حكومة فالس تنال ثقة الجمعية الوطنية الفرنسية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

حكومة فالس تنال ثقة الجمعية الوطنية الفرنسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حكومة فالس تنال ثقة الجمعية الوطنية الفرنسية

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس
باريس - فلسطين اليوم

حصل رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الثلاثاء على ثقة الجمعية الوطنية، وهو عامل حاسم لتبدأ حكومته التي تعاني من تدن قياسي لشعبيتها ومن انتقادات حتى في اوساط اليسار عملها.

ونالت الحكومة ثقة 269 نائبا مقابل معارضة 244 وامتناع 53 عن التصويت. وقال فالس بعد اعلان النتيجة "اشكر لكم ثقتكم، ساكون اهلا لها".

لكن هذه الغالبية اقل بكثير من الاصوات ال306 التي حصدها فالس مع حكومته الاولى في نيسان/ابريل، وذلك بسبب امتناع 31 نائبا من حزبه عن التصويت، يرفضون طغيان التيار الليبرالي على سياسته.

وفي خطابه قبل التصويت، شدد رئيس الوزراء على احياء التنافسية واصلاح المالية العامة رافضا الاتهامات التي تتحدث عن "تدهور" اجتماعي.

وقال "لن يثنينا شيء عن التزامنا بتوفير 50 مليار يورو على مدى ثلاثة اعوام".

واكد فالس ان فرنسا لا تطلب "اي تسهيلات" لتجاوز صعوباتها المالية، علما بان باريس ارجات لتوها لعامين، اي حتى نهاية ولاية فرنسوا هولاند في 2017، التزامها باعادة عجزها العام تحت السقف الاوروبي البالغ 3 في المئة من اجمالي الناتج المحلي.

واضاف متوجها الى المانيا وضمنيا الى المفوضية الاوروبية ان "فرنسا تقرر وحدها ما عليها القيام به".

وقبل اسبوع من لقائه المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، دعا فالس الاقتصاد الاوروبي الاول الى "تحمل مسؤولياته" لانعاش الاقتصاد في منطقة اليورو. وقال ان "الاتفاق بين بلدينا اساسي لاعادة اطلاق النمو واعادة الطموح الفعلي للمشروع الاوروبي".

وتضفي هذه الثقة شرعية على اليسار الاصلاحي الحاكم الذي خاض صيفا كارثيا مع نتائج اقتصادية مخيبة. 

وجاء تصويت البرلمان قبل يومين على المؤتمر الصحافي الفصلي المرتقب للرئيس فرنسوا هولاند والذي كشف استطلاع للراي ان 62% من الفرنسيين يرغبون في استقالته، وعلى خلفية عودة سلفه الوشيكة نيكولا ساركوزي.

وواصلت شعبية الرئيس ورئيس حكومته التراجع في ايلول/سبتمبر لتصل الى 13% و30% تباعا بحسب الاستطلاع الاخير الذي نشر الاثنين.

وازاء ما وصفته الصحف ب"الانهيار التام"، مارس فالس ضغوطا على العناصر المترددين من الغالبية مؤكدا في الايام الاخيرة ان "الاختبار هو لقدرة اليسار على الحكم".

وتحولت "الصعوبات" التي توقع رئيس الحكومة ان يواجهها الى "كابوس" عندما اضطر الى تغيير تشكيلة الحكومة في اواخر اب/اغسطس بعد اعتراض العديد من الوزراء على خطه الاصلاحي.

ومما زاد الوضع سوءا صدور كتاب رفيقة الرئيس السابقة فاليري تريرفيلر والذي قالت فيه ان هولاند يحتقر الفقراء.

ويضاف الى كل ما سبق تراجع الاقتصاد مع تجاوز البطالة نسبة ال10% مما ارغم الحكومة على خفض توقعاتها للنمو بشكل كبير لهذا العام لتصبح +0,4% في مقابل 1%.

وقررت باريس من جهة اخرى، ارجاء عودة العجز العام الى الحد الاقصى البالغ 3% من اجمالي الناتج الداخلي كما تسمح به القوانين الاوروبية لمدة عامين اي لنهاية ولاية هولاند الرئاسية، ما يمكن ان يثير غضب المؤسسات الاوروبية.

وفشل فالس في كسب الثقة كان سيؤدي الى اثارة ازمة جديدة تضطره الى الاستقالة. 

ورغم حيازته الثقة، فان استحقاقا اخر ينتظر فالس هو مراجعة موازنة العام 2015 في تشرين الاول/اكتوبر.

لكن وحتى ذلك الموعد، سيتحول التركيز الى اليمين مع عودة ساركوزي الذي هزم امام هولاند في 2012 والذي يعتزم الترشح الى رئاسة حزبه الاتحاد من اجل حركة شعبية وهي المرحلة الاولى قبل العودة الى الاليزيه.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة فالس تنال ثقة الجمعية الوطنية الفرنسية حكومة فالس تنال ثقة الجمعية الوطنية الفرنسية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:40 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

أنباء عن مقتل 3 أشخاص بحرائق أستراليا

GMT 22:57 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

العثور على نوع جديد من الديناصورات في اليابان

GMT 03:05 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مريضة سرطان تحاربه بـ"رفع الأثقال" ويتم شفائها تمامًا

GMT 02:32 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

عرض قصر ذو طابع ملكي بقيمة 6.25 مليون دولار

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

شذى حسون تتحدّث عن خفايا أغنيتها الأخيرة "أيخبل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday