الافراج عن رهينتين المانيين احتجزتهما مجموعة ابو سياف
آخر تحديث GMT 07:44:43
 فلسطين اليوم -

الافراج عن رهينتين المانيين احتجزتهما مجموعة ابو سياف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الافراج عن رهينتين المانيين احتجزتهما مجموعة ابو سياف

الافراج عن رهينتين المانيين
مانيلا ـ فلسطين اليوم

افرجت مجموعة ابو سياف عن رهينتين المانيين عادا سالمين الى سفارة بلادهما في مانيلا السبت بعد احتجازهما ستة اشهر تعرضا فيها لمعاملة يومية خشنة وللتهديد بقطع الراس.

وقال مسؤولون ان شتيفان اوكونيك (سبعيني) ورفيقته هنريكي ديلن (خمسينية) نقلا فجرا على متن طائرة خاصة من مرفا زامباونغا في الجنوب بعد اطلاق سراحهما في وقت متاخر الجمعة.

وصرح المتحدث باسم الرئيس بنينيو اكينو هرمينيو كولوما في بيان "ستواصل قواتنا بعد الافراج عن الالمانيين جهودها لوقف الجرائم التي يرتكبها خارجون عن القانون".

واكدت وزارة الخارجية الالمانية والجيش الفيليبيني وصول الرهينتين الى السفارة في مانيلا.

وصرح متحدث باسم وزارة الخارجية الالمانية "نؤكد بارتياح ان الالمانيين لم يعودا بين ايدي خاطفيهم ويجري الاعتناء بهما في السفارة في مانيلا".

واضاف المتحدث "نشكر حكومة الفيليبين على تعاونها الوثيق الذي قامت به بكل ثقة".

وكانت المجموعة التي اعلنت مبايعة تنظيم "الدولة الاسلامية" بعدما كانت تتبع القاعدة، امهلت برلين حتى الجمعة لدفع فدية قيمتها 5,6 ملايين دولار ولسحب دعمها للغارات الغربية على الاسلاميين المتطرفين في العراق وسوريا.

وهددت مجموعة ابوسياف بقتل رهينة اذا لم تستجب المانيا لمطالبها.

وقالت السلطات في الفيليبين ان الرهينتين خطفا خلال ابحارهما في نيسان/ابريل قبالة سواحل جزيرة بالاوان (غرب).

ولجا الخاطفون الى وسائل الاعلام والشبكات الاجتماعية لتهديد الرهينتين بالقتل وارغام برلين على دفع الفدية، وذلك طيلة فترة احتجاز الالمانيين في معقل الحركة بجزيرة جولو.

وارغم الرهينتان على التوسل لعدم قتلهما في مكالمات هاتفية الى اذاعة محلية وفي تسجيلات فيديو تم تحميلها على الانترنت.

وفي احد التسجيلات بدا اوكونيك واقفا امام حفرة في الارض قال انها ستكون قبره، وفي تسجيل اخر كان يصرخ من الالم بينما خاطفوه يضربونه مرارا على راسه.

واعلن الخاطفون المعروفون بوحشيتهم الجمعة انهم حصلوا على الفدية "دون زيادة او نقصان".

الا ان مسؤولين في حكومة الفيليبين تعذر عليهم تاكيد ذلك.

وقال كولوما  في بيان "لا نزال نحاول تحديد ملابسات الافراج عنهم اذ لم يطرا تغيير على سياسة الحكومة الرافضة لدفع فدية".

ومجموعة ابوسياف مصنفة تنظيما ارهابيا من قبل الولايات المتحدة والحكومة الفيليبينية. واسس الحركة في تسعينات القرن الماضي عبد الرزاق الجنجلاني وهو داعية اسلامي من قدامى المحاربين في افغانستان.

وقامت الحركة التي حصلت على دعم من تنظيم القاعدة بخطف عشرات العاملين الاجانب في القطاع الانساني والمبشرين والسياح بجنوب البلاد.

ومن خلال الفديات الباهظة التي كانت تطالب بها، تمكنت الحركة من تمويل مزيد من الاسلحة ورسخت صورتها الوحشية عندما لم تتردد في اعدام بعض الرهائن ومن بينهم سائح اميركي في 2002.

وتقول المجموعة انها تحارب من اجل اقامة دولة اسلامية مستقلة في جنوب البلاد ذي الغالبية من المسلمين.

وفي تموز/يوليو اعلن احد قادة المجموعة في تسجيل على يوتيوب مبايعته لتنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات شاسعة من اراضي العراق وسوريا.

الا ان السلطات في الفيليبين تقول ان المجموعة مجرد عصابة تركز على الخطف لقاء فدية وغيره من النشاطات غير القانونية.

ويشتبه بان المجموعة لا تزال تحتجز 13 رهينة اخرين على الاقل بينهم خمسة اجانب، بحسب الجيش الفيليبيني.

والعام الماضي، اطلقت المجموعة سراح الجندي الاسترالي المتقاعد وارن رودويل والصحافي الاردني بكر عطياني بعد دفع فدية على ما يبدو. وكان الاثنان خطفا كل على حدة واحتجزا لاكثر من عام.

أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الافراج عن رهينتين المانيين احتجزتهما مجموعة ابو سياف الافراج عن رهينتين المانيين احتجزتهما مجموعة ابو سياف



GMT 21:47 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أسد يلتهم رجلا بسبب خلاف على الأجرة

GMT 11:30 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

البرهان يصل جوبا للمشاركة في "محادثات السلام"

GMT 11:05 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"علاء مبارك": والدي سيتحدث عن ذكريات حرب أكتوبر قريبًا

GMT 15:57 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

استقالة القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الأميركي

GMT 15:59 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

"العفو الدولية" تدعو تونس لعدم تجريم المثلية
 فلسطين اليوم -

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 01:39 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي
 فلسطين اليوم - سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل
 فلسطين اليوم - "أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday