بريطانيا تدعم الأفغانيات للثأر من مقاتلي طالبان وداعش
آخر تحديث GMT 01:40:18
 فلسطين اليوم -

يتوجّهن إلى خط المواجهة "للدفاع عن بلادهن حتى الموت"

بريطانيا تدعم الأفغانيات للثأر من مقاتلي "طالبان" و"داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بريطانيا تدعم الأفغانيات للثأر من مقاتلي "طالبان" و"داعش"

النساء الأفغانيات في الجيش
لندن ـ ماريا طبراني

تسعى النساء الأفغانيات إلى الانتقام من حركة طالبان وتنظيم "داعش"، بعد تدريبهن من قبل القوات البريطانية في ساندهيرست في الرمال، ووفقًا لموقع "ديلي ميل" البريطاني تحتجز المئات من النساء السلاح انتقامًا لمقتل أزواجهن وأبنائهن وأقاربهن الآخرين في البلد الذي مزقته الحرب وقد انسحبت المملكة المتحدة ودول أخرى من القوات القتالية من أفغانستان في أكتوبر/تشرين الأول 2014 بعد حرب استمرت 13 عامًا أسفرت عن مقتل 453 بريطانيًا، ومنذ مغادرة القوات القتالية الغربية، انضمت أعداد كبيرة من النساء إلى الجيش لتعويض الأرقام مع استمرار المعركة في البلاد، وقد باعت بعض النساء، حتى من هن في الثمانينيات من عمرهن، مواشيهن لدفع ثمن مدافع AK47s.

بريطانيا تدعم الأفغانيات للثأر من مقاتلي طالبان وداعش

وتدربت تلك النسوة في الأكاديمية العسكرية، والمعروفة باسم "ساندهيرست في الرمال"، حيث ذهب الجنود البريطانيون إلى كابول في مهمة تدريبية تعد الطلاب الذكور والإناث للمعركة، وقد مُنحت صحيفة ديلي ميل فرصة نادرة للوصول إلى أكاديمية ضابط الجيش الوطني الأفغاني في ضواحي العاصمة، حيث تخرج ما مجموعه عشر نساء من 352 ضابطًا من المؤسسة البالغة من العمر أربع سنوات وذلك يوم الخميس، وسوف يتوجهن الآن إلى خط المواجهة "للدفاع عن بلادهن حتى الموت"، وسوف ينضمون إلى 80 امرأة أخرى سبق أن عرضن موكبهن، ونحو 700 امرأة مقاتلة في جميع أنحاء البلاد، فيما لا يسعى الجيل الجديد من المقاتلين للقضاء على طالبان فحسب، بل إن مهمتهم تنطوي على محاربة مسلحي داعش الهمجيين الذين يخرجون من سورية والعراق.

بريطانيا تدعم الأفغانيات للثأر من مقاتلي طالبان وداعش

وقالت "رحيمة رحيمي"، 23 عامًا، التي حصلت على أعلى تكريم لكبرى الطالبات من قبل اللواء شارلي هربرت: "قُتل ابن أخي من قبل طالبان قبل عامين، وانضممت لأنني أريد أن انتقم من وفاة قريبي وأنه من الصحيح أن يقاتل الرجال والنساء بجانب بعضهم البعض."ويوجد حاليا نحو 190 ألف أفغاني في الجيش ويأمل الضباط أن يشكل عدد الإناث 10 في المائة من العسكريين بحلول عام 2023 بمساعدة البريطانيين، بينما تأتى حملة التجنيد في الوقت الذي تكبدت فيه قوات الأمن الأفغانية خسائر في الأرواح لا يمكن تحملها بجميع أنحاء البلاد، فيما تجدر الإشارة إلى أن نحو 3500 شخص لقوا حتفهم في العام الماضي، وهو ما يعادل تقريبا خسائر الناتو الكاملة خلال الحرب التي دامت 16 عاما، وفي ذروة النزاع، كان هناك حوالي 10،000 جندي من  المملكة المتحدة في أفغانستان، ويوجد حاليا نحو 500 جندي غادروا لتدريب القوات الأفغانية، بالإضافة إلى توفير الأمن في العاصمة التي تعرضت لها موجة من التفجيرات الانتحارية في الشهور الأخيرة، وهناك 85 آخرين سينضمون إليها قريبا بعد طلب من الناتو.

بريطانيا تدعم الأفغانيات للثأر من مقاتلي طالبان وداعش
 
 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تدعم الأفغانيات للثأر من مقاتلي طالبان وداعش بريطانيا تدعم الأفغانيات للثأر من مقاتلي طالبان وداعش



 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 06:06 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 فلسطين اليوم - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 07:17 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
 فلسطين اليوم - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية

GMT 02:31 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

ليلى علوي سعيدة لاختيارها رئيسة للجنة تحكيم في مهرجان أسوان

GMT 00:14 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ناينغولان يؤكد سعادته بتصدر "روما" لترتيب الدوري الإيطالي

GMT 07:16 2016 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

مسلسل "فوق مستوى الشبهات" ينتهي من 13 ساعة

GMT 06:53 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

أفضل مطاعم الإفطار في ماربيا الإسبانية

GMT 02:38 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتزيين الدرج الداخلي في المنزل بطريقة إبداعية

GMT 02:37 2016 الأحد ,08 أيار / مايو

فوائد أعشاب الشيح الصحية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday