ممثل بريطاني يهاجر من هوليوود إلى سورية لمحاربةداعش
آخر تحديث GMT 04:47:24
 فلسطين اليوم -

ممثل بريطاني يهاجر من "هوليوود" إلى سورية لمحاربة"داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ممثل بريطاني يهاجر من "هوليوود" إلى سورية لمحاربة"داعش"

الممثل مايكل إنرايت
لندن ـ كاتيا حداد

دعا الممثل البريطاني الذي تخلى عن مهنته في "هوليود" لمحاربة تنظيم "داعش"، القوات البريطانية إلى إرسال المزيد من قواتها إلى سورية التي مزقتها الحرب. وأكد الممثل مايكل إنرايت، الذي ظهر فى فيلم "قراصنة الكاريبي" مع الممثل "جوني ديب"، أنَّ تدخل القوات البريطانية سينهي هذه المعركة بشكل أسرع.

وهاجر إنرايت البالغ من العمر 51 عامًا، مدينة مانشستر، للانضمام للقتال مع وحدات حماية الشعب الكردي "YPG" خلال الأشهر الأربعة الأخيرة، وكان على علم بوجود نحو 40 من المقاتلين الغربيين الذين يقاتلون "داعش" في سورية، ومنهم 10 بريطانيين إلا أنَّ هذا العدد أقل بكثير من العدد الذي انضم إلى تنظيم "داعش" المتطرف. وأضاف إنرايت: "نحن هنا نعلم جميعنا من انجلترا وأميركا والغرب أننا ضد داعش؛ ولكن هناك ربما 10 إلى 20 انضموا لداعش، لقد عاصرت قتلى من داعش 9 مرات من أصل 10 مرات لم نقم بدفنهم، ولم نقطع رؤوسهم كما يفعلون بنا، نحن نتركهم فقط في المكان الذي يسقطون فيه في معظم الأحيان، وأحيانا قطعت رؤوسهم لتلتهمها الكلاب".

وأوضح أنَّ "على الحكومة البريطانية دورًا حيويًا يجب أن تلعبه لدعم القتال الجاري ضد داعش"، وردًا على سؤاله بشأن رغبته في رؤية القوات البريطانية في سورية، أجاب: "نعم لأن هذا سينهي المعركة أسرع بكثير، وأنا شخص بريطاني وأتحدث الإنجليزية وأدرك جيدا التكتم الأميركي البريطاني على احتمالية التورط في حرب أخرى في الشرق الأوسط". وتابع: "ليس لدينا أي أسلحة ثقيلة، إذا تمكنا من الحصول على أي أنواع من الأسلحة الثقيلة فإنه سيكون أمر جيد". واتهم الجندي الأميركي السابق جوردان ماتسون، المقاتل مع القوات الكردية، النجم إنرايت بكونه "مختلًا عقليًا"، زاعما أنه يبيع قصته لوسائل الإعلام من أجل الدعاية، وعلق الممثل البريطاني على هذا الادعاء واصفا إياه بـالـ"هراء".

وعلى الرغم من عدم وجود تدريب عسكري إلا أنَّ إنرايت سافر إلى سورية دون أن يخبر والدته وشقيقته حتى لا يمنعوه من الأمر قائلا: "هذا أهم شيء قمت به في حياتي، وليس هناك تمثيل في الأمر، قررت الالتزام بالبقاء هنا حتى نهزم داعش وهذا ما أنوي القيام به، أنا أقاتل هنا مع هؤلاء الرجال وهم على استعداد على تلقي الرصاصة بدلا مني، إنهم أشخاص جيدون وأنا أحبهم".
وأشار إلى أنه لم يقتل أحدًا من متطرفي "داعش" بنفسه؛ لكنه قام بتصوير العمليات لتطهير القرى التي سيطر عليها "داعش"، وكشف أنه قرر الانضمام إلى القتال ضد "داعش" بعد قطع رأس الصحافي جيمس فولي، بواسطة المتطرف محمد اموازي المعروف باسم "المتطرف جون"، قائلًا: "لقد ذهلت من وحشة ما فعله هذا الرجل".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممثل بريطاني يهاجر من هوليوود إلى سورية لمحاربةداعش ممثل بريطاني يهاجر من هوليوود إلى سورية لمحاربةداعش



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 08:27 2017 الجمعة ,26 أيار / مايو

نصائح مهمة لأزياء الرجال خلال سن الأربعين

GMT 22:33 2015 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

حددي نوع جنينك مع الجدول الصيني للحمل

GMT 01:06 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

زراعة البراز إجراء جديد مقزّز للشفاء من الإسهال
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday