أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد
آخر تحديث GMT 09:59:33
 فلسطين اليوم -

أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد

الأطفال السوريون العاملون في المحاجر
دمشق - نور خوام

تعاني الأسر السورية في البلاد المجاورة من حالة يأس بعد وصولهم إلى لبنان فقراء ومعدمين بعد أن فروا من سورية التي مزقتها الحرب عابرين الحدود إلى لبنان بحثا عن حياة أكثر أمنا، واضطر الأطفال اللاجئين في عمر ثمانية أعوام القيام بأعمال منهكة لدعم عائلاتهم بعد أن أصبحوا رجال العائلة، ويشكل النساء والأطفال 80% من اللاجئين مع بقاء العديد من الرجال في سورية ، ما يعني أن الأطفال الذين يفترض أن يكونوا في المدرسة اضطروا إلى الحصول على وظائف في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم.

أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد

أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد

ويعد محمد (8 أعوام) أحد هؤلاء الأطفال حيث يستيقظ يوميا في الثالثة صباحا لبدء العمل في إنتاج الطوب في محجر قريب، وانضم إليه شقيقه نصر الله الذي يبدأ عمله في منتصف الليل في محاولة منهم لكسب المال من أجل والدتهم وشقيقاتهم، وغادرت أسرتهم حمص في سورية منذ 3 سنوات ولجأوا في لبنان التي ترفض الاعتراف بهم كلاجئين، ويقول محمد أن أسرته أنفقت كل أموالها وباعوا كل ما في حوزتهم للهجرة داخل سورية ولبنان لذلك كان عليه العمل في المحجر لدعم عائلته، ويعيش الطفل بدر (13 عاما) مع والدته وشقيقاته بينما لا يزال والده في سورية في قرية تحت الحصار، ويعد بدر الرجل الوحيد في الأسرة وكان يعمل ميكانيكيا لكنه أقيل بعد يومين من مرضه.

أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد

أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد

ويضطر عدد كبير من الأطفال في وادي البقاع إلى اعمل ويحذر الخبراء من أن يكونوا جيلا ضائعا مع فقدانهم سنوات من التعليم بسبب الحرب في سورية ، ويحرم العديد من الأطفال العاملين من التعليم وليس لديهم وقت أو طاقة للذهاب إلى المدرسة بسبب متطلبات عملهم، وكانت مشكلة عمالة الأطفال قائمة حتى قبل الحرب ولكن الوضع الحالي يفرض على الأطفال القيام بأعمال شاقة فضلا عن زيادة عدد الأطفال العاملين، ويتذكر عبد الله (11 عاما) عندما كان يذهب إلى المدرسة موضحا أنه يفتقد أصدقاءه، وأوضح عبد الله أن اثنين من أصدقاءه في لبنان لكنهم يذهبون إلى المدرسة لكنه يعمل حوالي 12 ساعة يوميا في مطعم مقابل 6 دولار يوميا، مضيفا " أريد الذهاب إلى المدرسة لكن عائلتي تعتمد على عملي للبقاء على قيد الحياة".

أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد

أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد

ويعمل الطفل أحمد (10 أعوام) في مصنع أسمنت على الرغم من أنه ليس لديه قوة تكفي لصنع الطوب مثل إخوته ولذلك فهو يحمل الرمل، ويعيش مع عائلته في مصنع الأسمنت ويتقاسم غرفة صغيرة من تسعة أطفال أخرين، ويعد الأطفال الذين يعملون في مصانع الأسمنت أو المحاجر عرضة للكثير من المخاطر وتشمل هذه المخاطر انبعاثات التلوث الجوي في شكل غبار وغازات، وتعرف مصانع الأسمنت بالتعرض للغبار والتي من المحتمل أن تساهم في الإصابة بمرض التهاب الشعب الهوائية والسحار الرملي والرئة المزمنة.


 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد أطفال سوريون يعملون في مجال البناء والتشييد لإعالة عائلاتهم بعد فرارهم من البلاد



 فلسطين اليوم -

ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش المليارديرات

واشنطن - فلسطين اليوم
نشرت مجلة "فوربس" قائمة للمليارديرات في العالم للعام 2020، وسمّت المجلة نجمة تلفزيون الواقع وسيدة الأعمال كايلي جينر التي تبلغ من العمر 22 عاماً كأصغر ملياردير للسنة الثانية على التوالي. جاء هذا التصنيف باعتبار أن كايلي بنت علامتها التجارية لأدوات التجميل وهي لم ترثها. وبعد بيعها 51% من حصص شركتها، قدّرت أعمالها بنحو 1.2 مليار دولار، ومازالت تمتلك الـ 49 بالمئة الأخرى من حصتها. وتعتبر كايلي، من بين 2,095 حول العالم يملكون ثروة من 10 أرقام، بالمناسبة جمعنا لكنّ أجمل إطلالات كايلي جينير. كايلي هي الشقيقة الأصغر في عائلة كارداشيان-جينر، وتطوّرت إطلالاتها بشكل كبير على مدار السنوات. من تنسيق أزيائها مع شقيقتها كاندل وصولاً إلى تألقها بأسلوب الخاص الذي يتميّز بالجرأة على السجادة الحمراء وفي المناسبات التي تشارك فيها. خطفت كايلي الأن...المزيد

GMT 21:03 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عداء أميركي يفوز بماراثون افتراضي

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday