مجلس الأمن ينظر في تقرير فريق الخبراء حول اليمن الاربعاء
آخر تحديث GMT 13:55:03
 فلسطين اليوم -

مجلس الأمن ينظر في تقرير فريق الخبراء حول اليمن الاربعاء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مجلس الأمن ينظر في تقرير فريق الخبراء حول اليمن الاربعاء

مجلس الامن الدولي
نيويورك ـ فلسطين اليوم

ينظر مجلس الامن الدولي، اليوم الأربعاء، في جلسة مغلقة، بالتقريـر النـهائي لفريـق الخـبراء المعـني بـاليمن والمشكل عمـلا بقـرار مجلـس الأمـن 2140 والذي يشمل تحلــيلا لتنفيــذ تدابير الجـزاءات المفروضـة بموجـب نفس القـرار، بمـا فيهـا تـدابير تجميـد الأصـول وحظــر الســفر وحظــر توريــد الأســلحة المحــدد الأهــداف المفروضــة بموجــب القــرار 2216.

وجاء في التقرير ان الفريق زار 16 بلدا منذ تعيينه، واجتمـع في المملكـة العربيـة السـعودية بــرئيس الــيمن، عبــد ربــه منصــور هــادي منصــور، وبمســؤولين آخــرين في الحكومــة اليمنيــة الشرعية، وحاول السفر عدة مرات إلى اليمن، ولكن المسؤولين في وزارة الخارجيـة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، الذين وافقوا في البداية علـى اسـتقبال الفريـق، لم يمنحـوه بعـد إذنـا نهائيا بدخول البلد.

وقال التقرير، الذي يقع في 280 صفحة، ان الفريق لاحظ أن الحوثيين، الذين يعملون بالتحالف مع التنظيم السياسي التابع لهـم، وهو تنظيم أنصـار الله، مـا فتئـوا يسـتولون تـدريجيا علـى مؤسسـات الدولـة وتسـببوا بـذلك في الأزمة الحالية، مشيرا الى انه بموجب إعلان دستوري صادر في 6 شباط الحالي، قـام تنظـيم أنصـار الله بإنشاء هيئات تضطلع بالمسؤوليات الـتي تقـع حصـرا ضـمن صـلاحيات الحكومـة الشـرعية في اليمن.

كما لاحظ الفريق عدم احتـرام أي طـرف مـن الأطـراف اليمنيـة أو التحـالف لأي هدنـة من الهدنات الإنسانية الرامية إلى التخفيف من معاناة الشعب اليمني.

وقال التقرير ان الفريق لاحظ حدوث اندماج متزايد بين قوات الحوثيين ومـا تبقـى مـن الوحـدات العسـكرية المتخصصـة الـتي كانـت تخضـع سـابقا لإمـرة الـرئيس السـابق علـي عبدالله صالح وأسرته، معربا الفريق عن اعتقاده بأن قـوات الحـوثيين وصـالح تشـكل جماعة مســـلحة مختلطـــة جديـــدة متجـــذرة في طبقـــات النخبـــة الاجتماعيـــة التقليديـــة في الشـــمال، وبالمقابل فان تركيبـة قـوات المقاومـة المحليـة في معظمهـا تعكـس اوضـاعا اجتماعيـة وأولويات سياسية محددة في المناطق المتنازع عليها.

وأشار الفريق إلى وجود اتجاه جديد في تعبئـة الجماعـات السـلفية المسـلحة في المنـاطق الحضرية التي تتحكم فيها قوات المقاومة، لا سـيما في عـدن ومدينـة تعـز، وأصـبح العديـد مـن الجماعات السلفية أكثر تطرفا في الرد على الهجمات التي تشنها قـوات الحـوثيين وصـالح علـى المناطق المدنية، وتمكن الأئمـة السـلفيون مـن حشـد أنصـار محلـيين عـن طريـق المسـاجد المحليـة.

وأضاف التقرير "ســاهم تزايــد وجــود تنظــيم داعش داخــل الــيمن في ترســيخ المنظورات الطائفية وهو ما يستثير أيضا حمـاس الجماعـات السـلفية وأنصـار تنظـيم القاعـدة في شبه الجزيرة العربية". كما لاحظ الفريق وجود نمط راسـخ في تحويـل الأسـلحة والـدعم العسـكري مـن جانـب وحـدات نظاميـة تابعـة للجـيش الـيمني إلى قـوات الحـوثيين وصـالح، وهـي تعمـل بالنيابـة عـن شخصين حددتهما اللجنة باعتبارهما ينتهكان القرار رقم 2216 وبتوجيه منـهما، وهمـا : عبد الملك الحوثي وعلي عبد االله صالح.

ويعكـف الفريـق حاليـا علـى التحقيـق في قضـية تتعلـق بنقـل محتمـل للقـذائف الموجهـة المضـادة للـدبابات إلى قـوات الحـوثيين وصـالح، وذلـك في أعقـاب مصـادرة شـحنة مـن الأسـلحة المحملـة علـى مـتن مركـب شراعي قبالة ساحل عمان في 25 أيلول الماضي. وقام الفريق بعملية تفتيش شملـت الصـواريخ والمعدات المرتبطة بها، الموجـودة حاليـا تحـت عهـدة الولايـات المتحـدة الأميركيـة، ولاحـظ أن منشأها هو إيران ولهـا خصـائص مماثلـة لتلـك الـتي بـدأت تظهـر بحـوزة الحوثيين عبر وسائط الإعلام لاحقا.

وحدد الفريـق بعـض مصـادر الإيـرادات الـتي تسـتخدمها قـوات الحـوثيين وصـالح مـن أجـــل تمويـــل العمليـــات العســـكرية. وبالإضـــافة إلى ذلـــك، تعقـــب الفريـــق أصـــولا بقيمـــة 48.8 مليـون دولار، تعـود ملكيتـها لشخصـين همـا علـي عبـد الله صـالح وأحمـد علـي عبـدالله صـالح، وحـدد شـبكتين مـاليتين تسـتخدمان للتحايـل علـى تدابير تجميد الأصول.

وحول الحالة الامنية، قال التقرير انه أدت إلى نشوء عقبات كبيرة حالت دون إيصال المسـاعدات الإنسـانية وتوزيعهـا، وهـي عقبــات تعزى إلى الانتــهاكات الواسـعة النطـاق للقــانون الـدولي الإنســاني والانتهاكات المنهجية والخطيرة للحقوق المدنيـة والسياسـية. وسـاهم الوضـع بصـورة تراكميـة في تردي وتناقص الحيز المتاح للعمـل الإنسـاني.

ولاحـظ الفريـق أن المـدنيين يعـانون أكثـر مـن غيرهم من سير أعمال القتال بسـبب الاسـتخدام الواسـع النطـاق والمنـهجي لتكتيكـات تعتمـد عمليـا، وفي بعـض الحـالات بشـكل مباشـر، علـى اسـتخدام التجويـع المحظـور كأسـلوب مـن أساليب الحرب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس الأمن ينظر في تقرير فريق الخبراء حول اليمن الاربعاء مجلس الأمن ينظر في تقرير فريق الخبراء حول اليمن الاربعاء



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 23:18 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "ماكدونالدز" في صلالة جاردنز مول

GMT 11:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"جبة حائل" بحيرة ضحلة تحولت لموقع أثري في السعودية

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 08:51 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

معالم سياحية "ساحرة" وآثار "تراثية" لن تراها إلا في الهند

GMT 15:00 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة لتحضير تشيز كيك عيش السرايا للشيف سالي فؤاد

GMT 14:00 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أناقة المعطف على طريقة مُصممة الأزياء مرمر

GMT 21:05 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

تعرف على تاريخ مصر القديمة في مجال الأزياء والموضة

GMT 12:37 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل سلطة الأخطبوط اليونانية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday