاءة البيولوجية للاعبين، وهي كلها أمور تنعكس على متطلبات التدريب ولا يمكن تركها للظروف أو للصدفة.

وأشار بشأن شكره مؤسسة أبوظبي للإعلام على دعمها المنتخب من خلال حملتها، وما أثاره ذلك من حفيظة بعض وسائل الإعلام الأخرى، إلى أن "هذا تفسير خاطئ، والبعض للأسف شخصن المسألة مع أنني تحدثت عن مؤسسات، وشكرت الجميع وخصصت أبوظبي للإعلام؛ لأن حملتها كانت طويلة وبترتيبات كثيرة، وهذا لا يعني الامتنان للآخرين أبداً، ولا يقلل من جهود الإعلام بوجه عام كشريك أساسي في كل وأي نجاح حققه المنتخب".

وتعليقًا على دعوات تغيير الجهاز الفني باعتباره استنفد ما عنده مع اللاعبين، أجاب علي بأن من يشغل هذا المكان يجب أن يتقبل كل شيء، وأن يقينه بالنجاح كبير، وإيمانه بمسؤولية وإمكانية تحقيق الحلم المونديالي أصبح أكبر؛ لأن القلق طبيعي والخوف سببه ارتفاع سقف الطموح، ولذلك يجب أن يكون الجميع على مستوى كل متطلباته، مضيفًا "وبالمناسبة هذه ليست أول مرة تحدث فيها هذه الضغوط، وفي كل المرات الماضية كنت أغيّر الحسابات الخاطئة في حقي، وأذكر تحديداً ما قبل آسياد جوانزو التي حققنا فيها الميدالية الفضية، وما حدث خلال موقفنا المتأزم في تصفيات أولمبياد لندن التي أنهيناها بعد ذلك بفارق 5 نقاط عن الثاني، وحتى عندما ألحقت 18 لاعبًا من الأولمبي للمنتخب في 2013 كثيرون لاموني وقالوا إنها مجازفة.. وعموماً أنا أقبل كل ذلك وأكثر؛ لأن الخوف والقلق نابعان من أسباب ظاهرة وأنا أعرفها، ودافعهما الحرص على المنتخب، وفقط أذكّر الجميع بأنه حدث نفس الهجوم في خليجي 22 عندما حققنا المركز الثالث في السعودية، حيث قيل لابد من التغيير، لكن هذا أعطاني حافزًا أكبر لتشريف كرة الإمارات وحققنا ما وعدنا به وأحرزنا المركز الثالث.

وتابع مدب المنتخب الإماراتي: بالنسبة إليّ ما تحقق حتى الآن إجمالاً مع المنتخب ووصولنا إلى التصفيات النهائية للمونديال أنا راض عنه، وأنا موجود في هذا الموقع وتلك المسؤولية بإحساس وبدور وطني قبل أي اعتبار آخر، وحتى أكون على مستوى الثقة التي أولاني إياها القادة والمسؤولين والجمهور والشعار والوطن الذي أعطاني كل شيء، ولذلك لا يمكن أن أتخلى أو أهرب من تلك المسؤولية، وأنا على مستوى التحدي الذي ينتظرني وينتظر المنتخب، أما بشأن المستوى الفني فبالتأكيد هناك ما هو أفضل، والذي أعد به أن يكون المنتخب في أحسن حالاته بالتصفيات المقبلة، ولكن هذا يقتضي تعاونًا وتضحية؛ لأن الفرصة لن تعوض ولن تعود، وهذا الاعتبار يجب أن يكون عند اللاعبين قبلنا كلنا حتى يقدمون أفضل ما عندهم ويلعبون بكل طاقتهم، فالحلم حلمنا جميعًا لكنه يعنيهم أكثر وسيحسب لهم قبل أي أحد آخر، وبالنسبة إليّ قلق وحرص الجمهور من حقه، لكني حريص أكثر من الكل بحكم المسؤولية المعلقة في رقبتي.

وتعليقًا على أن التأهل تم بهدية من المنافسين في المجموعات الأخرى، شدَّد على أنه لا يوافق على ذلك وسجل أن الفريق تأهل بمجهوده ونتائجه، مضيفًا "كل ما في الأمر أن الترتيب الزمني لجدول المباريات صنع هذه الحبكة في الجولة الأخيرة، ومجموعتنا لو دققت ستجدها الأصعب تنافسيًا، ونتائج المنتخبات الأخرى في الجولة الأخيرة لم يكن فيها مفاجآت سوى فوز الفلبين على كوريا، ولو نحيت الماضي جانبًا ستدرك أن فريق الفلبين قوي بدليل أنه انتزع 4 نقاط من كوريا، ولو فازت كوريا كنا سنصعد في المركز الرابع بين أفضل الثواني، وأعتقد أننا محظوظون ببعضنا البعض لأن الناتج محصلة تفاعل وعمل، ولم يكن ما تحقق حتى الآن بضربة حظ من أي نوع، وأنا مع الرأي الذي حفظته عن المدرب البرازيلي الشهير زاجالو حيث يقول: الحظ يذهب للمجتهد الذي يعطي ويعمل بضمير حتى يكافئه".

وأضاف مسترسلاً: لو كان الحظ معي دائماً لفزنا بذهبية جوانزو لأننا كنا الأفضل، ولتأهلنا إلى دور الثمانية في أولمبياد لندن ولم نخسر من أوروغواي، ولفزنا على إيران في كأس آسيا، لأننا كنا الأفضل في كل الوجوه، والأرقام للمرة الأولى أمام هذا المنتخب القوي سجلت لنا 73% استحواذ مقابل 27% لهم، وقد خسرنا بغلطة في الوقت الضائع، وتغير مسارنا على ضوء ذلك بمواجهة منتخب أستراليا صاحب الضيافة والذي فاز باللقب بعد ذلك.. أعتقد أن الحظ شيء طيب يحسب لي لا عليّ، لكن دعونا نتفق على أنه لن يأتيك وأنت جالس في البيت.

واختتم بشأن مردود اللاعبين ما سبَّب تراجعه في المقارنة بما يعرف عنهم، قال المهدي "بصراحة لا ألمس منهم تقاعساً أو قلة حماسة، ولكن هناك أسبابًا عامة أهمها، قلة الراحة والتحام المواسم، وكثرة المباريات المهمة، فهم في حاجة لتجديد نشاطهم، وللراحة حتى يعودوا بطاقة جديدة وحماسة أكبر، ولا أشك لحظة في أنهم سيكونون على مستوى الطموح الكبير الذي ينتظرهم في التصفيات النهائية، ولن يفوتوا الفرصة التاريخية؛ لأنها لن تعود، فـ90% منهم لن يكونوا مستمرين في تصفيات 2022.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهدي علي يبدي تقبله مطالبات إقالة الجهاز الفني للمنتخب الإماراتي مهدي علي يبدي تقبله مطالبات إقالة الجهاز الفني للمنتخب الإماراتي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:16 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على توقّعات خبيرة الأبراج عبير فؤاد للعام الجديد 2021

GMT 00:43 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

"حنة ورد" يشارك في مسابقة مهرجان "كليرمون" في فرنسا

GMT 02:38 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتزيين الدرج الداخلي في المنزل بطريقة إبداعية

GMT 05:02 2012 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

لا أقوم بالإغراء وأرفض تجسيد زوجة جمال مبارك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday