هيلاري كلينتون تتراجع عن تأييد اتفاقية التجارة التي وقّعت في السلفادور
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

نشرت في الطبعة الجديدة لمذكراتها لكسب الرأي العام في الانتخابات

هيلاري كلينتون تتراجع عن تأييد اتفاقية التجارة التي وقّعت في السلفادور

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هيلاري كلينتون تتراجع عن تأييد اتفاقية التجارة التي وقّعت في السلفادور

غلاف مذكرات هيلاي كلينتون "خيارات صعبة"
واشنطن - يوسف مكي

تفتقد مذكرات هيلاري كلينتون "خيارات صعبة"  في طبعتها الورقية الجديدة تفاصيل دقيقة لاحظها رجل الأعمال المعروف دونالد ترامب، منافسها الجمهوري في السباق الرئاسي في الانتخابات الأميركية المقبلة

وتضمن غلاف الكتاب الأصلي مناقشة جهود كلينتون كوزيرة للخارجية لحث الدول أجنبية للانضمام إلى المفاوضات اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ، وأصبحت هذه الاتفاقية التي تضم 12 دولة بمثابة مباراة قدم سياسية تشجعها إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، فيما يسعى ترامب لإفشالها، وتبدو كلينتون أنها عالقة بينهما.  فالطبعة الورقية الجديدة من كتاب كلينتون أغفلت بشكل كامل أعمالها كمؤيدة لهذه الاتفاقية في مؤتمر 2009 في السلفادور.

هيلاري كلينتون تتراجع عن تأييد اتفاقية التجارة التي وقّعت في السلفادور

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ورد في الطبعة الأصلية للمذكرات في عام 2014:"عملنا بجهد للتطوير والتصديق على الاتفاقيات التجارية مع كولومبيا وبنما وتشجيع كندا ومجموعة دول "تحالف المحيط الهادئ"، التي تضم المكسيك وكولومبيا وبيرو وشيلي، على الانفتاح كل ديمقراطيات السوق المفتوح القيادة نحو مستقبل أكثر ازدهارا، للانضمام إلى المفاوضات مع الدول الآسيوية بشأن اتفاقية التجارة عبر المحيط الهادئ"، فوفقا لمركز الأبحاث الاقتصادية والسياسة، لا تحتوي الطبعة الجديدة على صفحتين كاملتين يتحدثان عن أسباب تأييد هيلاري لتنفيذ هذه الاتفاقية التجارية، وللتعامل مع ذلك اكتفت دار النشر بتنويه بشأن حقوق النشر للصفحة، والقول بأنه تم اقتطاع "عدد محدود من الفصول" لـ"استيعاب قلة عدد صفحات هذه الطبعة".

ومن بين الـ96 صفحة، الذين تم اقتطاعهم من الطبعة الجديدة، بعض الصفحات التي تساهم في تغير المواقف العامة إزاء كلينتون قبل بضعة أشهر من الانتخابات الرئاسية. وكان موقف كلينتون بشأن اتفاقية التجارة عندما كانت وزيرة للخارجية  في إدارة أوباما بارعا للغاية، فلقد ألقت مما لا يقل عن 45 خطابا أعربت فيها  عن تأييدها لذلك، وفقا لإحصاءات جمعتها شبكة "سي إن إن" الأميركية، فخلال خطابها في استراليا عام 2012، قالت إن اتفاقية الشراكة التجارة عبر المحيط الأطلنطي" معيار ذهبي في الاتفاقات التجارية لفتح أسواق تجارية حرة وشفافة ومتساوية الفرص أمام الجميع، فهي ستوفر هذا النوع من المناخ الذي يحتوي على سيادة القانون وتكافؤ الفرص"، ثم قالت:"وعندما نتفاوض، فإن هذه الاتفاقية ستغطي 40 % من إجمالي التجارة في العالم، وتوفر حماية قوية للعمال والبيئة

وتراجعت كلينتون علنا عن موقفها،مع احتدام الموسم الساخن للحملات الانتخابية الرئاسية في الولايات المتحدة وتعرضها لانتقادات من منافسيها بيرني ساندرز ومارتن أومالي عليها تأييدها لهذا الجانب، وقالت في برنامج تلفزيوني، في 7 أكتوبر الماضي: "اعتبارا من اليوم، لن أتحيز مع ما تعلمته عن هذه الاتفاقية". وأضافت:" لقد سعيت للتعلم بقدر المستطاع عن هذا الاتفاق، ولكنني قلقة حيال ذلك حاليا"، وتابعت:"أنا قلقة حيال أن التلاعب بالعملة ليس جزءا من الاتفاق، فلقد فقدنا الوظائف الأميركية بسبب تلاعب البلدان الأخرى، ولا سيما في آسيا، وكذلك حصول  شركات الأدوية على المزيد من الفوائد مع قلة المرضى والمستهلكين، فأنا أعتقد أنه لا يزال هناك الكثير من الأسئلة دون إجابة".

هيلاري كلينتون تتراجع عن تأييد اتفاقية التجارة التي وقّعت في السلفادور

هيلاري كلينتون تتراجع عن تأييد اتفاقية التجارة التي وقّعت في السلفادور

وعكست هذه المخاوف ما قاله ترامب بالفعل في الحملة الانتخابية. وقال المتحدث باسم اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري مايكل شورت لـ"ديلي ميل" أن "حقيقة اقتطاع مذكرات كلينتون بعض الأجزاء لتعيد تقديم نفسها أثناء الانتخابات العامة يبين يدل على سعيها لتضليل الشعب الأميركي". ولم تستجب حملة كلينتون لطلب الصحيفة للحصول على تعليق.

وأكد ترامب، الثلاثاء، بعد الانتخابات التمهيدية النهائية على مستوى الولاية، إن فلسفته التجارية لمفهوم "أميركا أولا" تعني أن يكون العامل الأميركي محمي من من المنافسة الأجنبية غير عادلة.، فما يحدث هناك وصمة عار بشكل مطلق"، وأضاف:"لن نوافق على اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ، فهي كارثة، كارثة بالنسبة لبلادنا، مثل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية التي وقع عليها الرئيس السابق بيل كلينتون، التي جرد ت بلدنا من المصانع والتصنيع، ونقلتهم إلى أماكن أخرى ولا سيما المكسيك".


 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيلاري كلينتون تتراجع عن تأييد اتفاقية التجارة التي وقّعت في السلفادور هيلاري كلينتون تتراجع عن تأييد اتفاقية التجارة التي وقّعت في السلفادور



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 04:46 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

مايكل وولف يكشف تفاصيل نشر كتابه " فير أند فيوري "

GMT 05:56 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

بيلا حديد وكيندال جينر تشاركان في " Miu Miu"

GMT 11:03 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

استعراض لتفاصيل سيارة "شفرولية كورفيت ZR1 " المكشوفة

GMT 05:26 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

رياض الخولي يروي كواليس مسلسل "سلسال الدم"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday